تحذير من تهديد قيود «كورونا» للديمقراطية

أشخاص ينتظرون دورهم للخضوع لاختبار الكشف عن «كورونا» في بكين (أ.ف.ب)
أشخاص ينتظرون دورهم للخضوع لاختبار الكشف عن «كورونا» في بكين (أ.ف.ب)
TT

تحذير من تهديد قيود «كورونا» للديمقراطية

أشخاص ينتظرون دورهم للخضوع لاختبار الكشف عن «كورونا» في بكين (أ.ف.ب)
أشخاص ينتظرون دورهم للخضوع لاختبار الكشف عن «كورونا» في بكين (أ.ف.ب)

حذر أكثر من 500 شخص من بينهم شخصيات عامة وحائزون على جائزة نوبل وساسة بارزون، في خطاب مفتوح حمل توقيعاتهم اليوم (الخميس)، من أن الإجراءات التي تم وضعها لوقف تفشي فيروس
كورونا تفرض تهديداً لحقوق الإنسان والحقوق السياسية، حتى في الدول الديمقراطية، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وجاء في الخطاب: «حتى بعض الحكومات المنتخبة ديمقراطياً تكافح الجائحة من خلال تكثيف سلطات الطوارئ التي تقيد حقوق الإنسان وتعزز مراقبة الدولة دون اعتبار للقيود القانونية أو الرقابة البرلمانية أو الأطر الزمنية لاستعادة النظام الدستوري». وأضاف: «ليس من قبيل المصادفة أن تبدأ الجائحة الحالية في بلد يتم فيه خنق تدفق المعلومات، وتعاقب فيه الحكومة أولئك الذين يحذرون من مخاطر الفيروس، ويُنظر إليهم على أنهم يروجون لشائعات ضارة بهيبة الدولة»، في إشارة إلى الصين.
ومن بين الموقعين على الخطاب 13 شخصاً من الحائزين على جائزة نوبل.
وجاء في الخطاب: «أزمة كوفيد - 19 تعد دعوة إيقاظ مثيرة للقلق، وتحذيراً عاجلاً بأن الحريات التي نعتز بها معرضة للخطر، وأنه لا يجب أن نتعامل معها كأمر مسلم به».
كما وقع على الخطاب 70 مؤسسة مؤيدة للديمقراطية.


مقالات ذات صلة

«اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا» يحتفي بميلاد «أديب نوبل» وول سوينكا

يوميات الشرق المسلماني يسلم رسالته إلى سوينكا للسفارة النيجيرية في القاهرة

«اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا» يحتفي بميلاد «أديب نوبل» وول سوينكا

يحتفي «اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية» بعيد الميلاد التسعين لأديب نوبل الكاتب النيجيري وول سوينكا، وذلك عبر مبادرة أطلقها الاتحاد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
العالم الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي (إ.ب.أ)

ببرنامجه التقشفي... الرئيس الأرجنتيني يطمح لجائزة «نوبل»

يسعى الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي جاهداً لتقديم نفسه مرشحاً لجائزة نوبل في العلوم الاقتصادية، بسبب برنامجه التقشفي الجريء.

«الشرق الأوسط» (براغ)
يوميات الشرق وزيرة الثقافة في المتحف استعداداً لافتتاح مركز الإبداع الفني (صور الوزارة)

مصر تستعدّ لافتتاح مركز إبداعي في «متحف نجيب محفوظ» تخليداً لإرثه

تستعدّ وزارة الثقافة المصرية لافتتاح مركز إبداع فني بـ«متحف نجيب محفوظ» في حيّ الأزهر بالقاهرة التاريخية مع وضع خطة شاملة لتقديم أنشطة فنية وثقافية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الملياردير الأميركي إيلون ماسك (رويترز)

تقرير: ماسك وأسانج مرشحان لجائزة نوبل للسلام

ذكرت مجلة «بوليتيكو» الأميركية أن رجل الأعمال إيلون ماسك والصحافي جوليان أسانج رشحا لجائزة نوبل للسلام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق النرويجي يون فوسه يرى النجاة في الكتابة (أ.ف.ب)

يون فوسه المُتوَّج بـ«نوبل الآداب»: الكتابة قد تنقذ الأرواح

رأى الكاتب النرويجي يون فوسه الفائز بجائزة «نوبل» في الآداب لعام 2023 أنّ «الكتابة يمكن أن تنقذ الأرواح»

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)

تحذير جديد للشباب من السجائر الذكية

تدخين السجائر الإلكترونية يرتبط بإدمان النيكوتين (رويترز)
تدخين السجائر الإلكترونية يرتبط بإدمان النيكوتين (رويترز)
TT

تحذير جديد للشباب من السجائر الذكية

تدخين السجائر الإلكترونية يرتبط بإدمان النيكوتين (رويترز)
تدخين السجائر الإلكترونية يرتبط بإدمان النيكوتين (رويترز)

في تحذير جديد من أجهزة السجائر الإلكترونية «الذكية»، قال باحثون من جامعة كاليفورنيا الأميركية إن هذه الأجهزة قد تجمع بين إدمان النيكوتين وإدمان الألعاب الإلكترونية، ما يزيد خطر استخدامها بين الشباب. ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «Tobacco Control».

ويستخدم نحو 11 مليون بالغ في الولايات المتحدة السجائر الإلكترونية لتدخين النيكوتين، ويعبر نصفهم تقريباً عن رغبتهم في الإقلاع عن التدخين. ومع ذلك يجد كثيرون منهم صعوبة في ذلك بسبب إدمان النيكوتين.

وتُعد أجهزة السجائر الإلكترونية الجديدة أجهزة تدخين إلكترونية متقدمة تحتوي على ميزات تقنية تجعلها جذابة للشباب، وتشمل شاشات لمس عالية الدقة تتيح للمستخدمين التفاعل مع الجهاز بسهولة، وتخصيص الإعدادات، وعروض متحركة تتغير أثناء النفخ لجعل تجربة التدخين أكثر تفاعلية.

كما تحتوي بعض الأجهزة على ألعاب إلكترونية مدمجة تتطلب من المستخدم التدخين للتقدم في اللعبة، بالإضافة لتقنية البلوتوث التي تتيح توصيلها بالهواتف الذكية، وميزة الشحن اللاسلكي؛ لجعلها أكثر ملاءمة وسهولة في الاستخدام.

وأعرب الباحثون عن قلقهم من أن ربط النيكوتين بسلوكيات الشباب الحالية، مثل الألعاب الإلكترونية واستخدام الشاشات، يمكن أن يوسع سوق السجائر الإلكترونية الذكية ليشمل الشباب الذين لم يكن لديهم اهتمام سابق بمنتجات النيكوتين، بينما يعزز إدمان النيكوتين بين المستخدمين الحاليين.

واكتشف الباحثون أن بعض السجائر الإلكترونية الذكية يمكنها تشغيل ألعاب مثل «باك مان»، و«تتريس»، و«إف22»، وتتطلب من المستخدم التدخين للتقدم في اللعبة، مما قد يسرّع إدمان النيكوتين.

على سبيل المثال، يحتوي أحد الأجهزة على 3 ألعاب مدمجة، حيث تتضمن إحدى الألعاب حيواناً افتراضياً تجري تغذيته بالعملات التي يحصل عليها المستخدم من التدخين، وأخرى تحسب عدد النفخات وتحتوي على لوحات صدارة يمكن مشاركة الترتيب عليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي للفوز بجوائز.

وأعرب الباحثون عن قلقهم من أن هذه الأجهزة ميسورة التكلفة، حيث يتراوح سعرها بين 15 و20 دولاراً، مما يمكن أن يجذب الشباب لشرائها.

وأشاروا إلى أن «هذا السعر مماثل أو أقل من سعر أجهزة السجائر الإلكترونية التقليدية، لكن الأجهزة الجديدة تقدم عدداً أكبر من النفخات، وقوة أعلى، وميزات ذكية بسعر أقل.

وطالب الباحثون بضرورة مراقبة وتنظيم هذه الأجهزة بشكل دقيق، مشيرين إلى أن السجائر الإلكترونية الذكية تركز على 3 أنواع من الإدمان هي: إدمان النيكوتين، وإدمان الألعاب الإلكترونية، وإدمان وقت الشاشة.

وأعربوا عن أملهم في أن تشجع أبحاثهم إدارة الغذاء والدواء الأميركية والوكالات الحكومية الأخرى على تنظيم مبيعات هذه الأجهزة.