لبنان: توقيف واحد من ثمانية متورطين في الاعتداء على طفل سوري

لبنان: توقيف واحد من ثمانية متورطين في الاعتداء على طفل سوري

في قضية أثارت استياء الرأي العام
الخميس - 11 ذو القعدة 1441 هـ - 02 يوليو 2020 مـ
عناصر من الشرطة اللبنانية (أرشيفية-إ.ب.أ)
بيروت: «الشرق الأوسط»

بعد أيام على اكتشاف حادث اغتصاب طفل سوري، في إحدى مناطق البقاع الغربي في لبنان، نجحت القوى الأمنية في توقيف أحد الفاعلين، معلنة عن تورّط سبعة شبان آخرين معه، بعدما كانت المعلومات الأولية قد أشارت إلى أن عددهم ثلاثة فقط.
وكان قد انتشر مقطع فيديو على مواقع إلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي في لبنان يُظهِر التعرُّض لهذا الطفل، لتعود بعدها والدته وتؤكد الخبر، وهو ما أثار استياءً شعبياً في لبنان وسوريا، وتصدر هاشتاغ «العدالة للطفل السوري»، وسائل التواصل الاجتماعي، حيث عمد الناشطون إلى نشر صور وأسماء ثلاثة شبان منهم مطالبين بمعاقبتهم.
وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي عن توقيفها أحد المتورطين. وقالت في بيان لها: «تداول عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام فيديو يُظهِر قيام عدد من الشبان بالتحرش الجنسي بقاصر مجهول الهوية، مما أثار استياءً كبيراً لدى الرأي العام»، ولفتت إلى أنه «على الأثر، ونتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية إلى تحديد هوية الضحية، وهو سوري الجنسية من مواليد عام 2007». وقالت إنه وبعد الاستماع إليه بحضور مندوبة الأحداث في مركز المفرزة، أفاد بأنه وقبل نحو السنتين، وخلال عمله في معصرة للزيتون، أقدم ثمانية أشخاص من الجنسية اللبنانية من مواليد (1977. 1981. 1998. 1999. 2000 و2002)، على التحرش الجنسي به، وممارسة أفعال منافية للحشمة معه».
وأوضح البيان أيضاً أنه «وبالاستماع إلى والدته، اتخذت صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم اغتصاب وتحرش جنسي، كما جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية».
وأعلن البيان أن «دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكنت من توقيف أحد المشتبه بهم، وأودع الموقوف مكتب مكافحة الاتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، وتم تعميم بلاغات بحث وتحرٍّ بحق المتورطين، بناء على إشارة القضاء المختص فيما يستمر التحقيق من قبل القطعة المعنية».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة