«الصحة العالمية» تشيد بإجراءات السعودية لحماية الحجاج

«الصحة العالمية» تشيد بإجراءات السعودية لحماية الحجاج

أكدت أن جهود الرياض خير مثال على ما يمكن تطبيقه للتعايش مع «كورونا»
الخميس - 9 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ
جانب من توافد ضيوف الرحمن إلى مزدلفة بعد وقوفهم على صعيد عرفات (واس)
جنيف: «الشرق الأوسط أونلاين»

أشادت منظمة الصحة العالمية، اليوم (الخميس)، بالإجراءات التي اتخذتها السعودية من أجل حماية الحجاج، وضمان سلامتهم قدر الإمكان خلال موسم هذا العام، في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غبريسوس، خلال مؤتمر صحافي، أن «التدابير السعودية خير مثال على ما يمكن للبلدان تطبيقه من أجل التأقلم مع الوضع الجديد والتعايش مع الفيروس وحماية أنفسنا».

وأضاف غبريسوس أن «جائحة (كوفيد - 19) لا تعني أن تتوقف الحياة، بل يجب التعايش معها، وأن يعيش كل فرد حياته مع حماية نفسه وحماية الآخرين من العدوى».

وأعلن عن إنشاء مجموعة استشارية تقنية تتألف من 22 خبيراً من 16 دولة، يتمتعون بخبرات في عدة مجالات كعلم النفس وعلوم التصرف والعلوم الاجتماعية وعلوم الأعصاب واقتصاديات التصرف والتسويق الاجتماعي، موضحاً أن هذه المجموعة ستقدم للمنظمة المشورة للنهوض بالاستجابة للجائحة.

وأشار مدير عام منظمة الصحة العالمية، إلى أن «البلدان طلبت من مواطنيها أن يفهموا الخطر الذي يحيط بهم بسبب الجائحة، وكل دولة تستخدم مجموعة من الأدوات تتناسب مع المجتمعات المحلية»، منوهاً أن «سن القوانين وفرض الغرامات قد يكون فعالاً في مكافحة انتشار العدوى».

وأوضح أن «نسبة 40 في المائة من الوفيات المرتبطة بالفيروس في عدد من البلدان المتقدمة وقعت في دور رعاية المسنين»، داعياً إلى حماية الشرائح الأكثر ضعفاً وعرضة للإصابة والمعاناة من الدرجة الخطيرة من المرض كالمسنين، لافتاً إلى أن «الشباب أيضاً ليسوا بمأمن من الفيروس، وقد يصابون بالنوع الخطير من المرض».


السعودية الحج السعودية الصحة الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة