صور نادرة توثق التحولات التاريخية للمباني الأثرية بالقاهرة

صور نادرة توثق التحولات التاريخية للمباني الأثرية بالقاهرة

مبادرة «بالأبيض والأسود» تسلط الضوء على أهميتها
الجمعة - 12 ذو القعدة 1441 هـ - 03 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15193]
القاهرة: عصام فضل

عبر المزج بين المعاني والدلالات المرتبطة بفكرة توقف عجلة الزمن لحظة التقاط الصورة الفوتوغرافية، وما تمثله قيمة هذا التوقف بالنسبة للآثار والبنايات التراثية التي تستمد بعض تميزها من بقائها برغم دوران عقارب الساعة وتعاقب الأزمنة والحضارات، وتسعى مبادرة «آثارنا بالأبيض والأسود» إلى استخدام الصور الفوتوغرافية وما تمثله كل صورة من لحظة زمنية توقفت خلالها عقارب الساعة في حقبة محددة، لإبراز تاريخ الآثار والبنايات التراثية بالقاهرة، وقصص التغيرات التي طرأت عليها، والتي ترويها صور فوتوغرافية تراثية نادرة.

عندما قامت إدارة التوعية الأثرية والتواصل المجتمعي بالإدارة العامة للقاهرة التاريخية التي تتبع وزارة السياحة والآثار بتدشين مبادرة «آثارنا بالأبيض والأسود» عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كان ثمة أهداف تسعى إلى تحقيقها للاستفادة من الزخم الإلكتروني وبقاء معظم الناس في منازلهم، من بينها جذب قطاعات جديدة إلى دائرة الاهتمام بالمعالم الأثرية من خلال صور فوتوغرافية نادرة «بالأبيض والأسود» تُشكل عامل إبهار للتعريف بتاريخ بعض البنايات الأثرية، غير أن الصور فتحت آفاقاً جديدة للمبادرة، واستحدثت أهدافاً أكثر عمقاً، إذ أبرزت ما طرأ على آثار القاهرة من تغييرات تروي قصصاً تاريخية تتداخل تفاصيلها المشوقة ما بين البناية نفسها وأصحابها والحقبة التي شيدت فيها، وأسباب التغييرات.

الدكتورة هبة عبد العزيز، مفتشة الآثار بإدارة التوعية الأثرية والتواصل المجتمعي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن المبادرة أبرزت جوانب جديدة من دور الصورة الفوتوغرافية بالنسبة للمعالم الأثرية، والتي كان هدفها الرئيسي توثيق حالة بعض البنايات، لرصد دقة عمليات الترميم والتجديد وما تتطلبه من معايير فنية، لكن تنوع الصور للبناية الواحدة في عصور مختلفة تحول إلى قصص تراثية مصورة، وطريقة جديدة لتسليط الضوء على المعالم الأثرية، ونشر الوعي الأثري».

تَحوّل وضع مجموعة من الصور الفوتوغرافية للبناية الأثرية الواحدة في حقب زمنية مختلفة، رسمت أبعاداً أكثر عمقاً لجماليات كل صورة والأفكار التي تحاول التعبير عنها، والقصص التي تحاول إخبارها، بجانب تحولها إلى وثيقة غير قابلة للتأويل.

التداخل الزمني الذي أوجدته الصور في حياة كل بناية أثرية أبرز قصصاً تاريخية غير مرئية عاشتها كل بناية في عصور مختلفة وفقاً للأثري شريف فوزي، المنسق العام لشارع المعز، المشرف على المبادرة، والذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الصور رصدت ووثقت التغييرات التي تعرضت لها العديد من الآثار والبنايات الأثرية، والتي مر معظمها بتحولات جذرية، فبعضها تعرض للهدم الكامل وأعيد بناؤه في حقب لاحقة، وبعضها تم محوه ولم يبق منه شيء بسبب الزلازل، وبنايات تحولت إلى شيء آخر مختلف عن وجودها الأول خلال إنشائها، على غرار سبيل محمد علي بشارع المعز، والذي تحول إلى متحف للنسيج المصري، كما ترصد الصور مساحات مختلفة في حياة البنايات الأثرية وتأثرها بمحيطها الاجتماعي، إذ إن بعض البنايات كانت توجد خلف مبانٍ سكنية تحجب واجهاتها خلال فترات زمنية ماضية».

وتمتلك وزارة السياحة والآثار أرشيفاً ضخماً من الصور الفوتوغرافية النادرة التي توثق للآثار المصرية بداية من عام 1881 ميلادية، وهو تاريخ إنشاء لجنة حفظ الآثار العربية التي دشنها الخديو توفيق، وهي لجنة كانت تشبه الوزارة في العصر الحديث، وتغير اسمها مرات عدة في مراحل زمنية متعاقبة.

وتبرز الصور النادرة المراحل التاريخية التي تعاقبت على بعض الآثار والتغيرات التي طرأت عليها، فبعض هذه المعالم شيدها ملوك وهدمها أمراء وأعيد بناؤها في عصور لاحقة، وبعضها نقل من موضعه، أو تعرض للدمار بفعل الزلازل أو الحرائق.


مصر تاريخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة