«أوبك»: أسواق النفط تقترب من التوازن

«أوبك»: أسواق النفط تقترب من التوازن

الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15204]
لندن: «الشرق الأوسط»

قال الأمين العام لـ«أوبك»، الاثنين، إن سوق النفط تقترب من الوصول إلى التوازن بفضل ارتفاع تدريجي للطلب على النفط، في وقت تخفف فيه الدول إجراءات الإغلاق، مع تخفيضات غير مسبوقة للإمدادات من «أوبك» وحلفائها.

وقال أمين عام «أوبك»، محمد باركيندو، خلال عرض بُث عن بُعد: «اتجاهات العرض والطلب هذه تساعد في تقريبنا خطوة بخطوة نحو تحقيق سوق متوازنة».

وأظهرت النشرة الإحصائية السنوية لـ«منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)»، أن إجمالي عائدات الدول الأعضاء بالمنظمة من تصدير النفط انخفض عام 2019 إلى 565 مليار دولار، مقابل 692 مليار دولار في العام السابق، وذلك في ظل تراجع الكميات التصديرية والأسعار. وبلغ متوسط سعر سلة خامات «أوبك» في العام الماضي 64.04 دولار للبرميل، مقابل 69.78 دولار في 2018. وضخت دول المنظمة في المتوسط 29.38 مليون برميل في اليوم خلال 2019، مقابل 31.24 مليون برميل في اليوم خلال العام السابق.

في الأثناء؛ قال الكرملين، أمس، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ناقشا تعزيز التعاون الثنائي في أسواق النفط العالمية من خلال تطبيق اتفاق «أوبك بلس» للإنتاج.

وتراجع النفط نحو واحد في المائة خلال تعاملات أمس، مع ترقب المتعاملين اجتماعاً فنياً لمنظمة «أوبك» هذا الأسبوع من المتوقع أن يوصي بتقليص تخفيضات الإنتاج التي دعمت أسعار الخام.

وهبط «برنت» الخام 32 سنتاً بما يوازي 0.7 في المائة إلى 42.92 دولار للبرميل بحلول الساعة 06:46 بتوقيت غرينيتش بينما سجل «خام غرب تكساس الوسيط» الأميركي 40.22 دولار للبرميل، بانخفاض 33 سنتاً أو 0.8 في المائة.

لم يطرأ تغير يذكر على سعر النفط الأسبوع الماضي؛ إذ دفع تصاعد حالات الإصابة بفيروس «كورونا» ولايات أميركية عدة لفرض قيود أكثر صرامة على السفر قد تضعف تعافي الطلب في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.

لكن الأسعار زادت أكثر من اثنين في المائة يوم الجمعة الماضي بعدما رفعت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للطلب على النفط في 2020 بواقع 400 ألف برميل يومياً.

وتعافت أسعار النفط بشكل كبير من أدنى مستوياتها لعشرات السنين التي سجلتها في أبريل (نيسان) الماضي، بعدما اتفقت «منظمة البلدان المصدرة للبترول» وحلفاء؛ بينهم روسيا، فيما يعرف بـ«مجموعة أوبك بلس»، على خفض غير مسبوق للإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يومياً في الفترة من مايو (أيار) إلى يوليو (تموز) الماضيين.

وتنعقد لجنة المراقبة الوزارية المشتركة يومي الثلاثاء والأربعاء لرفع توصية بشأن المستوى التالي للتخفيضات بعدما بلغت نسبة امتثال المجموعة بالتخفيضات 107 في المائة في يونيو الماضي من 77 في المائة في مايو الماضي.


أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة