الولايات المتحدة مصرّة على إشراك الصين في محادثات الحد من التسلح

الولايات المتحدة مصرّة على إشراك الصين في محادثات الحد من التسلح

الثلاثاء - 2 ذو القعدة 1441 هـ - 23 يونيو 2020 مـ
المفاوض الأميركي مارشال بيلينغسلي في فيينا (إ.ب.أ)

اعتبرت الولايات المتحدة الثلاثاء أن الصين «ملزمة» الانضمام إلى محادثات الحد من التسلح التي استؤنفت بين روسيا والولايات المتحدة لبت مصير آخر اتفاق ثنائي لا يزال ساريا للحد من الأسلحة النووية.
وقال المفاوض الأميركي مارشال بيلينغسلي في مؤتمر صحافي غداة استئناف المحادثات في فيينا بين موسكو وواشنطن: «من الواضح أن بكين تشعر بالحرج. إنهم ملزمون التفاوض بحسن نية معنا ومع الروس». وأضاف أنه بغيابها عن هذا الاجتماع فإن «الصين لم تعاند فقط الولايات المتحدة وروسيا وإنما العالم أجمع».
ويصر الرئيس الأميركي دونالد ترمب على مشاركة بكين في اتفاق مستقبلي يكون بديلاً من معاهدة خفض الأسلحة الاستراتيجية «نيو ستارت» الثنائية الموقعة عام 2010 والتي ينتهي مفعولها في 5 فبراير (شباط) 2021.
وعقدت جلسة مفاوضات أميركية روسية أمس (الإثنين) للمضي قدماً في هذه المسألة، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
ومعاهدة «نيو ستارت» هي آخر اتفاق نووي ساري المفعول بعدما سحب ترمب بلاده من ثلاثة اتفاقات دولية حول الحدّ من التسلّح.
وقال بيلينغسلي، ممثل الرئيس الأميركي لشؤون التسلّح، أنه أجرى مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف «تبادلاً صريحاً للآراء عن الرؤية الأميركية لشكل الاتفاق الثلاثي».
وحول مخزون الأسلحة للصين، أضاف المفاوض الأميركي: «أتيحت لنا الفرصة أيضاً لتخصيص كثير من الوقت لتقديم معلومات تفصيلية (...) بشأن تحليلنا لبرامج زعزعة الاستقرار المتسارع والمقلق الذي تنفذه دول ثالثة».
واعترف بوجود خلاف في وجهات النظر مع روسيا حول مشاركة الصين في المحادثات، لكنه أشار إلى أن المفاوضات مع موسكو ستستمر، وسيعقد اجتماع آخر «أواخر يوليو (تموز) او أوائل أغسطس (آب)» بين ممثلي البلدين.
واعتبرت روسيا الثلاثاء ان إصرار الولايات المتحدة على إشراك الصين في محادثات الحد من التسلح أمر «غير واقعي»، موضحة أنها لا تنوي «استخدام نفوذها لدى الصين كما يرغب الأميركيون» لجلب بكين إلى طاولة المفاوضات.


النمسا العلاقات الأميركية الصينية الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة