بكين تتهم واشنطن بـ«دوافع خفية» في بحر الصين الجنوبي

بكين تتهم واشنطن بـ«دوافع خفية» في بحر الصين الجنوبي

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
حاملة الطائرات الأميركية نيمتز التي تشارك في المناورات العسكرية الحالية في بحر الصين الجنوبي (أ.ب)
بكين - واشنطن: «الشرق الأوسط»

اتهمت بكين واشنطن بأنها أرسلت سفنها الحربية عمداً إلى بحر الصين الجنوبي لاستعراض عضلاتها ومحاولة دق إسفين بين دول المنطقة. وقالت الصين إن الولايات المتحدة الأميركية لديها «دوافع خفية» وراء نشر حاملتي طائرات في بحر الصين الجنوبي، فيما يعد أحدث استعراض للقوة العسكرية بين الدولتين حتى الآن. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية زهاو ليجيان أمس الاثنين إن أميركا حركت قوات عسكرية إلى المياه التي تقول بكين إنها خاصة بها. وتزعم أيضاً كل من عدة دول في المنطقة أحقيتهما في الجزر.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، عندما أعلنت عن تدريبات حاملتي الطائرات، إنها تريد «الدفاع عن حق جميع الدول في الطيران والإبحار والعمل حيثما يسمح القانون الدولي». كما وصفت السفينتين اللتين تحمل كل منهما نحو 90 طائرة بأنهما «رمز للعزيمة».

وتطالب الصين بالسيادة على 90 في المائة من بحر الصين الجنوبي الغني بالموارد الذي تمر عبره تجارة حجمها نحو ثلاثة تريليونات دولار سنوياً. لكن لدى بروناي وماليزيا والفلبين وتايوان وفيتنام أيضاً مطالب منافسة بالسيادة على أجزاء منه.

وبدأت الحاملتان بتدريبات في بحر الصين الجنوبي ابتداء من يوم الاستقلال المصادف يوم 4 يوليو (تموز) الجاري بعدما أنهت بكين تدريبات عسكرية استمرت خمسة أيام بالقرب من جزر بارسيل.

وقال متحدث باسم البحرية الأميركية لشبكة «سي إن إن» إن هذه تعد المرة الأولى منذ عام 2014 التي تقوم فيها سفن أميركية بتدريبات في بحر الصين الجنوبي. وقال قائد حاملة طائرات أميركية لـ«رويترز» الاثنين إن حاملتي طائرات تجريان تدريبات في بحر الصين الجنوبي تحت أنظار سفن البحرية الصينية التي رُصدت قرب الأسطول.

وأضاف الأميرال جيمس كيرك قائد حاملة الطائرات نيمتز في مقابلة هاتفية من على متن الحاملة، التي تجري تدريبات للطيران بالممر المائي مع حاملة طائرات الأسطول السابع رونالد ريغان: «لقد رأونا ورأيناهم».

وجلبت البحرية الأميركية من قبل حاملات طائرات من أجل استعراض مماثل للقوة في المنطقة، لكن تدريبات العام الحالي تأتي في خضم توترات متزايدة حيث تنتقد واشنطن بكين بسبب طريقة تعاملها مع جائحة فيروس كورونا المستجد وتتهمها باستغلال الجائحة لفرض مطالب بالسيادة في بحر الصين الجنوبي ومناطق أخرى. ويوجد حوالي 12000 بحار على متن سفن مجموعتي حاملتي الطائرات. وقال كيرك إن التواصل مع السفن الصينية لم يشهد أي حوادث.

وأضاف: «نتوقع دائماً تفاعلاً احترافياً وآمناً بيننا... نعمل في مياه مزدحمة جدا، بها الكثير من حركة الملاحة البحرية من كل الأنواع».

وترسل أميركا على فترات سفناً بحرية للمنطقة البحرية في إطار مناورات «حرية الملاحة» مما يثير انتقادات بكين. وتأتي هذه الخطوة في ظل تزايد التوترات بين بكين وواشنطن، حيث هناك خلافات بين الدولتين بشأن التجارة وتفشي فيروس كورونا والحكم الذاتي لهونغ كونغ وأمور أخرى.


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة