هونغ كونغ تؤجل الانتخابات بسبب «كورونا» وسط تأييد صيني

هونغ كونغ تؤجل الانتخابات بسبب «كورونا» وسط تأييد صيني

الجمعة - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 31 يوليو 2020 مـ
رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام (أ.ف.ب)

أعلنت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام، اليوم (الجمعة)، إرجاء الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة في سبتمبر (أيلول)، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد، في قرار يمكن أن يؤجج غضب معسكر المطالبين بالديمقراطية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء إعلان لام بعد ساعات على تأكيد جوشوا وونغ أحد قادة الحركة المطالبة بالديمقراطية، اليوم، أن الحراك سيواصل الكفاح ضد القمع الذي تمارسه السلطة المركزية الصينية في المستعمرة البريطانية السابقة، وذلك غداة رفض 12 من مرشحيها للانتخابات التشريعية.
من جهتها، أكدت الصين أنها تؤيد قرار هونغ كونغ تأجيل الانتخابات التشريعية سنة جرّاء ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد، في خطوة أثارت حفيظة الناشطين المدافعين عن الديمقراطية.
وأفاد بيان مقتضب صدر عن مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو التابع لمجلس الدولة الصيني أن تأجيل الانتخابات «ضروري للغاية ومنطقي وقانوني. تتفهم الحكومة المركزية القرار بشكل كامل وتدعمه».
ومنذ أيام تدور شكوك بشأن إجراء الانتخابات في حد ذاتها. وتحدثت وسائل إعلام عديدة عن نية السلطة التنفيذية إرجاء الانتخابات بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كورونا» الذي دفع السلطات إلى تشديد القيود.
وقالت كاري لام أمام البرلمان، اليوم: «أعلن اليوم أصعب قرار اتخذته في الأشهر السبعة الأخيرة وهو تأجيل انتخابات المجلس التشريعي»، برلمان المدينة.
وأعلنت حكومة هونغ كونغ أمس (الخميس)، رفض ترشيحات 12 ناشطاً مؤيداً للديمقراطية للانتخابات لتجديد المجلس التشريعي. وفي بيان، حددت السلطة التنفيذية أسباب هذا الرفض، ومن بينها أن بعض المرشحين انتقدوا قانون الأمن القومي أو رفضوا الاعتراف بسيادة الصين.
وشهدت هونغ كونغ في 2019 حركة احتجاج واسعة على النفوذ الصيني تميزت بعدة أشهر من التظاهرات شبه اليومية التي تحولت أحياناً إلى أعمال عنف بين المتطرفين وقوات مكافحة الشغب.


هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار أخبار الصين فيروس كورونا الجديد الانتخابات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة