باريس الخالية من زوارها الأجانب تعوّل على السياحة الداخلية

باريس الخالية من زوارها الأجانب تعوّل على السياحة الداخلية

الخميس - 3 ذو الحجة 1441 هـ - 23 يوليو 2020 مـ
سائحان يلتقطان صورة تذكارية في برج إيفل بباريس (أ.ب)

يراهن العاملون في القطاع السياحي في باريس على السياحة المحلية لإنقاذ موسم الصيف، بعد أن حُرمت العاصمة الفرنسية من زوارها الكثر بسبب انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
وفي برج إيفل حيث يمتلئ مطعم جول فيرن بالزبائن في المساء من يوليو (تموز)، يمثل الفرنسيون جميع زبائنه تقريباً اليوم في حين كانوا يشكلون النصف قبل الأزمة الصحية.
وينطبق الأمر نفسه على زوارق باتوبوس والقوارب الباريسية التي تعبر نهر السين، وتحظى بشعبية كبيرة لدى السياح الأجانب.
ويقول متحدث باسم شركة «سوديكسو سبور إي لوازير»: «من الواضح أن العملاء الفرنسيين هم الأكثر عدداً، مع مشاركة عائلات كثيرة في رحلات بعد الظهر، وذلك بفضل الدخول المجاني للأطفال تحت سن 12 عاماً في هذا الصيف».
ويعوض الفرنسيون عن السياح الذين يأتون عادة من الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية، وهما «المصدران السياحيان الكبيران الغائبان هذا العام»، وفق المتحدث.
واستأنفت المراكب الخدمة في الأول من يوليو بعد 3 أشهر من الإغلاق، مع خفض عدد الركاب إلى النصف امتثالاً للتعليمات الصحية، وهي تعمل 7 أيام في الأسبوع منذ 13 يوليو، وفق وتيرتها العادية، فيما استؤنفت رحلات العبارات التي تقدم الوجبات.
ويقول فانغيليس بانايوتيس، رئيس مكتب «إم كي جي» الاستشاري المتخصص: «بالنسبة للفرنسيين، سيكون هذا الصيف حقاً فرصة العمر للاستمتاع بكل ما يمكن أن تقدمه لهم باريس بفنادقها ومطاعمها ومتاجرها ومتنزهاتها ومتاحفها التي خلت من سياحها الأجانب».
وبفضل الطقس الجيد، يستفيد الباريسيون أيضاً من المساحات المفتوحة الكثيرة الممتدة أمام المطاعم والمقاهي في العاصمة، إذ يحقّ لبارات ومطاعم باريس شغل جزء من الأرصفة حتى بعض أماكن وقوف السيارات، وهو تصريح استثنائي بالنسبة للصيف، بعد ما يقرب من 3 أشهر من الإغلاق الذي فرضه وباء «كوفيد - 19».
ويقول صاحب مطعم «بيسترو دا كوتيه» فلوبير ستيفان مانيغولد: «لولا الشرفة، ما كان الزبائن سيأتون، إنها بمثابة نفحة أوكسجين»، ويضيف: «لدنيا 36 كرسياً في الخارج، وفي الداخل، مع مراعاة المسافة، لا يمكننا وضع سوى 10 أو 15 مقعداً، وسمح لنا التراس بإعادة الجميع إلى العمل، حتى توظيف شخص في المطعم ونادل».
من جانبها، لم تعد حديقة ديزني لاند باريس الترفيهية تفتح أبوابها للجمهور سوى في منتصف يوليو، بعد 4 أشهر من الإغلاق، مع تعزيز تدابير النظافة الصحية وخفض طاقة الاستيعاب. ومن ثم، فإن الوجهة السياحية الخاصة الأولى في أوروبا لا تجذب كثيراً من السياح كالمعتاد إلى العاصمة الفرنسية.
وإذا كانت فرنسا تعد الوجهة السياحية الرائدة عالمياً مع 90 مليون زائر سنوياً، فإن ديناميكية هذا القطاع ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالعملاء المحليين، ففي العام الماضي، أنفق الفرنسيون 110 مليارات من اليوروهات، أي أكثر بمرتين مما أنفقه الزوار الأجانب.


فرنسا سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة