أسامة الرحباني: مخجل التعدي على حقوق فنان بهذه الطريقة

أسامة الرحباني: مخجل التعدي على حقوق فنان بهذه الطريقة

بعد تحوير كلمات أغنية «يا ابني» لوديع الصافي وتشويهها
الأربعاء - 25 شوال 1441 هـ - 17 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15177]
الفنان الراحل وديع الصافي
بيروت: فيفيان حداد

لم يمر تحوير كلمات أغنية «يا ابني» للفنان الراحل وديع الصافي وتشويه معانيها مرور الكرام على عائلته. وكانت الأغنية المحوّرة قد انتشرت مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي بصوت أحد الفنانين الصاعدين. فبدّل في كلامها مستخفاً بالأصلية التي تعود للشاعر أسعد سابا. فتحركت على الفور عائلة فرنسيس المشهورة بالصافي وأصدرت بيانين تستنكر فيهما ما حصل. ومما جاء فيهما: «تهيب عائلة الفنان الراحل وديع الصافي عدم استعمال أغانيه خصوصاً الوطنية منها وتغيير كلماتها أو تحريف معانيها، خصوصاً أنه أبدعها بقصد تمجيد وطننا وطن الرسالات، كما تشجب المساس برمزية هذه الأغاني لما تحمله من قيم وطنية ومدرسة صمود وأخلاق، وتحذر من يشارك في تشويهها وتُعرّضه للملاحقة القضائية». وأضافت العائلة في بيانها الثاني: «إنّ أسرة الفنان الراحل وديع الصافي تحذر من استعمال أغنياته وتحوير كلماتها بغية تحقير لبنان الذي هو تحقير للمواطنين الشرفاء، كما تطلب بإلحاح واحترام عدم النشر والتداول بها عبر كل وسائل التواصل الاجتماعي».
وكانت الكلمات المحورة للأغنية وبدل أن تحث على تمسك اللبناني بوطنه كما جاء في نسختها الأصلية، حورت بأسلوب يناقضها وبما يشجع اللبناني على ترك بلاده سعياً وراء الهجرة.
وفي اتصال مع أسامة الرحباني رئيس جمعية المؤلفين والملحنين (ساسيم) سابقاً وجمعية «C.A.C.L» حالياً التي تعمل بموازاة الأولى أكد أن ما يحصل هو منافٍ للأصول والأخلاقيات. وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أنّه أسلوب وضيع وغير أخلاقي يلجأ إليه بعض الفنانين لحصد الشهرة على حساب عمالقة من لبنان. فما قام به أحدهم يدل على مدى استخفافه بحقوق الملكية الفكرية الخاصة لملحن وكاتب الأغنية وعدم درايته بوجوب احترامها. فمن يقوم بهذا النوع من الأعمال يستخف بتاريخ مطربين كبار من بلادي وبإنجازاتهم التي وصل صيتها إلى الشرق والغرب».
ويتابع الرحباني موضحاً: «فاستخدام أي أغنية لغير صاحبها يتطلب أخذ إذن بذلك من الملحن والمؤلف والناشر. وكان من الأجدى على الفنان الصاعد بدل أن يشوه كلمات أغنية للراحل وديع الصافي التي تشكّل واحدة من محطاته الغنائية المضيئة أن يركّب كلمات شعر مغايرة بلحن من تأليفه. فانطلاقاً من قيمة الفنان واحترام مشواره يمنع في لبنان القيام بأعمال من هذا النوع تحت طائلة المسؤولية. وهو ما يسمح لعائلة فرنسيس كوريثة لملحن الأغنية وعائلة سابا الوريثة لكاتب كلماتها أن يتقدما بدعوى قضائية يطالبان فيها بتغريم المغني بما تتطلبه أسس وقوانين حقوق الملكية الفكرية. كما أن هذا الأمر ينطبق على ناشر الأغنية الذي باستطاعته القيام بالمثل والمطالبة بحقوقه. فالناشر يلعب دوراً أساسياً في تسويق الأغنية والترويج لها محلياً وعالمياً، وهو ما يسمح له بتحصيل حقوقه قانونياً».
ويشير الرحباني إلى أنه وتحت عنوان «الأداء العالمي» هناك إمكانية استعمال أغنية معينة على مسرح أو ملهى ليلي ومطعم شرط عدم المساس بلحنها وكلامها. وفي حال لم يستطع المغني تقديم الأغنية على المستوى المطلوب في استطاعة أصحاب الحقوق رفع دعوى قضائية على المكان المستثمر للأغنية، لأنّها لم تتوافق وشروط الغناء المطلوبة. «أحياناً يصرح أصحاب تلك الأماكن لجمعية المؤلفين والملحنين عن برنامج حفلهم أو عن أسماء المغنين الذين يحيون الحفل عندهم كي يكونوا في منطقة الأمان بعيداً عن أي تجاذبات قد تحصل بينهم وبين الجمعية المذكورة».
والمعروف أن هذا النوع من الأماكن لا سيما المطاعم والمقاهي التي تحيي حفلات أسبوعية في أرجائها تدفع كلفة بث هذه الأغاني سنوياً كي يكون عملها قانونياً.
«لا يمكننا القول إنّ هذا القانون يحصّل حقوق الملحن والكاتب على المستوى المطلوب. فهناك اتفاقات تجري بالتراضي بين الجمعية وصاحب المطعم لا تتجاوز مبلغ 1000 دولار في العام الواحد. وهو مبلغ قليل جداً نسبياً إذا قارناه بالمبالغ التي يحصلها أصحاب هذه الحقوق في عالم الغرب»، يعلق أسامة في سياق حديثه.
وعن الطريقة التي يتبعها الرحابنة في حال تعرضهم إلى إساءة أو سرقة أغنية من مكتبتهم يقول: «أنا شخصياً أتصل بصاحب الشأن وأطلب منه إيقاف بث أو استعمال أغنية معينة بطريقة دبلوماسية. وفي حال واجهت منه تعنتاً وتصرفاً غير لائق أهدده مباشرة برفع دعوى قضائية، أحصل منها على حقوقي كاملة».
من ناحيته، يؤكد جورج الصافي نجل الفنان الراحل وديع الصافي أنّ عائلة فرنسيس تحاول حتى الآن سحب الأغنية من التداول على وسائل التواصل الاجتماعي بالتراضي مع صاحب الشأن. ويتابع في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لم نتقدم بعد بدعوى قضائية ضد المغني، لأنّ هناك اتصالات مكثفة بيننا وبين منتج الأغنية ومخرجها. ولكن مع الأسف وعلى الرغم من تطمينات ووعود أخذناها منهما فإنّ الأغنية لا تزال تنشر عبر صفحات إلكترونية كـ(فيسبوك)، وهو ما سيدفعنا من دون شك إلى رفع دعوى قضائية ضد المغني». ويشير الصافي إلى أنّها ليست المرة الأولى التي يجري فيها الإساءة إلى أغاني والده الراحل. «هناك إعلامي معروف استخدم لحن أغنية (خضرا يا بلادي خضرا) بعد أن حور كلماتها باستهزاء غير مقبول ولم يكلف خاطره، بالاعتذار أو التواصل معنا بشكل لائق».


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة