«المكوث بالمنزل يخفي آثار الجراحة»... «كورونا» يزيد الإقبال على عمليات التجميل

«المكوث بالمنزل يخفي آثار الجراحة»... «كورونا» يزيد الإقبال على عمليات التجميل

الجمعة - 19 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ
جراحون بكوريا الجنوبية يجرون عملية تجميلية لأحد الأشخاص (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أكدت مجموعة من عيادات الجراحات التجميلية حول العالم أنها شهدت زيادة في عدد المقبلين على خدماتها خلال تفشي فيروس «كورونا المستجد»، حيث أصبح بمقدور الخاضعين للعمليات التجميلية إخفاء آثارها بارتداء الكمامات أو العمل من المنزل.

وحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فعلى الرغم من أن «كورونا» تسبب في إغلاق وتعطيل العديد من الأعمال في شتى أنحاء العالم، فإن عدداً من عيادات التجميل ظلت مفتوحة، مع تشديد إجراءاتها الوقائية لتجنب تفشي العدوى بها.

وشهدت عيادات تجميل في الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا زيادة في أعداد المقبلين على العمليات التجميلية والخدمات، منها: حقن الشفتين وحقن البوتوكس وحقن الوجه وتجميل الأنف.

وقال المواطن الأميركي آرون هرنانديز، الذي أجرى حقناً للشفتين وأزال بعضاً من دهون الوجنتين في عيادة تجميل بلوس أنجليس: «حقن الشفتين أمر غير معهود بين الكثير من الرجال، وخشيت أن أتعرض للسخرية من زملائي ومعارفي، ولذلك فقد قررت إجراء الجراحات خلال فترة الحظر التي فُرضت في البلاد بعد تفشي فيروس (كورونا) لأن هذا سيمنع الأشخاص من رؤيتي بعد إجراء العمليات، ما أعطاني قدراً أكبر من الراحة والحرية».

من ناحيته، قال رود روريتش جراح التجميل في ولاية تكساس، إن عدد المقبلين على الجراحات زاد كثيراً.

وتابع: «نسب الإقبال أعلى كثيراً من الطبيعي. أحياناً نقوم بإجراء جراحات 6 أيام في الأسبوع».

وأضاف روريتش: «في الماضي، كان العملاء يترددون في إجراء هذه العمليات لأن يضعون في الحسبان أن عليهم أخذ إجازة من عملهم للتعافي من الجراحة، لكنّ هذا لم يعد عاملاً مهماً الآن، حيث إن غالبيتهم يعملون من المنزل، وأولئك الأشخاص الذين يعملون خارج المنزل يرتدون كمامات قد تخفي آثار العملية».

وفي كوريا الجنوبية، واظب السكان المحليين على التردد على عيادات التجميل، وقد قدم بعض العيادات خصومات للعملاء في فترة تفشي فيروس «كورونا» لتشجيعهم على الذهاب إليها.

وقالت معلمة كورية جنوبية تبلغ من العمر 54 عاماً خضعت لعملية في جفنها في فبراير (شباط): «كل عيادات التجميل التي زرتها كانت مكتظة بالأشخاص».

وأكد مستشفى «بي كيه» في العاصمة سيول أن الناس كانوا خائفين في بداية الوباء، لكن بمضيّ الوقت بدأوا يتوافدون إلى عيادات التجميل.

وقال متحدث باسم المستشفى: «على الرغم من تفشي فيروس (كورونا)، فإن التقديرات تشير إلى أن عدد الخاضعين لعمليات التجميل لدينا سيزيد بمقدار النصف مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي».

وأضاف: «عدد الاستفسارات التي تلقيناها عبر الإنترنت بشأن هذه العمليات زاد بشكل ملحوظ أيضاً في الفترة الأخيرة».

أما في اليابان، فقد شهدت عيادات التجميل زيادة في الإقبال على خدماتها منذ تفشي «كورونا»، ما دفع جمعية أطباء التخدير إلى إصدار بيان تحذر فيه من أن جراحات التجميل «ليست ضرورية للكثير من الناس».

وقالت جراحة التجميل اليابانية ميشيل تاغيرني: «شهدنا بالطبع زيادة كبيرة في أعداد الراغبين في الحصول على علاجات في الفترة الأخيرة، والسبب في ذلك هو أن المواطنين لا يذهبون إلى العمل بالإضافة إلى حقيقة أن الجميع يرتدون كمامات وبالتالي يمكن بسهولة إخفاء أي جراحة في الوجه».

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس «كورونا» في مختلف أنحاء العالم إلى 12 مليوناً و272 ألفاً و166 حالة في حين بلغ عدد الوفيات 554 ألفاً و953 حالة.


العالم جراحات التجميل فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة