«القدرة الفخارية» تستعيد مكانتها في صعيد مصر

«القدرة الفخارية» تستعيد مكانتها في صعيد مصر

«تبرّد وتنقي» مياه الشرب... وبيعها يشهد انتعاشاً
الجمعة - 19 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15200]
كمية من القدور بعد حرقها في الفرن (الشرق الأوسط) - فتى يحمل قدرة مياه قبل بيعها (الشرق الأوسط)
القاهرة: حمدي عابدين

بعد سنوات طويلة من النسيان والتهميش، استعادت «البورمة» أو «القدرة الفخارية المصرية» والمخصصة لتبريد وتنقية المياه، مكانتها لدى سكان صعيد مصر (جنوب مصر)، بعدما أقصتها قوارير المياه المثلجة والزجاجات المعدنية من طريقها، وأفقدتها هيبتها في المنازل الريفية سنوات طويلة، لكن بعد تفشي فيروس «كورونا»، وإصابة عشرات الآلاف به في مصر أخيراً، لجأ إليها كثيرون لتبريد وتنقية المياه في ظل أجواء العزلة والحذر من الجائحة لتستقر من جديد في قلوب وشرفات وصالونات بيوت كثيرة في محافظات صعيد مصر التي تعاني من ارتفاع درجات الحرارة في شهور الصيف.
القدرة الفخارية التي تشبه قدرة الفول المعدنية الشهيرة، تتمتع بتاريخ طويل وذكرياتمهمة مع سكان جنوب مصر، الذين لا يزالون يحافظون عليها رغم اقتناء الثلاجات والأجهزة المنزلية الحديثة، وهي تشبه كثيرا «الزير» الذي يستخدم في تبريد المياه أيضاً مع وجود اختلاف كبير في التصميم والشكل. وتشبه هذه القدور بعض الأواني الفخارية المكتشفة في مقابر الفراعنة المصريين بالأقصر والمدن الأخرى.
السيد سليمان سالم، «فواخري» من مدينة منفلوط، التابعة لمحافظة أسيوط، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «القدرة تصنع من عجين طين محدد يوجد بمدينتي صدفا وأبو تيج وهما مدينتان تتبعان محافظة أسيوط، وهناك تتركز أماكن صناعتها بعدما برع فيها أجدادنا، ويتم تجهيزها داخل قوالب متنوعة قبل أن يتم رصها في صفوف حتى تجف تماما، ثم تبدأ مرحلة إحراقها داخل أفران بلدية في إطار عملية قديمة متوارثة منذ زمن الفراعنة».
ويؤكد محمود البنان «فواخري» من قرية بني يحيى بمحافظة أسيوط، أن «تفشي وباء (كورونا) كان له دور كبير في زيادة مبيعات هذه القدور وانتعاش الصناعة التي ترتبط بمياه الشرب، فهي مصنوعة بطريقة تجعل ماءها باردا دون الحاجة لوقت طويل، فقط نضعها في مكان يتعرض لتيار هواء، والباقي عليها»، مشيراً إلى أن «هناك من يضعون في قلبها بعد ملئها بالمياه قطعة من الطوب الأحمر، لتسحب الشوائب إلى الأسفل، وهناك من يشربون ماءها المقطر الذي يسقط منها في إناء يضعونه في أسفل الحامل».
وديعة محمد 70 عاما، وهي ربة منزل من المنيا، (شمال صعيد مصر)، تتذكر العصر الذهبي لقدور المياه الفخرية وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «كانت تستيقظ أمي مبكراً قبل وصول السقا لتفرغ القدرة من بقايا المياه التي كانت فيها من الأمس، وتغسلها جيداً، وتعيدها إلى مكانها، بجوار باب المطبخ، وتكرر الأمر ذاته مع قدرة الطابق الثاني، والتي كانت تظل ساعات الليل في الشرفة مغطاة بصينية نحاس وفوقها كوب من النحاس، المخصص للشرب منها»، وتشير وديعة إلى أن مهمتها كانت عبارة عن غسل هذا الكوب النحاسي بالتراب لتلميعه ثم تغسله بالماء وتعيده إلى مكانه فوق القدرة، وهي مطمئنة تماما من نظافته قبل أن يستعمله أحد.
بكري السيد «موظف» اعتاد شراء مياه معدنية من محال البقالة بسبب تردي حالة مياه الشرب البلدية، لكن بعد ظهور وباء «كورونا»، عاد إلى القدرة الفخارية من جديد، اشترى اثنتين، بـ70 جنيها مصريا، وهو ما يوازي أربعة دولارات تقريبا، ووضعهما في البيت، فوق حامل حديدي مخصص لهذه المهمة.
ولم يكتف بكري بشراء قدور لأسرته الصغيرة فقط، بل استغل سيارته ومروره بشكل مستمر على أجران الفخار، واشترى قدوراً لكل من طلب منه، كما أهدى إخوته منها، وأرسل لوالدته واحدة حتى لا تضطر للشرب من ماء الصنابير مباشرة، وحتى لا تلجأ لشراء زجاجات المياه المعدنية، وتتعرض لمخاطر الإصابة بـ«كورونا».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة