البيت الأبيض ينفي علمه بـ«المكافآت الروسية»... وبايدن ينتقد صمت ترمب

البيت الأبيض ينفي علمه بـ«المكافآت الروسية»... وبايدن ينتقد صمت ترمب

الأحد - 7 ذو القعدة 1441 هـ - 28 يونيو 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يلقي خطاباً خلال زيارة مفاجئة لقوات بلاده بقاعدة باغرام في أفغانستان العام الماضي (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

نفى البيت الأبيض يوم السبت (بالتوقيت المحلي)، أنه تم إطلاع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أو نائبه مايك بنس على معلومات استخباراتية تفيد بأن روسيا عرضت مكافآت على مسلحين لقتل الجنود الأميركيين في أفغانستان، في حين وجه الديمقراطي جو بايدن المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة انتقادات للرئيس لإحجامه عن اتخاذ إجراء ضد موسكو.

وكانت وسائل إعلام أميركية قد ذكرت في وقت سابق، مزاعم بأن الاستخبارات الروسية عرضت مكآفات على إسلاميين متشددين من بينهم مسلحو «طالبان»، للتشجيع على شن هجمات ضد القوات الأميركية في أفغانستان.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أول من نشر هذا الخبر، نقلاً عن مصادر استخباراتية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس ترمب تم إطلاعه على هذه المزاعم.

وقالت المتحدثة الإعلامية باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني في بيان: «رغم أن البيت الأبيض لا يعلق بانتظام على أي معلومات استخباراتية أو مناقشات داخلية مزعومة، يمكن لمدير وكالة الاستخبارات المركزية، ومستشار الأمن القومي، ورئيس الأركان أن يؤكدوا جميعاً أنه لم يتم إطلاع الرئيس ولا نائبه على هذه المعلومات الاستخباراتية بشأن مزاعم المكآفات الروسية».

وأضافت ماكناني: «لا يتعلق هذا بأساس المعلومات الاستخبارية المزعومة، ولكن بعدم دقة رواية نيويورك تايمز التي تشير على نحو خاطئ إلى أنه تم إطلاع الرئيس ترمب على هذا الأمر».

وتابعت المتحدثة باسم البيت الأبيض: «الولايات المتحدة تتلقى الآلاف من التقارير الاستخباراتية يومياً، وتخضع جميعها للتدقيق الصارم».

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فقد رفضت حركة «طالبان» وروسيا هذه التقارير ووصفتاها بأنها لا أساس لها من الصحة.

من جانبه، قال بايدن في لقاء افتراضي على الإنترنت، السبت، إن تقرير الصحيفة، في حال صحته، يعد «كشفاً صادماً حقاً»، مشيراً على وجه الخصوص إلى إحجام ترمب عن الرد. وأضاف: «دونالد ترمب لم يحجم فقط عن فرض عقوبات أو اتخاذ أي إجراءات ضد روسيا على هذا الانتهاك الصارخ للقانون الدولي، بل واصل حملته المحرجة باحترام (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين والانتقاص من قدره الشخصي أمامه».


أميركا روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة