معدل انتشار الوباء مستقر في روسيا

معدل انتشار الوباء مستقر في روسيا

بوتين ولافروف يفحصان دورياً وإصابة 40 موظفاً في الخارجية
الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15190]
أعضاء في لجنة الاقتراع على تعديل الدستور في مركز تصويت متنقل في موسكو أمس (رويترز)
موسكو: رائد جبر

شهدت معدلات تفشي فيروس «كورونا» في روسيا استقراراً لليوم الرابع على التوالي، وسط تأكيد السلطات أن تخفيف القيود ورفع إجراءات العزل في المدن الروسية لم يسفرا عن موجة جديدة من الانتشار.

وأعلنت غرفة العمليات الخاصة بمحاربة انتشار الفيروس تسجيل 6719 إصابة جديدة بالعدوى، خلال الساعات الـ24 الماضية، ما عكس ثباتاً في معدلات الانتشار خلال الأيام الأخيرة، إذ كانت روسيا سجلت الأحد 6791 إصابة في مقابل 6852 إصابة السبت و6800 إصابة الجمعة. في المقابل تجاوز عدد المتعافين من الوباء في البلاد عتبة الـ400 ألف. ووفق معطيات غرفة العمليات فقد بلغ إجمالي عدد الإصابات بـ«كورونا» في روسيا 641156، منها 228560 حالة نشطة.

وتم تسجيل 93 وفاة إضافية بين المصابين خلال الساعات الـ24 الماضية، في مقابل 104 وفيات في اليوم السابق، ما يرفع حصيلة ضحايا الجائحة في البلاد إلى 9166 حالة وفاة.

ورغم التراجع الواسع في معدلات الانتشار في العاصمة الروسية، لكنها ما زالت تسجل العدد الأكبر للإصابات الجديدة بين المدن الروسية، وتم رصد 782 إصابة جديدة خلال اليوم الأخير، فضلاً عن 23 حالة وفاة. ليتجاوز العدد الإجمالي للإصابات في موسكو 220 ألف إصابة مؤكدة و3761 حالة وفاة.

في المقابل تماثل 4343 مريضاً في روسيا للشفاء التام من الفيروس في اليوم الماضي، ليصل إجمالي عدد المتعافين في روسيا إلى 403430 شخصاً.

وأعلنت السلطات الروسية أنها أجرت حتى يوم أمس 19.3 مليون فحص طبي لتشخيص الإصابات بـ«كوفيد - 19».

وأثارت حالة الاستقرار في معدلات الانتشار خلال الأيام الأخيرة ارتياحاً واسعاً لدى المسؤولين الروس، على خلفية مخاوف وتحذيرات انتشرت خلال الأسبوعين الماضيين حول احتمال تفاقم الموقف بشكل كارثي في روسيا بسبب ما وصف بأنه «التسرع في رفع القيود المفروضة وتخفيف إجراءات العزل».

وقال عمدة موسكو، سيرغي سوبيانين، إن الاحتمال الذي كان قائماً لدى البعض، حول إمكانية زيادة عدد الإصابات بالفيروس بعد رفع القيود، لم تثبت صحته. وأوضح «كثيرون قالوا لنا لا تتسرعوا، وسوف يحدث أمر رهيب، ولكن لم يحدث شيء، لقد تجاوزنا كل الذروات، وتجاوزنا المرحلة التي كانت في غاية الخطورة، وكذلك الخشية من تسجيل ارتفاع جديد» في معدلات الانتشار.

في غضون ذلك، كشف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن إصابة 40 موظفاً في الخارجية الروسية بالعدوى. وقال إن شخصاً واحداً في الوزارة توفي بسبب إصابته. وأضاف الوزير أن حوالى نصف الموظفين بدأوا العمل عن بعد و«نواصل العمل هكذا حالياً مع الالتزام الكامل بتعليمات الجهات المختصة». لكنه أوضح أنه يواصل العمل بشكل مباشر. وقال: «يتعيّن علي أن أتابع (سير العمل في الوزارة) من خلال الحضور الشخصي... أشتغل في مكتبي، مثل الآخرين».

وجاء حديث لافروف رداً على سؤال حول تعرضه للإصابة، وقال الوزير إنه يخضع للفحوص «عدة مرات أسبوعياً» وإن النتائج جاءت دائماً سلبية. وأضاف «أحاطني الله بحمايته حتى الآن». وأضاف «لا أجتمع مع عدد كبير من الناس، ونخضع بانتظام للفحوص عدة مرات أسبوعياً. ولدينا كل معدات الحماية الشخصية لزوار الوزارة، غير أن عددهم تقلص في الفترة الأخيرة، لأننا نحاول حل معظم المسائل عبر الهاتف».

وجاء حديث لافروف بعد مرور يوم واحد على تأكيد مماثل من الرئيس فلاديمير بوتين الذي قال إنه يخضع للفحوص الطبية مرتين أسبوعياً على الأقل. ورداً على سؤال عما إذا كانت نتائج الفحص سلبية قال بوتين: «نعم الحمد للرب».

وكان عدد من الشخصيات الحكومية أصيب بالفيروس بينهم رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، والناطق الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف.

إلى ذلك، شدد الرئيس الروسي في مقابلة تلفزيونية على أن «حماية حياة وصحة المواطنين الروس أهم من إنقاذ الاقتصاد». وقال بوتين: «كانت ولا تزال حماية المواطنين على رأس سلم أولويات الحكومة، بغض النظر عن عواقب القيود المفروضة لردع تفشي فيروس (كورونا) المستجد».

ونفى بوتين صحة اتهامات غربية لبلاده بأنها قدمت مساعدات طبية إلى بعض البلدان الأوروبية لتحقيق أهداف سياسية. وقال خلال المقابلة إن موسكو «لم تسع إلى تحقيق أي مصالح أو أهداف، لقد كان الوضع في بعض البلدان صعباً للغاية ولم يقدم إليها أحد العون، قدمنا المساعدة بعدما تلقينا طلبات رسمية بذلك، ولم نسع إلى استغلال هذا الأمر سياسيا».


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة