حريق في مراكش يأتي على 7 أكشاك لبيع الكتب المستعملة

حريق في مراكش يأتي على 7 أكشاك لبيع الكتب المستعملة

أثار حزن الباعة والكُتاب والمهتمين بالقراءة
الأربعاء - 3 ذو القعدة 1441 هـ - 24 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15184]
آثار الحرائق في أكشاك بيع الكتب المستعملة في مراكش (الشرق الأوسط)
مراكش: عبد الكبير الميناوي

خلّف احتراق أكشاك لبيع الكتب المستعملة في مدينة مراكش المغربية حزن الباعة، كما حرّك ألم الكُتاب والمهتمين بالقراءة الذين دعوا إلى خلق فضاء مناسب للكُتبيين، مستحضرين ماضي سوق بيع الكتب في عمق المدينة القديمة، في علاقة بصنائع الكتاب، بشكل ينعش تجارة الكتب المستعملة ويحيي ذاكرة الكِتاب بالمدينة الحمراء.
وأتى الحريق، الذي اندلع نحو فجر أمس قبل أن تتمكن مصالح الوقاية المدنية من إخماده، على سبعة أكشاك، مخلّفاً خسائر مادية كبيرة بالنسبة للكُتبيين المعنيين.
ولم يستبعد أحد أصحاب هذه المحلات أن يكون المتسبب في الحادث أحد المتشردين ممن اعتادوا التسكع بالمنطقة، مشيراً إلى أن الحادث ليس الأول من نوعه، إذ سبق أن التهم حريق آخر، قبل ثلاث سنوات، محلات أخرى بالسوق.
وأجمع عدد من الكُتبيين على أنّ المكان المخصص للسوق غير لائق لعرض الكتب، مشيرين إلى غياب أدنى الشروط التي ترفع من مستوى الأمن والأمان وتمكّن البائع من عرض وبيع الكتب وغيرها من المطبوعات المستعملة في أفضل الظروف.
ويضم سوق بيع الكتب المستعملة بباب دكالة نحو 40 محلاً، يقصدها زوار كثر، بينهم تلاميذ المدارس وطلاب الجامعة، بحثاً عن كتب ومطبوعات متنوعة، تتراوح بين المقررات الدراسية والروايات والدواوين الشعرية وكتب النقد الأدبي والفلسفة والقانون والاقتصاد والطب والفيزياء والقواميس والمعاجم والمخطوطات، وغيرها.
ويأمل الكُتبيون في التفاتة من المسؤولين تخفف عنهم المعاناة، وتوفر للراغبين في اقتناء الكتب أفضل شروط التسوق. وأثار الحريق ردود فعل امتزجت فيه جملة مشاعر، جمعت بين الحزن والغضب والألم تجد ما يغذّيها في تاريخ التعاطي مع ملف سوق الكُتبيين بشكل خاص، وأوضاع الكُتاب والكِتاب والقراءة والثقافة بشكل عام، مطالبين بخلق فضاء مناسب للكُتبيين.
وقال الناقد والمترجم المغربي محمد آيت العميم، إن «من المناظر المرعبة أن ترى مكتبة تحترق»، مشدداً على أن «موضوعة حرق الكتب موضوعة متواترة في التاريخ، فأعظم مكتبة في العالم شب فيها اللهب واحترقت»، مشيراً إلى خورخي لويس بورخيس الذي رأى في هذا الاحتراق «نوعاً من انبعاث الكتب من جديد، لأن ما كُتب سيكْتب من جديد».
ورأى آيت العميم أن «ما وقع في أكشاك الكتب في باب دكالة، هو مؤلم بالنسبة للكُتبيين، إذ هو مورد رزقهم»؛ قبل أن يستدرك، طارحاً وجهة نظر ربما تعيد الأمور إلى نصابها، قائلاً: «لكن دعني أقل لك إن الموقع الذي توجد فيه هذه الأكشاك لا يليق بالكتب، مكان لصق ظهر السور بالقرب من محطة طرقية وبالقرب من جمهرة المياومين.
مشهد لا يليق بالكتب، فأفضل موقع للكتب وبيعها هو المحاذي لمسجد الكُتبيين، أولاً لرمزية المكان وذاكرته، ثانياً لوجود الحشود البشرية والسياح والزائرين، فوجود الكتاب وصنائعه بحي الكُتبيين سينعش تجارة الكتب ويحيي ذاكرة الكِتاب».
ودعا آيت العميم، في هذا الصدد، إلى استحضار السياق العام لوضعية الكُتبيين وطبيعة الكتاب المستعمل، مشدداً على أن سوق الكُتبيين، بالحالة التي صار عليها اليوم، بعد نقله إلى خارج السور، يلخص لـ«مشهد سوريالي»، يدفع، من جهة، إلى «التذكير بكيف كانت دكاكين بيع الكتب داخل السور»، ومن جهة أخرى إلى «الضغط» لإرجاع سوق بيع الكتب إلى المكان اللائق بها، على غرار ما يحدث في مدن أخرى من قيمة مراكش.


المغرب أخبار المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة