إسرائيل وإيران تتبادلان «الرسائل» جنوب سوريا

إسرائيل وإيران تتبادلان «الرسائل» جنوب سوريا

قصف على ريف القنيطرة بالتزامن مع محادثات رئيس الأركان الأميركي في تل أبيب
الأحد - 6 ذو الحجة 1441 هـ - 26 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15216]
حريق في نقطة مراقبة حدودية سورية قرب قرية مجدل شمس بعد أن قصفتها مروحية إسرائيلية الليلة قبل الماضية (إ.ب.أ)

اعتبرت مصادر دبلوماسية غربية التصعيد العسكري في ريف القنيطرة ليل الجمعة/ السبت، «تبادلاً للرسائل» بين إيران وإسرائيل عبر جنوب سوريا.

وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن الأشهر المقبلة قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، ستشهد مزيداً من التوتر بسبب سعي تل أبيب إلى تكثيف الغارات في سوريا لإبعاد تنظيمات تابعة لطهران عن الجنوب وتوجيه ضربات داخل إيران لتأخير البرنامج النووي، مقابل جهود إيران لاستدراج مواجهة في سوريا بدلاً من أن تكون في أراضيها. وربطت المصادر بين التصعيد الأخير في ريف القنيطرة وحادثة عبور طائرة مدنية إيرانية فوق قاعدة التنف الأميركية شرق سوريا واقتراب مقاتلة «إف 15» أميركية منها، والغارات الإسرائيلية على «مواقع إيرانية» في ريفي دير الزور ودمشق.

وتبذل موسكو الصامتة عن القصف الإسرائيلي، جهوداً لضبط التوتر بنشر مقاتلين سوريين موالين لها في مناطق تخضع لسيطرة تنظيمات تابعة لطهران.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أن مروحياته استهدفت «أهدافاً عسكرية» في القنيطرة «رداً على إطلاق نار» من قرية الخضر التي كان «حزب الله» اللبناني قصف مواقع في الجولان منها العام الماضي، ما اعتقد أنه رد على مقتل أحد عناصره في دمشق بقصف إسرائيلي الاثنين.

وتزامن قصف القنيطرة مع محادثات رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية مارك ميلي في تل أبيب حول «التحديات الأمنية الإقليمية» بما فيها دور إيران، في وقت عززت فيه إسرائيل قواتها على حدود لبنان بعد بيانات «حزب الله».
... المزيد


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة