«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية

«تباعد»... تطبيق يساند عودة السعوديين إلى الحياة الطبيعية

الاثنين - 24 شوال 1441 هـ - 15 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15175]

يمكن للبيانات والتطبيقات الإلكترونية أن تؤدّي أدواراً مهمة في خطط مواجهة فيروس «كورونا» المستجدّ، وهو ما كانت توظفه السعودية منذ بداية تفشي الفيروس، حيث وضعت كثيراً من التطبيقات الرقمية بمهام مختلفة للمساعدة في جهود الجهات الصحية في مكافحة «كوفيد19».

وآخر التطبيقات التي ظهرت في السعودية يساعد على احتواء الفيروس والمساعدة في العودة إلى الحياة الطبيعية في أقرب وقت ممكن، مع خصائص تحذر الأشخاص الذين قد يصابون نتيجة الاختلاط بأشخاص ثبتت إصابتهم، من خلال الإشعارات التنبيهية.

يأتي ذلك مع اقتراب عودة الحياة إلى طبيعتها، الذي رافقته زيادة في عدد الحالات المصابة، حيث ستكون العودة في 21 يونيو (حزيران) الحالي. وجرى تطوير التطبيق من قبل «مركز المعلومات الوطني» التابع لـ«الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)»، بالتعاون مع وزارة الصحة، لتعلن الوزارة عن تطبيق «تباعد» بوصفه من الوسائل التقنية الجديدة والمعتمدة التي تهدف إلى تنبيه المستخدمين في حال مخالطتهم شخصاً مصاباً.

ويقدم التطبيق 3 خدمات رئيسية للمستخدمين يجري من خلالها الإشعار بمخالطة المصابين، وتقديم المساعدة من خلال إرسال استمارات المستخدمين الصحية لوزارة الصحة لتقديم الدعم الطبي، كما يتيح للأشخاص المصابين المشاركة الاختيارية لنتيجة فحوصاتهم مع الأشخاص الذين خالطوهم على مدار الـ14 يوماً السابقة. وأكد القائمون على التطبيق أنه لا ينتهك خصوصية المستخدم، حيث لا يتطلب تقديم أي بيانات أو مشاركة المواقع الجغرافية، وذلك لاعتماده على تقنية البلوتوث لجمع المعرّفات بشكل عشوائي وتحديثها.

ويعدّ تطبيق «تباعد» وسيلة لإشعار المخالطين للمصابين بفيروس «كورونا» المستجدّ، حيث يمكن للأفراد تحميل التطبيق واستخدامه لتحقيق الغاية الصحية التي طُوّر لأجلها، ويرسل التطبيق بيانات معرّفات مموهة إلى الجوالات الذكية المستخدمة للتطبيق، التي سُجلت خلال فترة الاختلاط بمصاب فيروس «كورونا» المستجدّ، مصحوبة ببيانات أجهزة الأشخاص المصابين، وذلك حسب سياسات شركتي «غوغل» و«أبل» العالميتين، مع الحفاظ على كامل خصوصية المستخدمين.

إضافة إلى ذلك، يمكّن التطبيق المستخدم من الحصول على الإشعارات المباشرة والاستباقية حال اكتشاف أي إصابة مسجلة، لغرض طلب الدعم الصحي المباشر من وزارة الصحة. وكانت السعودية قد أطلقت كثيراً من التطبيقات الإلكترونية منذ بداية تفشي فيروس «كورونا» المستجدّ، وذلك ضمن خططها وجهودها لمكافحة واحتواء الفيروس.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو