أفنان الصباغ: لا شيء سيمنعني من تحقيق حلمي الأولمبي

أفنان الصباغ: لا شيء سيمنعني من تحقيق حلمي الأولمبي

قالت إن تألقها في رياضة رفع الأثقال ثمرة شغف باللعبة منذ الصغر
الخميس - 11 ذو القعدة 1441 هـ - 02 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15192]
أفنان الصباغ تحتفل مع زوجها على منصة التتويج (الشرق الأوسط)
الرياض: عماد المفوز

أكدت أفنان الصباغ لاعبة المنتخب السعودي لرفع الأثقال للسيدات، أنه لا شيء سيمنعها من تحقيق حلمها الكبير في الألعاب الأولمبية، مشيرة إلى أن مشاركاتها الدولية ستؤتي ثمارها يوماً ما، وقالت الصباغ في حوار لـ«الشرق الأوسط» إن اتحاد اللعبة برئاسة محمد الحربي ما زال يقدم المزيد من الدعم والجهد لتكوين فريق نسائي صلب وقادر على تحقيق الإنجازات الدولية، فيما طالبت بنشر اللعبة ليس على مستوى الصالات الرياضية النسائية فحسب، بل على مستوى المدارس السعودية كي يتم اكتشاف المزيد من المواهب في هذه اللعبة بين الفتيات الصغيرات.

الصباغ كشفت في حديثها عن كثير من التفاصيل فيما يخص بداياتها ونقطة انطلاقتها الحقيقة في هذه اللعبة التي عرفت بأنها حكر على الرجال لسنوات، قبل أن يتم كسر هذه القاعدة، فيما أكدت الدور الكبير الذي تقوم به أسرتها ودعمها المعنوي الكبير لها لتتقدم أكثر في هذه الرياضة.

> كيف كانت بدايتك مع رياضة رفع الأثقال؟

ـ أنا من محبي الرياضة منذ نعومة أظافري، ورغم عدم توفر صالات خاصة بالنساء في مدينة الخبر حيث كنت أقيم قبل سنوات، فإنني كنت أمارسها بحسب ما يتوفر لدي من أدوات، ورحلتي الحقيقية مع الرياضة بدأت عندما أصبحت في الـ18. إذ كنت أمارس لعبة كمال الأجسام ومهتمة بالجانب اللياقي والبدني، ومنها اكتشفت شغفي وحبي لممارسة رفع الأثقال. وفي عام 2017، انضممت للمنتخب السعودي للسيدات في أول تشكيل للمشاركة في البطولات الخارجية وتشرفت بكوني من أوائل الفتيات اللاتي تم انضمامهن إلى منتخب رفع الأثقال السعودي وتمكنت خلال أول مشاركة من تحقيق الإنجازات باسم الوطن، وكم أتمنى أن يزداد الإقبال أكثر ويزداد عدد المشاركات بقميص الأخضر. وعموماً بدأت ممارسة اللعبة وأنا في اليابان من أجل استكمال دراستي، واقترح علي أحد المدربين الذي يعملون في الصالة المشاركة في بطولة داخلية مصغرة في اليابان، وتحمست وتشجعت للفكرة وشاركت في بطولة تُعد «للمبتدئين» وحققت مركزاً متقدماً، وبعدها أحببت طريقة المنافسة وشعرت بأنني أتقدم أكثر، وبعدها فكرت في انضمامي للمنتخب السعودي للسيدات لتمثيل السعودية.

> كيف تجدين إقبال العنصر النسائي على رياضة رفع الأثقال؟

ـ هناك وعي يزداد بأهمية هذه اللعبة من عدة نواحٍ؛ لذلك أرى إقبالاً كبيراً من الشابات السعوديات خاصة لوجود رياضة «الكروس فت» وهي تحوي تشكيلة مختلطة من التمارين الرياضية، كالجمباز والأيروبيكس، ومنها رياضة رفع الأثقال، وفي الآونة الأخيرة بعد بروز لعبة رفع الأثقال السعودي على المستوى الإقليمي والعالمي وتحقيق الإنجازات، أخذت اللعبة في الوهج الإعلامي والانتشار، ما زاد الرغبة لدى الشابات في الانضمام لهذه اللعبة، وهذا شيء يفرحنا كثيراً.

> ماذا يحتاج المنتخب السعودي للسيدات حتى يستطيع المنافسة عالمياً وآسيوياً؟

ـ يحتاج في البدء إلى تكوين فريق نسائي قوي ومتمكن ليشكل نواة لمنتخب قوي، وهذا ما يعمل عليه الاتحاد السعودي لرفع الأثقال برئاسة محمد الحربي؛ بالبحث وإضافة المميزات لصفوف المنتخب والاهتمام بهن. وبإذن الله نحن في تقدم مستمر، خصوصاً ونحن ما زلنا في البدايات ونعتبر حديثي عهد بالمنافسات النسائية في رفع الأثقال على المستوى الخارجي، وبالوقت ذاته المرأة السعودية قادرة على تحقيق كل الآمال والتطلعات، وفي الوقت الحالي أرى أن المنتخب السعودي للسيدات بحاجة لتخصيص أماكن خاصة للتدريب للفريق النسائي، وطبعاً المنافسات العالمية، ونحتاج إلى معسكرات تدريبية مستمرة تحت إشراف مدربين محترفين.

> ما شعورك وأنت تمثلين الوطن في البطولات الدولية؟

ـ الحقيقة يتملكني شعور لا يوصَف عندما أرتدي القميص الوطني، وأتشرف بتمثيل الوطن في محفل دولي وأفخر بما حققته في بطولة الخليج وغرب آسيا، التي أقيمت بعمان؛ كون مشاركتي كانت هي المشاركة الأولى للمرأة السعودية في رياضة رفع الأثقال في بطولات دولية، وأفرحني جدا تحقيق 6 ميداليات ذهبية لزميلتي المتألقة العنود الخليفي وحصولي أنا على 6 ميداليات برونزية، وذلك في أول مشاركة دولية لمنتخب السيدات في فئة وزن 55 كجم، وهذا يُعتبر في حد ذاته إنجازاً يُفتخر به.

> وماذا عن دعم اتحاد اللعبة لكم كلاعبات؟

ـ هناك دعم وتحفيز من قبل الأمير عبد العزيز الفيصل وزير الرياضة كما أن هناك جهوداً يقوم بها المسؤولون في الاتحاد السعودي لرفع الأثقال برئاسة محمد الحربي، وما زالوا مستمرين في دعمنا كلاعبات في المنتخب السعودي.

> هل تؤيدين إقامة بطولات في المدارس؟

ـ بالتأكيد نشر هذه الرياضة في المدارس وبإشراف من اتحاد اللعبة سيكون أساساً متيناً لتأسيس لفريق قوي ومتمكّن، وهي طريقة أسهل لكشف المواهب.

> ما طموحك المستقبلي؟

ـ طموحاتي كبيرة ولا حدود لها، وأسعى لأن يكون لي شرف المشاركة في الألعاب الآسيوية والعالمية والأولمبياد بعد حضور البطولات التأهيلية للأولمبياد، كما أطمح للمساهمة في تطوير الفريق النسائي للمملكة وتقديم المساعدة في نشر هذه اللعبة.

> هل تتوقعين حصولك على ميدالية أولمبية مستقبلاً؟

ـ مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، وليس هناك مستحيل في عالم الرياضة، متى ما كانت هناك العزيمة والإرادة مع العمل الاحترافي فبالتأكيد سنصل، وهدفي الحالي هو الوصول للأولمبياد والمشاركة، لأن المشاركة بحد ذاتها إنجاز كبير وتاريخي لاتحاد رفع الأثقال للسيدات، ويشرفني أن أرفع راية الوطن في أكبر حدث رياضي بالعالم، وبعد المشاركة والاحتكاك أكثر سيكون الهدف أكبر بالتأكيد.

> من الداعم الأكبر في مسيرتك؟

ـ الداعم الأكبر أسرتي أبي وأمي (رحمهما الله)، وزوجي وإخوتي وأصدقائي وكل من قدم المساعدة المعنوية لأفنان فهم كثر، ولله الحمد، ولمنسوبي الاتحاد السعودي لرفع الأثقال، وأتقدم لهم بالشكر الجزيل على ما أجده من دعم ومساندة والحمد لله أنا محظوظة بدعم الجميع.


السعودية المرأة السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة