تطبيق لتحديد الشواطئ الأقل ازدحاماً لمكافحة «كورونا»

سويديون يستمتعون بالطقس الصيفي حول بحيرة مالارن في العاصمة استوكهولم (أ.ف.ب)
سويديون يستمتعون بالطقس الصيفي حول بحيرة مالارن في العاصمة استوكهولم (أ.ف.ب)
TT

تطبيق لتحديد الشواطئ الأقل ازدحاماً لمكافحة «كورونا»

سويديون يستمتعون بالطقس الصيفي حول بحيرة مالارن في العاصمة استوكهولم (أ.ف.ب)
سويديون يستمتعون بالطقس الصيفي حول بحيرة مالارن في العاصمة استوكهولم (أ.ف.ب)

أطلقت مدينة هلسينغبورغ الساحلية في جنوب السويد تطبيقاً يساعد السكان على تحديد الشواطئ الأقل اكتظاظاً بالرواد، في مسعى لتخفيف الازدحام في هذه المواقع، منعاً لتفشي فيروس «كورونا» المستجد.
وقدمت بلدية المدينة تطبيق «بادبلاتسياكتن» (البحث عن الشواطئ)، وهو لعبة مسلية تتيح للسكان معرفة المناطق المختلفة المتاحة للسباحة في المدينة، وتفادي التجمع في نقاط محددة تشهد ازدحاماً من رواد الأنشطة البحرية.
وأوضحت كريستينا ماغنوسون، المكلفة التخطيط الحضري في المدينة، لوكالة الصحافة الفرنسية: «لدينا ثلاثة وعشرون شاطئاً في هلسينغبورغ؛ لكن ثلاثة أو أربعة منها تستقطب فعلياً الرواد. في هذه الظروف، نخشى تفشياً سريعاً للفيروس. ونرغب أيضاً في أن يقصد السكان الشواطئ العشرين الباقية».
ويقوم التطبيق على مبدأ بسيط: ففي كل شاطئ رمز من أربعة أرقام يدخله المستخدم على جهازه المحمول. وبعد زيارة عشرة شواطئ وإدخال عشرة رموز مختلفة، يفوز المستخدم بكيس للبحر. أما بعد زيارة عشرين شاطئاً، فيشارك المستخدم في سحب بالقرعة لاختيار فائزين بقسيمة شرائية بقيمة 250 كرونة سويدية (27 دولاراً).
وبات التطبيق متوفراً عبر متاجر التطبيقات الإلكترونية الرسمية. وتستمر المسابقة حتى 31 أغسطس (آب) المقبل.


مقالات ذات صلة

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

أوروبا سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم أكثر أعراض فيروس كورونا «المجهولة»... هضمية وليست تنفسية

أكثر أعراض فيروس كورونا «المجهولة»... هضمية وليست تنفسية

أعراض لا تلفت الانتباه يجب رصدها.

داني بلوم (نيويورك)
أوروبا عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

حذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19»

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الولايات المتحدة​ صورة مجهرية لجزيئات فيروس «إتش5إن1» من إنفلونزا الطيور باللون الأرجواني (وسائل إعلام أميركية)

3 إصابات بشرية محتملة بإنفلونزا الطيور في ولاية أميركية

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أمس (الجمعة) إن ولاية كولورادو أبلغت عن ثلاث حالات إصابة محتملة بسلالة «إتش5» من إنفلونزا الطيور.

«الشرق الأوسط» (كولورادو )
أوروبا رجل أمن بلباس واقٍ أمام مستشفى يستقبل الإصابات بـ«كورونا» في مدينة ووهان الصينية (أرشيفية - رويترز)

«منظمة الصحة»: «كوفيد» لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً

لا يزال «كوفيد - 19» يودي بنحو 1700 شخص أسبوعياً في أنحاء العالم بحسب «منظمة الصحة العالمية الخميس، داعيةً الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة لمواصلة تلقي اللقاح.

«الشرق الأوسط» (جنيف )

علماء يرصدون نجماً يبتلع كوكباً

نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
TT

علماء يرصدون نجماً يبتلع كوكباً

نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)

شهد نجم، يقع بالقرب من كوكبة العقاب، تضخّماً طبيعياً غير متناسق؛ نظراً إلى كونه قديماً، جعله يبتلع الكوكب، الذي كان قريباً منه، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وسبق لعلماء فلك أن رصدوا مؤشرات لمثل هذا الحدث، ولمسوا تبِعاته. وقال الباحث في «معهد كافلي» بـ«معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي)»، والمُعِدّ الرئيسي للدراسة، التي نُشرت، الأربعاء، في مجلة «نيتشر»، كيشالاي دي، إن ما كان ينقصهم هو «ضبط النجم في هذه اللحظة خاصة، عندما يشهد كوكبٌ ما مصيراً مماثلاً». وهذا ما ينتظر الأرض، ولكن بعد نحو 5 مليارات سنة، عندما تقترب الشمس من نهاية وجودها بصفتها قزماً أصفر وتنتفخ لتصبح عملاقاً أحمر. في أحسن الأحوال، سيؤدي حجمها ودرجة حرارتها إلى تحويل الأرض إلى مجرّد صخرة كبيرة منصهرة. وفي أسوأ الأحوال، ستختفي بالكامل.
بدأ كل شيء، في مايو (أيار) 2020، عندما راقب كيشالاي دي، بكاميرا خاصة من «مرصد كالتك»، نجماً بدأ يلمع أكثر من المعتاد بمائة مرة، لمدة 10 أيام تقريباً، وكان يقع في المجرّة، على بُعد نحو 12 ألف سنة ضوئية من الأرض.
وكان يتوقع أن يقع على ما كان يبحث عنه، وهو أن يرصد نظاماً نجمياً ثنائياً يضم نجمين؛ أحدهما في المدار المحيط بالآخر. ويمزق النجم الأكبر غلاف الأصغر، ومع كل «قضمة» ينبعث نور.
وقال عالِم الفلك، خلال عرض للدراسة شارك فيها مُعِدّوها الآخرون، التابعون لمعهديْ «هارفارد سميثسونيان»، و«كالتك» الأميركيين للأبحاث، إن «الأمر بدا كأنه اندماج نجوم»، لكن تحليل الضوء، المنبعث من النجم، سيكشف عن وجود سُحب من الجزيئات شديدة البرودة، بحيث لا يمكن أن تأتي من اندماج النجوم.
وتبيَّن للفريق خصوصاً أن النجم «المشابه للشمس» أطلق كمية من الطاقة أقلّ بألف مرة مما كان سيُطلق لو اندمج مع نجم آخر. وهذه الكمية من الطاقة المكتشَفة تساوي تلك الخاصة بكوكب مثل المشتري.
وعلى النطاق الكوني، الذي يُحسب ببلايين السنين، كانت نهايته سريعة جداً، وخصوصاً أنه كان «قريباً جداً من النجم، فقد دار حوله في أقل من يوم»، على ما قال دي.
وبيّنت عملية الرصد أن غلاف الكوكب تمزّق بفعل قوى جاذبية النجم، لبضعة أشهر على الأكثر، قبل امتصاصه. وهذه المرحلة الأخيرة هي التي أنتجت وهجاً مضيئاً لمدة 10 أيام تقريباً.