«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية

«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية
TT

«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية

«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية

يمكن للبيانات والتطبيقات الإلكترونية أن تؤدّي أدواراً مهمة في خطط مواجهة فيروس «كورونا» المستجدّ، وهو ما كانت توظفه السعودية منذ بداية تفشي الفيروس، حيث وضعت كثيراً من التطبيقات الرقمية بمهام مختلفة للمساعدة في جهود الجهات الصحية في مكافحة «كوفيد19».
وآخر التطبيقات التي ظهرت في السعودية يساعد على احتواء الفيروس والمساعدة في العودة إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن، مع خصائص تحذر الأشخاص الذين قد يصابون نتيجة الاختلاط بأشخاص ثبتت إصابتهم، من خلال الإشعارات التنبيهية.
يأتي ذلك مع اقتراب عودة الحياة إلى طبيعتها، الذي رافقته زيادة في عدد الحالات المصابة، حيث ستكون العودة في 21 يونيو (حزيران) الحالي. وجرى تطوير التطبيق من قبل «مركز المعلومات الوطني» التابع لـ«الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)»، بالتعاون مع وزارة الصحة، لتعلن الوزارة عن تطبيق «تباعد» بوصفه من الوسائل التقنية الجديدة والمعتمدة التي تهدف إلى تنبيه المستخدمين في حال مخالطتهم شخصاً مصاباً.
ويقدم التطبيق 3 خدمات رئيسية للمستخدمين يجري من خلالها الإشعار بمخالطة المصابين، وتقديم المساعدة من خلال إرسال استمارات المستخدمين الصحية لوزارة الصحة لتقديم الدعم الطبي، كما يتيح للأشخاص المصابين المشاركة الاختيارية لنتيجة فحوصاتهم مع الأشخاص الذين خالطوهم على مدار الـ14 يوماً السابقة. وأكد القائمون على التطبيق أنه لا ينتهك خصوصية المستخدم، حيث لا يتطلب تقديم أي بيانات أو مشاركة المواقع الجغرافية، وذلك لاعتماده على تقنية البلوتوث لجمع المعرّفات بشكل عشوائي وتحديثها.
ويعدّ تطبيق «تباعد» وسيلة لإشعار المخالطين للمصابين بفيروس «كورونا» المستجدّ، حيث يمكن للأفراد تحميل التطبيق واستخدامه لتحقيق الغاية الصحية التي طُوّر لأجلها، ويرسل التطبيق بيانات معرّفات مموهة إلى الجوالات الذكية المستخدمة للتطبيق، التي سُجلت خلال فترة الاختلاط بمصاب فيروس «كورونا» المستجدّ، مصحوبة ببيانات أجهزة الأشخاص المصابين، وذلك حسب سياسات شركتي «غوغل» و«أبل» العالميتين، مع الحفاظ على كامل خصوصية المستخدمين.
إضافة إلى ذلك، يمكّن التطبيق المستخدم من الحصول على الإشعارات المباشرة والاستباقية حال اكتشاف أي إصابة مسجلة، لغرض طلب الدعم الصحي المباشر من وزارة الصحة. وكانت السعودية قد أطلقت كثيراً من التطبيقات الإلكترونية منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجدّ، وذلك ضمن خططها وجهودها لمكافحة واحتواء الفيروس.


مقالات ذات صلة

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

العالم عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

قال مسؤولون تنفيذيون في شركات طيران كبرى مشاركون بمعرض «فارنبورو» للطيران في إنجلترا، الاثنين، إن الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.


وزير الدفاع السعودي والسفير الفرنسي يناقشان الموضوعات المشتركة

الأمير خالد بن سلمان خلال لقائه في مكتبه بالرياض السفير الفرنسي لودوفيك بوي (وزارة الدفاع السعودية)
الأمير خالد بن سلمان خلال لقائه في مكتبه بالرياض السفير الفرنسي لودوفيك بوي (وزارة الدفاع السعودية)
TT

وزير الدفاع السعودي والسفير الفرنسي يناقشان الموضوعات المشتركة

الأمير خالد بن سلمان خلال لقائه في مكتبه بالرياض السفير الفرنسي لودوفيك بوي (وزارة الدفاع السعودية)
الأمير خالد بن سلمان خلال لقائه في مكتبه بالرياض السفير الفرنسي لودوفيك بوي (وزارة الدفاع السعودية)

ناقش الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي، مع لودوفيك بوي سفير فرنسا لدى المملكة، الاثنين، عدداً من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما استعرض الأمير خالد بن سلمان خلال استقباله السفير لودوفيك في الرياض، العلاقات الثنائية بين البلدين.

حضر اللقاء الأمير عبد الرحمن بن محمد بن عياف نائب وزير الدفاع، والفريق الأول الركن فياض الرويلي رئيس هيئة الأركان العامة، والدكتور خالد البياري مساعد وزير الدفاع للشؤون التنفيذية، وهشام بن سيف مدير عام مكتب وزير الدفاع. ومن الجانب الفرنسي جان كريستوف غيرديه الملحق العسكري، ووسيم زمامطة مستشار السفير.