«كورونا» يضاعف استهلاك الأخبار... ولا يعزز الثقة فيها

«كورونا» يضاعف استهلاك الأخبار... ولا يعزز الثقة فيها

تقرير «رويترز للرقمية»: كلام العلماء في وسائل الإعلام الأكثر رواجاً
الأحد - 29 شوال 1441 هـ - 21 يونيو 2020 مـ
لندن: «الشرق الاوسط»

في أكبر بحث ميداني عالمي من نوعه شمل أكثر من 80 ألف شخص في 40 دولة لاستقراء كيفية استخدام وسائل الإعلام على أعتاب عصر «كوفيد - 19»، أظهرت نتائج تقرير معهد «رويترز» للأخبار الرقمية 2020 بالتعاون مع جامعة أكسفورد، أن الإقبال على الأخبار حول العالم تزايد مع الوباء، حيث حققت وسائل الإعلام بأنواعها أرقاما قياسية من القراء والمشاهدين، ولكن الثقة في هذه الأخبار تراجعت بسبب ارتفاع نسبة الأخبار الكاذبة.

وبصفة عامة اكتسب الاطلاع على الأخبار أهمية إضافية بسبب الوباء وأصبح من يطلع على الأخبار أكثر علما وحصانة ممن لم يطلع عليها. ومع ازدياد الاهتمام بالأخبار والحصول على المعلومات كانت المفارقة أن هذا الاهتمام لا تواكبه زيادة في الإيراد للناشرين لأن الكساد الاقتصادي السائد مع الوباء والحجر الصحي عصف بسوق الإعلان في عصر «كورونا».

ونتج عن هذه المفارقة توجه وسائل الإعلام إلى فرض رسوم دخول على مواقعها الرقمية وهو تيار تعزز خلال أزمة «كورونا». ومن المتوقع أن يستمر هذا التيار وينتشر في المستقبل بحيث يقتصر الحصول على المعلومات الجيدة والموثوقة فقط على المواقع المدفوعة.

وفي الوقت نفسه سوف تتاح معلومات مواقع التواصل الاجتماعي التي تختلط بالإشاعات والأخبار الكاذبة ونظريات المؤامرة، والتي زادت أيضا في الأشهر الأخيرة. وسوف يبقى القارئ لها حائرا بين التصديق والتكذيب.

وعلى رغم أن التقرير العالمي جرى إعداده خلال أول شهرين من العام الجاري وقبل انتشار فيروس «كوفيد - 19» على نطاق عالمي، إلا أن فريق البحث أجرى مراجعة تالية لرصد تأثير الوباء على وضع الإعلام العالمي، وذلك في شهر أبريل (نيسان) الماضي. ولاحظ الفريق أن الاهتمام بالإعلام والأخبار الرقمية زاد إلى نسب قياسية أثناء الوباء مدفوعا بالرغبة في التعرف على الوضع الصحي العالمي وكيفية التعامل مع الوباء في ظل الخوف من الإصابة.

وكشفت خطورة الأزمة الصحية والاقتصادية عن الحاجة إلى معلومات موثوقة لتعريف وتعليم القراء والمشاهدين في عالم إلكتروني مفتوح اختلط فيه الحابل بالنابل وانتشرت فيه المعلومات الكاذبة. فلم يعد الصحافيون يتحكمون وحدهم في مسارات الأخبار وإنما فتحت وسائط التواصل الاجتماعي للجمهور آفاقا جديدة لمصادر المعلومات البديلة بنسبة كبيرة من المعلومات المغلوطة والمخالفة للمصادر العلمية والرسمية.

من التوجهات الملحوظة التي نتجت عن انتشار «كوفيد - 19» كانت زيادة الاعتماد على كافة مصادر الأخبار وخصوصا التلفزيون، حيث تضاعف مثلا الإقبال على تلفزيون ومواقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أثناء ذروة الأزمة. وفي حالة المطبوعات الورقية زادت المخاوف من اتجاه معظمها لحجب المعلومات وراء حائط الاشتراكات على الإنترنت من أجل الاطلاع على المحتوى مما يحجب مصادر موثوقة للأخبار عن الأغلبية الباحثة عنها خصوصا خلال الأزمة الصحية التي يمر بها العالم.

ويرى الناشرون أن أسلوب البقاء على المدى الطويل هو بالارتباط القوي بالقراء رقميا على الإنترنت لبناء الولاء والتفاعل. وعلى الرغم من جهود مضنية في هذا الاتجاه فإن وسائل الإعلام تواجه تحديات غير مسبوقة ومستقبلا غير مضمون، وفقا للتقرير، فيما تمثل أزمة فيروس «كورونا» بداية لتأسيس قواعد جديدة لعالم يعتمد بدرجة أكبر على التقنيات الرقمية.

نتج عن أزمة فيروس «كورونا» زيادة ملحوظة في الاطلاع على الأخبار من خلال وسائل الإعلام التقليدية مقارنة بفترة ما قبل ظهور الفيروس. وكانت النسبة الأكبر في الإقبال على التلفزيون ومصادر الأخبار الرقمية. وتراجع الإقبال على الصحف الورقية بسبب إغلاق الأسواق والبقاء في المنازل. ولكن الإقبال على المواقع الإلكترونية للصحف زاد بنسب قياسية.

ومن النتائج الأخرى لهذا البحث الميداني الدولي:

- زاد الاعتماد على مواقع التواصل الاجتماعي واستخدامها، وشهد «واتساب» ارتفاعا في الاستخدام بنسبة 10 في المائة. ولجأ أكثر من نصف المستخدمين إلى مجموعات التواصل على الإنترنت وجماعات الدعم المحلي. في شهر أبريل الماضي كانت الثقة في التغطية الإعلامية لـ«كوفيد - 19» عالية نسبيا في كل الدول التي شملها البحث، وبنسبة أعلى من المعلومات المنسوبة إلى سياسيين. وكانت نسبة الثقة في الإعلام أعلى بنسبة الضعف عن معلومات وسائل التواصل الاجتماعي.

- مازالت المخاوف العالمية من المعلومات الكاذبة عالية. وحتى من قبل انتشار الفيروس، عبر أكثر من نصف الأفراد الذين شملهم البحث عن مخاوف من عدم معرفة الفارق بين الأخبار الصحيحة والكاذبة على الإنترنت. وتوجه معظم الاتهام في بث الأخبار الكاذبة إلى السياسيين. وفي بعض الدول التي يسيطر عليها اليمين السياسي حاليا، مثل الولايات المتحدة، كان الاتهام في بث المعلومات الكاذبة يتوجه إلى وسائل الإعلام. ولاحظ التقرير أن نسبة الثقة في «واتساب» أعلى منها في «فيسبوك».

- بلغت نسبة من يثقون في مصادر الأخبار 38 في المائة بتراجع نقطتين عما كان عليه الوضع في عام 2019. وهذا يعني أن نسبة 62 في المائة لا يثقون في مصادر الأخبار.

- تفضل نسبة 60 من القراء مصادر المعلومات غير المنحازة التي لا تعبر عن وجهة نظر معينة، بينما تفضل نسبة 28 في المائة مصادر المعلومات التي تتوافق مع قناعاتهم السياسية، خصوصا في الولايات المتحدة.

- أكثر من نصف متابعي الإنترنت لا يرغبون في الإعلانات السياسية ويفضلون أن تحجب هذه المواقع الإعلانات التي تحتوي على معلومات خاطئة.

- نتج عن أزمة «كوفيد - 19» زيادة التوجه إلى دفع اشتراكات للاطلاع على محتوى الصحف ومصادر الأخبار على الإنترنت، خصوصا في الولايات المتحدة والنرويج. ولكن الأغلبية السائدة في معظم الدول ما زالت لا تدفع مقابل الاطلاع على الأخبار الرقمية من مواقع الصحف.

- كان الدافع الأكثر تأثيرا في الدفع مقابل الحصول على المعلومات الرقمية هو الثقة في نوعية ومصداقية هذه المعلومات. ومع ذلك فهناك نسبة 40 في المائة في الولايات المتحدة و50 في المائة في بريطانيا لا تعتزم الدفع مقابل الأخبار الرقمية تحت أي ظروف.

- معظم الاشتراكات في مصادر الأخبار تتجه إلى الوسائل العالمية والصحف الكبرى، مع نسبة أقل تشترك في مصدر إضافي لمطبوعة محلية أو متخصصة. أما جيل الشباب فهو يعتمد بنسبة أكبر على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على المعلومات.

- من أجل منافسة مواقع التواصل الاجتماعي، يتوجه الناشرون إلى تعزيز التواصل مع القراء عن طريق البريد الإلكتروني وإرسال المعلومات العاجلة إلى الهواتف الجوالة.

الصورة العامة لهذا البحث الدوري كانت تشير خلال السنوات التسع الماضية إلى انتشار استخدام الأخبار الرقمية على الإنترنت بصورة تخطت متابعة أخبار التلفزيون. وفي الوقت نفسه تراجع الإقبال على الصحف المطبوعة واستقرت مواقع التواصل بعد فترة صعود سريع. هذه الصورة تغيرت تماما في مرحلة انتشار «كوفيد - 19»، حيث شهد التلفزيون ارتفاعا في المتابعة في الدول التي شملها البحث. وساهم في ذلك متابعة الأخبار الرسمية حول الوباء ووسائل التعامل معه لمنع العدوى.

في أبريل الماضي كانت نسب الاطلاع في ألمانيا، كمثال، موزعة بين التلفزيون (72 في المائة) والأخبار الرقمية (69 في المائة) ومواقع التواصل (39 في المائة) والصحف المطبوعة (26 في المائة). ولكن خبراء التقرير يعتقدون أن هذا التغيير قد يكون مرحليا ومؤقتا.

وبوجه عام وجد التقرير أن وسائل الإعلام قامت بمهمة جيدة في تغطية أخبار فيروس «كورونا» بكشف أبعاد خطورة العدوى. ومدحت نسبة 60 في المائة جهود الإعلام في كشف الأزمة، بينما أكدت نسبة 65 في المائة أن الإعلام ساهم في شرح ما يتعين فعله لتجنب الإصابة. بينما ترى نسبة 32 في المائة أن الإعلام بالغ في تصوير وضع الوباء في العالم. وكانت نسبة الثقة في تعليق العلماء في وسائل الإعلام هي الأعلى، بنسبة 83 في المائة وتأتي بعدهم السلطات الصحية (76 في المائة) ثم المنظمات العالمية (73 في المائة) ومؤسسات الإعلام (59 في المائة).

وبينما قال البعض إنهم يثقون في نتائج البحث على «غوغل» إلا أنهم أغفلوا حقيقة أن «غوغل» لا يساهم في المحتوى وإنما ينشر ما هو متاح على الإنترنت. وقد تكون الثقة هذه المرة في غير موضعها.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة