محتجون يقتحمون البرلمان الصربي... واعتقال العشرات

محتجون يقتحمون البرلمان الصربي... واعتقال العشرات

الآلاف تظاهروا لليوم الرابع رفضاً لتعامل الحكومة مع أزمة «كورونا»
السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ
محتجون يطلقون ألعاباً نارية على شرطة مكافحة الشغب أمام مبنى البرلمان في بلغراد (رويترز)
بلغراد: «الشرق الأوسط أونلاين»

نجحت مجموعة من المتظاهرين في اجتياز السياج الحديدي أمام مبنى البرلمان الصربي، وتمكّنت من اقتحام المبنى، مساء أمس الجمعة، وفق وكالة الأنباء الألمانية. واعتقلت الشرطة عشرات الأشخاص بعدما اشتبكت هذه المجموعة التي هاجمت كثيراً من الصحافيين وأي شخص يصور المشهد.

ووقعت الاشتباكات عندما قامت مجموعة من الشباب، وهم يهتفون بشعارات وطنية، بتجاوز المتظاهرين الذين يعارضون العنف، وأبعدوا الحواجز المعدنية وعبروا الباب الأمامي غير المحمي لمبنى البرلمان في بلغراد.

وقامت الشرطة المنتشرة داخل مبنى البرلمان بدفعهم للخلف، وأقامت طوقاً حول الرصيف الصغير في الأمام. ثم تحملت نحو نصف ساعة من القصف من المهاجمين الذين ألقوا عليهم الزجاجات والمشاعل والحجارة.

وحمل بعض المتظاهرين ألواحاً كبيرة من الخرسانة من أماكن أخرى وألقوها على الشرطة. ولم تطلق الشرطة في البداية أي قنابل غاز مسيل للدموع في أي مكان خارج المبنى. لكنهم استخدموا الغاز المسيل للدموع والهراوات في النهاية لوضع حد للعنف الذي بدأته مجموعة من الشباب وصفت بـ«القوميين» أو «المشاغبين».


واعتقلت الشرطة ما لا يقل عن 70 شخصاً متورطين في أعمال العنف، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام المحلية. وذكرت صحيفة «بليتش» المحلية أن عدة أشخاص أُصيبوا. وظلّت المظاهرة الرئيسية سلمية حتى نهايتها.

وتظاهر آلاف الأشخاص الجمعة لليوم الرابع على التوالي في عدد من المدن الصربية احتجاجاً على طريقة معالجة الحكومة لأزمة «كورونا». وذكر «وكالة الصحافة الفرنسية» أن بعض المتظاهرين رشقوا رجال الشرطة بالحجارة أمام مبنى البرلمان في بلغراد، بينما أطلق آخرون أسهماً نارية ورددوا شعارات قومية.

وجاءت هذه الاحتجاجات بينما أعلنت هذه الدولة الواقعة في البلقان عن عدد قياسي من الوفيات بوباء «كوفيد - 19». وقالت رئيسة الوزراء الصربية أنا بيرنابيتش الجمعة إن 18 شخصاً تُوفوا وسجلت 386 إصابة جديدة في الساعات الـ24 الماضية، فيما وصفته بـ«ارتفاع كبير».

وأدانت رئيسة الوزراء المحتجين الذين وصفتهم بـ«غير المسؤولين». وقالت: «إذا نظرنا إلى المظاهرات فلن نجد سلوكاً ينمّ عن لا مسؤولية أكثر منها حالياً». وأضافت: «سنرى النتيجة خلال ثلاثة أو أربعة أيام»، داعية إلى «احترام الإجراءات» المفروضة لمنع انتشار الفيروس.\


وينتقد المحتجون الرئيس ألكسندر فوتشيتش الذي يعتبرون أنه سهّل انتشار الوباء مجدداً بتخفيفه إجراءات الحجر الأولى لإجراء انتخابات في 21 يونيو (حزيران) فاز فيها الحزب التقدمي الصربي الذي يقوده، بأغلبية واسعة.

ونظمت المظاهرة الأولى بعد إعلان الرئيس الصربي فرض منع التجول من جديد في نهاية الأسبوع للحد من موجة ثانية من انتشار فيروس «كورونا المستجد»، بعدما تدفق المصابون على مستشفيات بلغراد. وتراجع فوتشيتش عن خطته لكن الاحتجاجات تواصلت وتحولت إلى حملة ضد إدارته للأزمة الصحية.

وتراجعت الحكومة الخميس عن فرض منع التجول، وأعلنت فرض قيود على التجمعات العامة التي بات يُفترض ألا يتجاوز عدد المشاركين فيها العشرة أشخاص.

وسجلت الموجة الجديدة من الإصابات بعد السماح بإقامة عدد من المباريات الرياضية بحد أدنى من التباعد الاجتماعي.

وحتى الجمعة، بلغ عدد المصابين بفيروس «كورونا المستجد» في صربيا 18 ألفاً، وعدد الوفيات 370.


صربيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة