إطلاق موسم «صيف السعودية» بـ10 وجهات سياحية

إطلاق موسم «صيف السعودية» بـ10 وجهات سياحية

تكشف الكنوز الطبيعية والتاريخية والثقافية
الأربعاء - 3 ذو القعدة 1441 هـ - 24 يونيو 2020 مـ
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت هيئة السياحة، اليوم (الأربعاء)، عن إطلاق موسم صيف السعودية «تنفس»، خلال الفترة من 25 يونيو (حزيران) وحتى 30 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وجاء هذا الإعلان خلال لقاء وزير السياحة أحمد الخطيب، رئيس مجلس إدارة هيئة السياحة «عن بعد» مع وسائل الإعلام، حيث أوضحت الهيئة أن الهدف من إطلاق الموسم استمتاع جميع أفراد العائلة، وكذلك الأفراد والمجموعات، باكتشاف الطبيعة الساحرة، والتنوع المناخي، والعمق التاريخي، والثقافة السعودية الأصيلة في عشر وجهات سياحية.

وقال الخطيب إن الموسم «يأتي كفرصة رائعة لاكتشاف الوجهات السياحية المتعددة في المملكة، وما تحويه من كنوز تاريخية وطبيعية وثقافية، كما يسهم إطلاقه في هذا الوقت تحديداً في تعزيز جهود الوزارة الرامية إلى إنعاش القطاع السياحي الأكثر تأثرا من تداعيات أزمة كورونا»، مضيفاً أن «القطاع السياحي يستأنف نشاطه من جديد بروح متجددة وآمال كبيرة للمضي قدماً وبخطى متسارعة لتحقيق تطلعات القطاع المتناغمة مع طموحات رؤية المملكة، والساعية إلى الإسهام في تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني، وجذب الاستثمارات، وزيادة مصادر الدخل، وتوفير فرص العمل للمواطنين».

وعن دور وإسهامات وطموحات الهيئة السعودية للسياحة، أفاد بأن الموسم «ينطلق كمبادرة من الهيئة، وفي إطار دورها الرئيسي والمتعلق بتطوير المنتجات والباقات السياحية، والترويج للوجهات والمواقع السياحية على المستوى المحلي والدولي، بالإضافة إلى قياس وتحسين وتطوير تجربة السائح، والمشاركة في المعارض والمحافل السياحية في الداخل والخارج»، منوّها بدور الإعلام في إبراز الوجه الحقيقي للسياحة السعودية، وقال: «نعول كثيراً على جهود الإعلام وإبداعاته في تقديم الوجه المشرق لمكانة وطموحات السياحة السعودية، وما تملكه المملكة من ثروات سياحية ومقومات وتنوع هائل».

وتتوزع الوجهات السياحية لصيف «موسم السعودية» حول المملكة لتغطي معظم نقاط الجذب السياحي، في تنوع هائل للأنشطة والفعاليات التي تتوافق مع طبيعة وطقس المكان، من «مدينة تبوك» في أقصى الشمال التي تضم الأودية الخصبة والمناطق الرملية وعجائب التشكيلات الصخرية، مروراً بالشواطئ الساحرة والهادئة في مدينتي «أملج» و«ينبع»، ثم «مدينة الملك عبد الله الاقتصادية» بشاطئها الخلاب وأنشطتها وفعالياتها الترفيهية، و«مدينة جدة» بتاريخها وجاذبيتها، وصعوداً عبر سلسلة جبال السروات في الطريق إلى «الطائف» مصيف العرب، والغابات الكثيفة والأجواء الباردة والقرى التاريخية في «الباحة»، وصولاً إلى مرتفعات عسير وقمم جبال «مدينة أبها» الشامخة بتراثها وثقافتها وفنونها، وتستمر رحلة موسم صيف السعودية من القلب النابض للمملكة في العاصمة «الرياض» وصولاً إلى «المنطقة الشرقية».

وينطلق موسم «صيف السعودية» هذا العام بشكل مميز ومختلف، حيث يتولى القطاع الخاص زمام القيادة وفق تسهيلات وضوابط ودعم وتمكين من القطاع الحكومي المتمثل في هيئة السياحة، التي تتضافر جهودها مع بقية الجهات الحكومية لتقديم تجربة سياحية مميزة، تتعدد فيها الخيارات لتلائم كل الأذواق والمتطلبات وتناسب مختلف الفئات العمرية، حيث تقدم الفنادق عروضاً ترويجية مختلفة، كما تقدم شركات التنظيم السياحي عروضاً وباقات وخيارات واسعة للاستمتاع بالأنشطة السياحية المتنوعة، مثل زيارة الأماكن التاريخية والمتاحف، والرحلات والأنشطة البحرية بالإضافة للأنشطة والرياضات الجبلية. ويضم الموقع الإلكتروني «روح السعودية» جميع الباقات والعروض الخاصة بالموسم.


السعودية السعودية رؤية 2030 سفر و سياحة سياحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة