متطوعون تشيكيون يصنعون أجهزة تنفس «خلال أيام» (صور)

متطوعون تشيكيون يصنعون أجهزة تنفس «خلال أيام» (صور)

الاثنين - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ
توماس كابلر يستعرض أجهزة التنفس الصناعية (أ.ب)
براغ: «الشرق الأوسط أونلاين»

استطاع متطوعون في التشيك تصنيع أجهزة تنفس صناعية خلال أيام لمواجهة النقص الحاد في تلك الأجهزة بسبب أزمة فيروس «كورونا» المستجد.

وقال توماس كابلر، أحد المشاركين في تلك التجربة لقناة «إيه بي سي» الأميركية، إنه ليس مهندساً أو فنيا طبيا، فهو مستشار تجاري يعمل عبر الإنترنت، لكنه عندما رأى أن نقص تلك الأجهزة عرَض المرضى في إيطاليا للخطر قرر التحرك. وأوضح: «كان شعوراً مزعجاً ومرعباً لي أن نقص الأجهزة دفع الأطباء لأن يقرروا ما إذا كان الشخص لديه فرصة للعيش»، وتابع أن هذا دفعه للتساؤل عن إمكانية تصنيع أجهزة تنفس. وذكر أنه عمل مع فريق من 30 متطوعاً جمعتهم شركات تكنولوجيا المعلومات وخبراء عرضوا مساعدة الدولة على مكافحة الفيروس، وبالفعل عملوا على مدار الساعة لتصنيع جهاز تنفس صناعي ونجحوا خلال أيام في إنتاجه.


وأوضحت القناة الأميركية أن الفيروس انتشر في التشيك بوقت متأخر قليلاً عن أوروبا الغربية، لكن عدد المصابين ارتفع، وقال كابلر: «في مطلع أبريل (نيسان) كان وضعنا مشابهاً لإيطاليا».

وأصبحت أجهزة التنفس سلعة ثمينة، وارتفعت أسعارها بشكل كبير ولم يتمكن المنتجون من تلبية الطلبات المتزايدة، كما كانت مكونات تلك الأجهزة قليلة للغاية لذلك قال كابلر إنه بدأ في تصنيع الجهاز من أجزاء مستخدمة في أجهزة شائعة الاستخدام، وفي خلال ساعات تم جمع التمويل اللازم.


وتعاون كابلر مع أستاذ الهندسة الطبية الحيوية كارل روبيك، الذي جمع زملاءه عبر تطبيق سكايب للمناقشة فيما اختبر طالب لديه بالدراسات العليا تصميماً جديداً لجهاز تنفس صناعي، وأصبح لديهم نموذج أولي في خمسة أيام، وهو أمر يستغرق عادة عاماً، وقال روبيك إن التصميم البسيط يجعل الجهاز غير مكلف وسهل التشغيل ويمكن إنتاج كميات ضخمة منه.


وبحسب القناة، عرض مجموعة من الطيارين المتطوعين المساعدة بطائراتهم وكذلك عرضت شركة MICO أن تقوم بتصنيع الأجهزة، وبالفعل ساعد الطيارون في تشغيل خط الإنتاج في غضون أسابيع قليلة.

وبعد حصول الأجهزة على شهادة الاستخدام في حالات الطوارئ في الاتحاد الأوروبي، كانت جاهزة للاستخدام في أبريل (نيسان) لكن لم تكن هناك حاجة لها في التشيك التي تمكنت من احتواء تفشي الفيروس.


وقدمت MICO طلباً للموافقة على الاستخدام في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا ودول أخرى وكذلك طلب للحصول على شهادة من الاتحاد الأوروبي للاستخدام في المستشفيات.

وقال كابلر: «كنا نعتقد أن الأجهزة ستستخدم في التشيك ولكن تبين فيما بعد أنها ضرورية في جميع أنحاء العالم»، وذكر عن تلك التجربة: «صحيح أنني اضطررت لترك وظيفتي وأنا من دون أجر لعدة شهور لكن بخلاف ذلك، كانت إيجابية بالنسبة لي، لقد قابلت العديد من الأشخاص الرائعين المستعدين للمساعدة».


التشيك فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة