«كورونا» يقتحم معقل سلطة التشريع في العراق

«كورونا» يقتحم معقل سلطة التشريع في العراق

وفاة نائبة وإصابة 28 نائباً وأكثر من 30 موظفاً
الأحد - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
إحدى أسواق العاصمة العراقية كما بدت الخميس (أ.ف.ب)

اقتحم فيروس «كوفيد - 19»، خلال الأسبوعين الأخيرين، معقل سلطة التشريع في العراق وأودى بحياة النائبة غيداء كمبش بعد نحو أسبوعين من تعرضها للإصابة بالفيروس. وكانت كمبش قد فازت بعضوية مجلس النواب العراقي عن محافظة ديالى في الدورة الانتخابية الأخيرة التي جرت في مايو (أيار) عام 2018، وشغلت رئاسة لجنة التربية والتعليم في البرلمان. وكشف مصدر مقرب من رئاسة البرلمان عن «إصابة 28 نائباً بفيروس كورونا، إلى جانب إصابة أكثر من 30 موظفاً في البرلمان، بينهم موظف بدرجة مدير عام».

وقال المصدر الذي يفضل عدم ذكر اسمه لـ«الشرق الأوسط»، إن «معظم حالات الإصابة في طريقها إلى التعافي والشفاء، باستثناء حالتين أو ثلاث ما زالت حرجة». ونفى المعلومات التي سبق أن تحدثت عن قيام البرلمان بإرسال النواب المصابين إلى العاصمة الأردنية عمان للعلاج، وذكر أن «الكلام حول البرلمان كثير، لكنه غير صحيح في معظمه ولم يرسل أحد للعلاج خارج البلاد. نعم لدينا نائبان فقط أصيبوا بالفيروس خلال وجودهما هناك، علماً بأن علاج كورونا غير متوفر حتى الآن في الأردن أو في غيره من الدول، فما حاجة النواب للسفر إلى هناك؟». وأضاف المصدر أن «معظم النواب المصابين يعالجون في منازلهم من خلال القيام بعمليات الحجز الشخصي، أما بعض الحالات الحرجة فترقد في المشافي العراقية».

وارتفعت أعداد المصابين والمتوفين جراء فيروس كورونا في العراق خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة. وسجلت مختبرات وزارة الصحة والبيئة، أمس (السبت)، 2734 إصابة جديدة، ليبلغ إجمالي حالات الإصابة بالفيروس طبقاً لبيان الوزارة 75194 إصابة، وشفاء 43079 حالة. فيما بلغ «عدد الراقدين في المستشفيات 29060، والراقدين في العناية المركزة 400 حالة، وبلغت الوفيات 3055 حالة».

من جهة أخرى، وجّه وزير الصحة والبيئة حسن التميمي، أول من أمس، بإرسال الأكسجين لمحافظة ذي قار من بغداد والبصرة «بصورة عاجلة»، نظراً للشح الذي تعانيه المشافي في المحافظة الجنوبية منذ نحو أسبوعين وتسببها في تدهور الحالات الصحية لعدد من المصابين ووفاة بعضهم. وذكر بيان مقتضب للوزارة أن «وزير الصحة والبيئة الدكتور حسن محمد التميمي يوجه بإرسال الأكسجين لمحافظة ذي قار من بغداد والبصرة وبصورة عاجلة».

وتناقل ناشطون في مدينة الناصرية مركز المحافظة، مقاطع «فيديو» تظهر صراع الأهالي على أسطوانات الأكسجين لنقلها إلى مرضاهم، كما أظهرت بعض الفيديوهات امرأة وشقيقها في مستشفى الحسين التعليمي بمحافظة ذي قار، وهما يشكوان وفاة والدتهما بسبب نقص الأكسجين.


العراق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة