سخرية وهذيان... وسوريالية يوميات العزل

سخرية وهذيان... وسوريالية يوميات العزل

«أرخبيل الفزع» للمغربي أنيس الرافعي
الأحد - 14 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15195]
غلاف الكتاب
مراكش: عبد الكبير الميناوي

في «أرخبيل الفزع كرّاسة محكيات المعزل»، آخر إصدارات الكاتب المغربي أنيس الرافعي، عن دار «خطوط وظلال» الأردنيّة، نكون مع 41 نصاً، كتبت خلال أسابيع الحجر الصحّيّ، عقب التفشي الهستيري لفيروس كورونا، حاملة تواريخ تغطي الفترة ما بين 18 مارس (آذار) و10 مايو (أيار)، فيما رافقتها إهداءات ولوحات تشكيلية ورسومات كاريكاتورية وصور فوتوغرافية، وكذا مقتبسات، بينها قول للروائي التركي أورهان باموك، نقرأ فيه: «ارتعد النّاس الذين سمعوا بأنّ الوباء يتجوّل بينهم بهيئة إنسان»؛ أو قول للإسباني رفائيل أرغولّول، جاء فيه أنه «عشيّة الرحلة الطويلة يظهر كلّ شيء متّسما بهشاشة رقيقة. فالعالمان، الذي نغادره والعالم الذي ينتظرنا مسكونان بالأشباح، بعضها ينتمي إلى الأسماء وبعضها الآخر إلى ما لم يتجسّد بعد في حضورات ملموسة. قليلة هي أهميّة البلد الذي نتوجّه إليه: مهما يكن فإنّنا سوف نتوغّل في أرض محايدة».
في كتابه الجديد، تأخذ الكتابة عند الرافعي مضموناً يمزج بين السخرية، ربما الهذيان، وسوريالية الوصف ليوميات من المعزل في زمن الطوارئ الصحية وإجراءات التباعد الاجتماعي، بشكل ينقل لحياة افتراضيّة مليئة بالزمن المفقود. نصوصٌ يجد فيها القارئ نفسه وكثيراً مما ينقل لزمن الجائحة الذي هز العالم، فيستعيد مع الكاتب صوراً للحياة وهي تحت «تهديد الرذاذ الجرثوميّ»، تحول فيها «كوفيد المستجد» إلى قاتل متسلسل، «يوفّر السكن للجميع في مقبرة جماعيّة».
ونقرأ في كلمة للأديبة والفنّانة الفلسطينيّة رجاء بكريّة، على ظهر غلاف الكتاب: «الكونترباص»... الآلة، جهوريّة الصّوت في سلسلة الأوركسترا الجنائزيّة، مفتاحُ هذه الأوراق الّتي تحدّقُ بِكُم ككلّ المخلوقات الّتي استعرضَها أنيس الرّافِعي في أوراقهِ الأرخبيليّة المُدهِشة، وليس من عادة الأوراقِ أن تعزفَ كلّ هذه الجنائزيّات بجماليّات عذبة تكسِرُ كمَّ الكآبة والوجع. هل كانَ يعرفُ أنّهُ يعزفُ على آلة لا يعرفُها جميعُ قرّائِه؟ لا أعرف، لكن ما تأكّدتُ منهُ أنّ زيارتها الخاطفة لأحد نصوصهِ مسرحت صُدفَتَها غير المحضة. فبرغمِ مرور العازفِ الخاطفِ بينَ أشلاء الجنائزِ إلّا أنّهُ نجح في نثر معزوفاتهِ وترَ شَغَف. تنقّلَ بخفّة كِركِسٍ متمرِّسٍ بين كاملِ الأوراقِ، طبعَ لحنهُ وهرب. يموتُ هنا البشر، بطُرُقٍ شتّى، ولا ينسَوا أن يذيّلوا فتنتهم في طرفِ لوحاتٍ بالغة الرّقة والشّراسة كأثرٍ حتمي لمرورِ حادثِ دَهسٍ بالغ القسوة. ينسجون تاريخاً لصورِ الموتِ الجديدة الّتي خرجت بها الجائحة، لكنّ الموسيقى تعزفُ دون توقّف على وترِ الحَماسِ والملل. الضّحِك، السّخرية السّوداء، والملهاة بذاتِ التّناغمِ وبلا كلل. فالحُلُمُ ينتصرُ على الموتِ بتكتيكات لن نصادفها لدى كاتب غيره».
في نص متلازمة «زاحف اللّيل» و«معسكرات الاحتجاز الجديدة»، مثلاً، نكون مع السارد وهو يفيق من نومه عند منتصف نهار اليوم التالي، محطّما مثلآ آنية خزف وصلت لتوّها في عليّة إحدى حافلات «سريع وادي زم» على الطريق الوطنيّة المليئة على الدوام بالحفر. وفي «الأمير الصغير» يعود من جرمه الفلكي كي ينقذ كوكب الأرض من الكارثة، نكون مع قول للسلوفيني سلافوي جيجيك، يقول فيه إنّ «هذا الفيروس هو العقاب العادل والوحي للبشريّة على الاستغلال المباشر لأشكال أخرى من الحياة على الأرض». وفي نص آخر، يسخر من الجوعى «بأسنان خضراء ناصعة»، ويتحدث عن «الرواق الحافي» من جوف مخزن تجاري كبير عابر للقارات، وكيف أمسى الجوع «أداة سخرية من فلول الجائعين المندفعين المتسابقين صوب (الرواق/ المذبح)».
وهو يرصد «السلوك الاستهلاكي الرأسمالي لدى الإنسان الأوروبي والعربي على حدّ سواء»، والذي «من شدّة خوفه الذهاني الحادّ من القدوم العنيف والمباغت للرزيئة، تحوّل بقدرة قادر إلى جحافل وقطعان وأسراب مندفعة ومتهيّجة من القوارض والجراد والجنادب والجرذان والجرابيع البشريّة الشرهة، التي أتت دفعة واحدة على الرطب واليابس، على الصالح والطالح، على النطيح والمتردّي، وعلى البارد والساخن».
في نص «مقامة الوداعات والاستردادات: عالم ينصرف وعالم يقبل»، يحدثنا الكاتب، تحت عنوان «تقطيبات المطارات»، عن «طائرات بلا ركاب وطائرات بلا حراك»، قبل أن يخبرنا أنه رأى في ركن منزو، «هناك في ظلام المستودع. طائرة صغيرة تنزّلت من عينها اللهيفة دمعة». أما في «حاشية الإفشاء»، فسنكون مع انتقاد لبشاعة ووساخة الإنسان، ممثلاً لذلك بسلوك تجّار السوق السوداء بمدينة شنزن الصينيّة، بعد حظر تناول الكلاب والقطط في وجبات الطعام اليوميّة، وكيف «طفقوا في اصطيادها، ثمّ بيعها بأسعار فلكيّة، مثلما لو كانت نوعاً نادراً من «الكافيار»؛ قبل أن يحدثنا، في نص «أقصر أنثولوجيّا للرعب في العالم»، عن شخص «مات على نحو مفاجئ، أمام بيته بفيروس (كورونا)، داخل سيارته الجديدة. في المقاعد الخلفيّة وجدوا أيضاً كلبه نافقاً، جرّاء الجوع، أو ربّما بسبب الاختناق. فحفروا داخل حديقة البيت قبرا، ثمّ دفنوه. قبراً واحداً فسيحاً جداً صنعته كاشطة جرّافة، إلى درجة أنّه استوعب الجثّة والسيّارة والكلب دفعة واحدة!».
ويقول الرافعي إن إصداره الجديد، يشكل فرصة للاحتفال بالكتاب رقم 20 في مسيرته الأدبيّة، بين أضاميم قصصيّة ومختارات ومؤلّفات تجميعيّة، بطبعات متعدّدة، وعن دور نشر مختلفة في كلّ من مصر والمغرب والأردن وسوريا والجزائر.


المغرب Art كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة