مصر تطلق مبادرة «ما يغلاش عليك» لتحفيز الاستهلاك

مصر تطلق مبادرة «ما يغلاش عليك» لتحفيز الاستهلاك

بخصومات 20 % ودعم إضافي 1000 جنيه لكل بطاقة تموينية
الأحد - 5 ذو الحجة 1441 هـ - 26 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15216]
مبادرة رئاسية من خلال البطاقات التموينية بـ٢٠٠ جنيه لمساندة محدودي الدخل (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط»

تبدأ اليوم (الأحد)، مبادرة «ما يغلاش عليك» لتحفيز الاستهلاك المحلي في مصر، وفق ما أكد عليه وزير المالية المصري محمد معيط، من خلال توفير السلع للمواطنين بأسعار مخفضة؛ وتخفيف الأعباء عن كاهل محدودي الدخل؛ بما يُسهم في الحد من تداعيات فيروس كورونا المستجد. وقال بيان من وزارة المالية أمس (السبت)، إن «المبادرة الرئاسية لتحفيز الاستهلاك وتشجيع المنتج المحلي التي تنطلق الأحد، تحت شعار (ما يغلاش عليك)، تصل (فيها) الخصومات إلى 20 في المائة، إضافة إلى دعم كل فرد بالبطاقات التموينية بمبلغ ٢٠٠ جنيه بحد أقصى ألف جنيه للبطاقة، بتكلفة إجمالية 12.25 مليار جنيه تتحملها الخزانة العامة للدولة؛ للإسهام في مساندة محدودي الدخل».
وأضاف الوزير أن هناك تكليفاً رئاسياً بالإسهام الفعَّال في تحريك عجلة الاقتصاد لصالح المواطنين بمختلف شرائحهم: الصنَّاع والتجَّار والمستهلكين؛ بما يُشجع المصانع على العمل بكامل طاقتها الإنتاجية، ويُعزز من قدرات الصناعة، ويُحفز المنتج المحلي، ويُنعش حركة التجارة الداخلية، ويُلبي احتياجات المواطنين بأسعار مناسبة، على النحو الذي يُساعد في رفع معدلات النمو الاقتصادي، والحفاظ على العمالة، وخلق فرص عمل جديدة.
وأوضح الوزير أن المبادرة الرئاسية لتحفيز الاستهلاك وتشجيع المنتج المحلي التي تشمل الأجهزة المنزلية، والإلكترونية، والملابس الجاهزة، ومنتجات الجلود، والأثاث، ومنتجات تشطيب المنازل، والصناعات الحرفية، وغيرها، تتيح الشراء الإلكتروني، وتسمح بالبيع بالتقسيط من خلال توفير تمويل للسلع بأسعار فائدة مخفضة بالتعاون مع بعض البنوك المصرية وشركات التمويل الاستهلاكي.
وتسمح بالبيع بالتقسيط من خلال توفير تمويل للسلع بأسعار فائدة مخفضة بالتعاون مع بعض البنوك المصرية وشركات التمويل الاستهلاكي. في غضون ذلك، تم الإعلان أمس، عن افتتاح أكبر مجمع لتسويق منتجات المصانع المصرية في مختلف المجالات الصناعية والتجارية التي تقدر بمليارات الدولارات.
وقالت شركة الطارق للتنمية والاستثمار العقاري مالكة المجمع، في بيان صحفي السبت، وفق وكالة الأنباء الألمانية، إن المجمع الذي افتتح على 10 مراحل كان آخرها أمس، يقام في مدينة السادس من أكتوبر بغرب القاهرة على مساحة تتخطى 54 ألف متر مربع من المباني، ليكون بذلك أكبر سوق على الإطلاق في مصر من حيث المساحة الخدمية والتجارية، حيث يوجد مئات المصنعين والتجار.
وأشارت إلى أنه تم اختيار هذا الموقع لتكون السوق على مقربة من المنطقة الصناعية بمدينة السادس من أكتوبر وللنهوض بالصناعات المصرية على مختلف أصعدتها، سواء كبيرة أو متوسطة أو صغيرة وحتى متناهية الصغر وتسهيل عملية تسويقها داخلياً وخارجياً.
ويقول طارق جمال المدير التجاري للشركة، في البيان، إن المجمع يعمل على تسويق منتجات المصانع المصرية في مختلف المجالات الصناعية والتجارية المتعددة، خصوصاً المتعلقة بالصناعات الثقيلة والمرتبطة بمواد الإنشاء والبناء والكهرباء والآلات، لافتاً إلى أن المجمع يخدم مئات الزوار والعملاء من داخل وخارج مصر بشكل يومي ويعمل على تسويق منتجات كثير من المصانع المصرية الموجودة بجميع أنحاء البلاد. وأكد قدرة المجمع بالفعل على مساعدة كثير من المصانع المصرية على المنافسة والوصول بشكل أفضل إلى المستهلك النهائي بشكل أسهل وأقرب لأماكن وجودهم.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة