أوروغواي تحتفل بالذكرى الـ 90 لفوزها بأول بطولة لكأس العالم

أوروغواي تحتفل بالذكرى الـ 90 لفوزها بأول بطولة لكأس العالم

لاعب مبتور اليد يسجل هدف التتويج في مرمى الأرجنتين بنهائي مرعب للحكم كان بداية الدراما لقصة المونديال
الخميس - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15220]

تحتفل أوروغواي اليوم بذكرى تسعين عاماً على إحراز نهائي أول نسخة من كأس العالم لكرة القدم للكبار بفوز تاريخي على الأرجنتين 4 - 2 على استاد «سينتيناريو» في العاصمة مونتفيديو في 30 يوليو (تموز) عام 1930.

وعلى مدار 90 عاماً تغيرت العديد من الأمور والأشياء، ولكن شيئاً واحداً ظل بلا أي تغيير وهو عشق العالم للساحرة المستديرة.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد واجه فترة عصيبة وعقبات صعبة لإيجاد العدد الكافي من المنتخبات التي ترغب في المشاركة لأول بطولاته العالمية، وسحبت بعض الدول ملفات طلب استضافة هذه النسخة، خشية ارتفاع تكاليف التنظيم فجاء اختيار أوروغواي. واستند «فيفا»، إلى ثلاثة أسباب وجيهة لمنح أوروغواي شرف تنظيم أوّل «مونديال» في التاريخ، أولها أنها البلد الفائز منتخبها بذهبيتي الألعاب الأولمبية لكرة القدم في 1924 و1928. والثاني أن عام 1930 هو الذكرى المئوية لدستور البلاد، والأهم من ذلك تعهد أوروغواي بدفع تكاليف سفر ونفقات جميع القادمين. ونجحت الدولة الأميركية الجنوبية الصغيرة ببناء ملعب «إل سينتيناريو» في زمن قياسي بلغ ستة أشهر فقط، لكنه لم يدخل الخدمة إلا بعد الأسبوع الأول من المنافسات حيث تأثر بالأمطار الغزيرة.

وعندما استقر حق الاستضافة على أوروغواي، سيطر القلق والخوف من الرحلة الطويلة عبر المحيط الأطلسي على بعض المنتخبات الأوروبية ورفض كثيرون المشاركة، فاقتصرت البطولة على 13 منتخباً، منها أربعة فقط من القارة العجوز مثلت فرنسا، وبلجيكا، ورومانيا ويوغوسلافيا، أما الدول الأميركية فمثّلها تشيلي، والأرجنتين، والبرازيل، وبوليفيا، وبيرو، وباراغواي، والمكسيك، والولايات المتحدة بالإضافة للدولة المستضيفة.

وسافرت منتخبات فرنسا وبلجيكا ورومانيا سوياً على متن الباخرة «كونتي فيردي»، بينما سافر المنتخب اليوغسلافي في البداية إلى مدينة مرسيليا الفرنسية في رحلة بالقطار استغرقت ثلاثة أيام ثم استقل الباخرة «فلوريدا» التي قطعت المحيط الأطلسي في غضون أسبوعين.

ونالت منتخبات البطولة استقبالاً حاراً في ميناء مونتفيديو، حسبما أكد الحكم البلجيكي جون لانغينوس الذي أدار اللقاء النهائي، والذي كان يرتدي دائماً الملابس الواقية بشكل صحيح. وبالإضافة إلى عمله كحكم، عمل لانغينوس أيضاً كمراسل لمجلة «كيكر» الألمانية المتخصصة في كرة القدم خلال وجوده في أوروغواي.

واشتكى اللاعبون من البرودة الشديدة حيث كانت تتساقط الثلوج على أرضية الملعب في البداية لأن يوليو هو فصل الشتاء في نصف الكرة الجنوبي.

وسجل الفرنسي لوسيان لوران أول أهداف البطولة في المباراة الافتتاحية أمام المكسيك، وقد علق على ذلك قائلاً: «بعد تسجيل هدفي الذي كان الأول في هذه البطولة والأول لي مع المنتخب الفرنسي، هنأنا بعضنا بعضاً، ولكننا لم نقفز في أذرع بعضنا بعضاً كما يفعل اللاعبون الآن».

وكان طريق منتخب أوروغواي إلى نهائي البطولة مثيراً للجدل، ففاز الفريق على نظيره اليوغسلافي 6 - 1 في الدور قبل النهائي، ولكن تردد أن أفراداً من الشرطة ومصورين دفعوا الكرة من على خط الملعب لإعادتها إلى داخل الملعب قبل تسجيل الفريق للهدف الثالث.

وفي النهائي، بدا وكأن المنتخب الأرجنتيني هو من سيكون الفائز بأول كأس للبطولة بعدما تقدم الفريق 2 - 1 في الشوط الأول، لكن النتيجة انقلبت في الشوط الثاني ليخسر 2 - 4 وتتوج أوروغواي بأول لقب عالمي.

وبحسب الصحف في تلك الحقبة، جاء نحو 15 ألف متفرج من الأرجنتين لحضور المباراة في ملعب تبلغ سعته 70 ألفاً، بعدما قطعوا نهر «ريو دي لا بلاتا» في قوارب بخارية.

وقبل هذه المباراة، كان على المنظمين والقائمين على تأمين المباراة تجريد المشجعين من أي أسلحة، حيث خشي الحكم البلجيكي جون لانغينوس، الذي أدار اللقاء، على حياته خوفاً من مشاعر الحماس الزائد بين جماهير الفريقين المتربصين لبعضهما، وبالفعل، تمت مصادرة نحو 1600 قطعة سلاح كانت بحوزة المشجعين.

وظل حكم المباراة على حافة الهاوية نظراً لشعوره بالقلق وتردد أنه طلب تصريحاً للرحيل في أسرع وقت بعد المباراة ولم يتخذ قراراه بإدارتها إلا عندما تأكد من وجود قارب بانتظاره في الميناء لنقله إلى أي مكان آمن، إذا اقتضت الحاجة. كما تردد أن اللاعب الأرجنتيني لويس مونتي تم تهديده بالقتل، وأنهى المباراة متوتراً دون أن يلعب بشكل جيد.

وفي ظل عدم وجود كرة رسمية للمباراة، خاض كل فريق شوطاً بكرته الخاصة، حيث قرّر لانغينوس أن يخوض الشوط بكرة الأرجنتينيين الذين تقدموا 2 - 1 قبل الاستراحة، ثم كرة الأوروغوانيين في الثاني فحسموا المباراة 4 - 2 واللقب العالمي لمصلحتهم.

وبالفوز على نظيره الأرجنتيني، توج منتخب أوروغواي بلقب أول بطولة كأس عالم، ولكن العديد من أنصار التانغو الأرجنتيني لم يعلموا حتى بالهزيمة حيث ظلوا عالقين على متن السفن في النهر بسبب الضباب الكثيف الذي منعها من الرسو.

وقال اللاعب الأرجنتيني فرانسيسكو فارايو في مقابلة، قبل وفاته عام 2010 عن عمر يناهز 100 عام: «منتخب أوروغواي، الذي كان الأفضل في الشوط الثاني، استحق الفوز. ولكنها كانت هزيمة قاسية بالنسبة لنا».

وجاء الهدف الرابع لمنتخب أوروغواي بتوقيع هيكتور كاسترو في الدقيقة 89. وكان هذا إنجازاً شخصياً أيضاً لكاسترو، الذي كان في الخامسة والعشرين من عمره وقتها، حيث كان قد فقد ساعده في حادث بمنشار كهربائي قبل ذلك بـ13 عاماً.

وكانت بطولة كأس العالم الأولى أيضاً نسخة مونديالية للمواهب الشابة، حيث كان ألبرتو سوبيسي المدير الفني لمنتخب أوروغواي لا يزال في الحادية والثلاثين من عمره ليظل أصغر مدرب يفوز بلقب كأس العالم على مدار تاريخ البطولة حتى الآن. وكان منافسه في النهائي خوان خوسيه تراموتولا المدير الفني لمنتخب الأرجنتين لا يزال في السابعة والعشرين من عمره.


الأوروغواي كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة