تقرير يكشف هوية منفذي أكبر اختراق في تاريخ «تويتر»

تقرير يكشف هوية منفذي أكبر اختراق في تاريخ «تويتر»

السبت - 27 ذو القعدة 1441 هـ - 18 يوليو 2020 مـ
شعار «تويتر» يظهر على شاشة هاتف محمول (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز»، أمس الجمعة، أن قراصنة متورطين في اختراق حسابات على «تويتر» في وقت سابق من هذا الأسبوع هم أصدقاء شباب ليس لديهم روابط بالجريمة المنظمة أو الحكومات.
وبدأ الهجوم الذي يحقق فيه «تويتر» والشرطة الفيدرالية برسالة على سبيل المزاح بين القراصنة على منصة «ديسكورد»، وهي خدمة دردشة شعبية لدى ممارسي اللعب عبر الإنترنت وفقاً للصحيفة.
وأوضحت الصحيفة أنها قابلت أربعة أشخاص شاركوا في عملية القرصنة وعرضوا صوراً لشاشاتهم تدعم روايتهم.
وتابعت أن «المقابلات تشير إلى أن الهجوم الإلكتروني لم يكن من تنظيم دولة مثل روسيا أو مجموعة معقّدة من القراصنة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأشارت إلى أنه «بدلاً من ذلك، نفذه شباب، يقول أحدهم إنه يعيش في المنزل مع والدته، تعرفوا على بعضهم بعضاً بسبب هوسهم بامتلاك أسماء غير عادية يستخدمونها لولوج اللعب الإلكترونية».
وقد أثارت عملية قرصنة ضخمة لحسابات شخصيات بارزة من باراك أوباما إلى إيلون ماسك وجو بايدن تساؤلات بشأن أمن هذه المنصة التي تشكّل منبراً للسياسيين قبيل الانتخابات الأميركية المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني). كما تسبب الاختراق الأمني للمنصة في إحداث ارتباك عالمي أدى إلى تهاوي أسهم الشركة.
وقالت «تويتر» في تغريدة: «بناء على ما نعرفه حتى الآن، نعتقد أن ما يقرب من 130 حساباً استهدفها المقرصنون بطريقة ما كجزء من الحادث».
وتابعت: «بالنسبة إلى مجموعة فرعية صغيرة من هذه الحسابات، تمكن المهاجمون من السيطرة عليها ثم إرسال تغريدات من تلك الحسابات».
وأمهل بعض هذه التغريدات المزوّرة، التي ما لبث أصحاب الحسابات المستهدفة بعملية القرصنة أن حذفوها، كلّ متابع لهذه الحسابات 30 دقيقة لكي يرسل إلى عنوان محدّد مبلغاً بعملة «بيتكوين» الإلكترونية ليحصل مقابلها على ضعف هذا المبلغ.
وقالت «تويتر»: «رصدنا ما نعتقد أنه هجوم هندسي منسق من أشخاص نجحوا في استهداف عدد من موظفينا القادرين على الدخول إلى أنظمة داخلية وأدوات». وأضافت الشركة أن المقرصنين «استخدموا قدرة الدخول هذه للتحكم بالعديد من الحسابات... التي تحظى بمتابعة كبيرة».
والاختراق الذي يعد الأكبر في تاريخ المنصة، دام نحو 3 ساعات، وحقق أرباحاً في مبيعات العملة الإلكترونية (بيتكوين)، تصل إلى 118 ألف دولار نتيجة لنحو 300 عملية مالية إلكترونية. وكانت جميع الحسابات المخترقة نشرت تغريدة موحدة تطلب من المتابعين منح 1000 دولار عبر عملة «بيتكوين»، وأن «صاحب الحساب سوف يرسل إليك مرة أخرى 2000 دولار».


أميركا أخبار أميركا تويتر منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة