أحدها مملوك لـ«ترمب»... فنادق أميركية «فاخرة» لا تلتزم بالنظافة (فيديو)

أحدها مملوك لـ«ترمب»... فنادق أميركية «فاخرة» لا تلتزم بالنظافة (فيديو)

الأربعاء - 11 ذو القعدة 1441 هـ - 01 يوليو 2020 مـ
ملاءات غرفة فندق «هيات بليس تايمز سكوير» لا يتم تغييرها بانتظام (إنسايد إيديشن)

ذكر تقرير أن ثلاثة فنادق فاخرة في منطقة مانهاتن بنيويورك، وهي «ترمب إنترناشيونال»، و«هيات بليس تايمز سكوير» و«هامبتون إن تايمز سكوير» لا تقوم بتنظيف الغرف بالشكل الصحيح وسط تفشي فيروس «كورونا المستجد».

وأشار التقرير الذي بثه برنامج «إنسايد إيديشن» التلفزيوني الشهير، إلى أن إجراءات النظافة والتعقيم لا تتم بشكل صحيح بعد إخلاء غرف هذه الفنادق وإعادة تسكينها بضيف جديد، لافتاً إلى أن ملاءات السرير وأغطية الوسائد والمناشف، لا يتم تغييرها في بعض الحالات.

وتابع التقرير أن الأسطح والأدوات شائعة الاستخدام، بما في ذلك أجهزة التحكم عن بعد، لا يتم تعقيمها بشكل دوري أيضاً.

وأرسل البرنامج مراسلاً سرياً، يُدعى ستيفن فابيان، لهذه الفنادق التي أعادت فتح أبوابها للنزلاء بعد أشهر من الإغلاق الذي تعرضت له لاحتواء انتشار وباء «كورونا» في أميركا.

ولمعرفة مدى نجاح هذه الفنادق في تطهير غرفها في الفترة بين مغادرة ضيف ما للغرفة وتسكينها لضيف آخر، استخدم فابيان بخاخ طلاء غير مرئي قابل للغسل يمكن رؤيته فقط تحت إضاءة الأشعة فوق البنفسجية. وقام فابيان بكتابة شعار برنامج «إنسايد إيديشن» بالطلاء على ملاءات السرير وأغطية الوسائد المستخدمة على فراش كل غرفة من الغرف التي قام بتأجيرها في الفنادق الثلاثة.

وبالمثل، استخدم فابيان مادة غير مرئية لوضع بصمة يده على الأسطح والأدوات التي يتم لمسها بشكل شائع، بما في ذلك أجهزة التحكم عن بُعد.

وقبل مغادرة الفندق، قام فابيان بحجز الغرفة نفسها لليوم التالي، وقام باستخدام إضاءة الأشعة فوق البنفسجية لمعرفة ما إذا كان الطلاء الذي قام برشه والمادة التي وضعها على الأسطح ما زالا موجودين بالمكان.
https://www.youtube.com/watch?v=ltBrCJC5BNI

وكشف اختبار غرفة فندق «ترمب إنترناشيونال»، والتي تبلغ تكلفة حجزها نحو 600 دولار في الليلة، أن ملاءات السرير ومناشف الحمام يتم تغييرها بين كل ضيف والآخر، حيث لم يظهر الطلاء تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية. إلا أن أغطية الوسائد بدت غير نظيفة، كما لم يتم مسح المكتب وجهاز التحكم عن بعد.

وقد لاحظ مدير الفندق وجود كاميرا البرنامج داخل الغرفة وطلب من فابيان إخلاءها، فيما اتهم متحدث باسم الفندق في بيان نُشر في وقت لاحق البرنامج بتزييف التقرير.

وتابع البيان: «فندق (ترمب إنترناشيونال) هو أحد الفنادق الفاخرة الرائدة في العالم وحصل على عدد لا يحصى من الجوائز، بما في ذلك جائزة (فوربس) من فئة خمس نجوم على مدى السنوات الـ13 الماضية».

أما غرفة فندق «هيات بليس تايمز سكوير»، والتي تبلغ تكلفة حجزها 230 دولاراً في الليلة، فقد وجد فابيان أن الملاءات وأغطية الوسائد لم يتم تغييرها.

وأشار التقرير إلى أن سطح المكتب كان نظيفاً، وكذلك المنشفة، لكن جهاز التحكم عن بُعد لم يتم مسحه قبل دخول فابيان للغرفة.

وتحدث فابيان إلى مدير الفندق بشأن هذه المشكلات، ليخبره الأخير بأنه «سينظر في الأمر».

وفي وقت لاحق، قال متحدث باسم سلسلة الفنادق، المملوكة لعائلة حاكم ولاية إلينوي، جيه بي بريتزكر، إن الشركة «قلقة للغاية بشأن الوضع الموصوف، لأنه لا يمثل بروتوكولات التنظيف الصارمة والمعززة لشركة (هيات) والتي أكدت على مديري فنادقها بمختلف أنحاء العالم ضرورة تطبيقها وسط تفشي (كورونا)».

وتابع: «نحن نعمل مع مدير الفندق في الوقت الحالي لضمان تنفيذ المكان بروتوكولات التنظيف المناسبة التي تتماشى مع الوضع الحالي».

وكشف اختبار غرفة فندق «هامبتون إن تايمز سكوير»، التي يمكن حجزها مقابل 101 دولار لليلة الواحدة أن الملاءات لم يتم تغييرها كما لم يتم مسح جهاز التحكم عن بعد.

وعندما استدعى فابيان أحد موظفي الفندق إلى الغرفة ليخبره بالأمر، قال له الموظف إنه سيحضر المدير ولكنه لم يقم بإحضاره ولم يعد له مرة أخرى.

واعتذرت الشركة المالكة للفندق في وقت لاحق عن هذه المشكلة في بيان قالت فيه: «النظافة هي أحد أهم أولوياتنا، خصوصاً خلال هذه الأوقات غير المسبوقة. ما كشف عنه التقرير يعد انتهاكاً لمعاييرنا للتنظيف الشامل لكل غرفة. نعتذر عن هذا الخطأ ونحن نعيد تدريب أعضاء فريقنا لتعزيز إجراءاتنا».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة