رواية هاربر لي ما زالت أصداؤها تتردّد في المجتمع الأميركي

رواية هاربر لي ما زالت أصداؤها تتردّد في المجتمع الأميركي

مقتل جورج فلويد يعيد فتح الدفاتر القديمة
الأحد - 22 شوال 1441 هـ - 14 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15174]
مشهد من فيلم «أن تقتل الطائر المحاكي»
مدريد: شوقي الريّس

في عام 1960، نشرت كاتبة أميركية مغمورة تدعى هاربر لي، روايتها الأولى التي تناولت فيها، باستبصار لا ترقى إليه سوى الأعمال الخالدة، الموضوع الأساس والأشدّ مأساوية في التاريخ الأميركي منذ بداياته: الإجحاف العنصري الذي يرزح تحته الزنوج، وأيضاً السكان الأصليون والمهاجرون من أميركا اللاتينية.
وبعد أقلّ من شهر على صدور تلك الرواية بعنوان «أن تقتْل الطائر المحاكي»، كان الكتاب يتصدّر لائحة المبيعات، وتعتمده المدارس التكميلية والثانوية ضمن مناهجها الرسميّة، ليصبح من الأعمال الكلاسيكية في الأدب الأميركي الحديث بعد أن فاز بجائزة «بوليتزر» الشهيرة.
يروي الكتاب قصة «آتيكوس فينش»، أحد الأبطال الهادئين الذين تزخر بهم الأعمال الأدبية والسينما الأميركية، وهو محامٍ يتولّى الدفاع عن زنجي متّهم من غير ذنب بجريمة اغتصاب في ولاية آلاباما، التي كانت أحد المعاقل الرئيسية للتمييز العنصري في الولايات المتحدة. وقد استندت لي في روايتها إلى ما كانت تعايشه في أسرتها ومع جيرانها، وإلى حادثة وقعت بالقرب من مسقط رأسها في مونروفيل عام 1936، عندما كانت في العاشرة من عمرها.
تدور حياة «آتيكوس فينش» العائلية في تربية أولاده، والمهنية في ممارسة المحاماة، على مبدأ أساس هو التصدّي للظلم، وعلى قناعة راسخة بأن القرارات الشخصية هي التي تؤدي في نهاية المطاف إلى القضاء عليه في المجتمع. وعندما يشرح لأحد أبنائه الأسباب التي حدت به إلى الدفاع عن الزنجي المتّهم بجريمة الاغتصاب ضد إرادة سكّان البلدة، يقول له: «الشجاعة هي في مواصلة النضال حتى النهاية، رغم اليقين بأن المعركة خاسرة. ونادراً ما ينتصر المرء في هذه المعارك، لكنه أحياناً ينتصر».
والاضطرابات التي تعصف بالولايات المتحدة، منذ أيام، بسبب من مقتل الرجل الأسود جورج فلويد، خنقاً تحت ركبة الشرطي الأبيض ديريك شوفين في مينيسوتا هي دليل واضح على أن الرسالة التي حملتها رواية هاربر لي منذ ستين عاماً ما زالت أصداؤها تتردّد إلى اليوم في المجتمع الأميركي، الذي أصبح فيه عنف الشرطة على الزنوج، وما يستتبعه من احتجاجات، من الأمور العادية التي كاد يألفها الناس. وكما قال الممثل المعروف ويلي سميث: «العنصرية ليست اليوم أسوأ مما كانت عليه، لكنها صارت تُنقل مباشرة على الشاشات».
صحيح أن الولايات المتحدة بتشريعاتها العنصرية وقوانين الفصل بين البيض والسود، التي تصفها هاربر لي، لم تعد موجودة، ولا تلك التي عاشها المجتمع الأميركي في ذروة حركة المطالبة بالحقوق المدنية، وأن وضع السود في الولايات المتحدة اليوم أفضل من أي وقت مضى، لكنه يبقى سيئاً جداً، كما تبدّى مع جائحة «كوفيد - 19»، التي يقع معظم ضحاياها بين السود، لأن أبشع وجوه العنصرية هي في الأساس اقتصادية واجتماعية، قبل أن تكون عرقية، حتى في أغنى بلدان العالم.
أهمية كتاب هاربر لي تتجاوز قيمته الأدبية العالية وعمق إنسانية شخصياته، خصوصاً آتيكوس فينش، الذي حمله وجه غريغوري بيك إلى السينما. الرواية ما زالت حاضرة بقوة في الضمير الأميركي، لأن القضية التي تطرحها لم تجد طريقها بعد إلى الحل. والأمثولة التي يريد فينش أن ينقلها إلى أولاده هي أن الاستسلام ممنوع في هذه المعركة، مهما طالت وكبُرت الصعوبات التي تعترضها، «لأن الهزيمة قبل مائة عام من بداية النضال ليست سبباً يحول دون محاولة الانتصار»، ولأن محاربة العنصرية، أياً كان شكلها، هي معركة فردية تقتضي، قبل أي شيء، أن نضع أنفسنا مكان الآخر، ونسير في عذاباته ومعاناته.
إن الانتفاضة العارمة التي فجّرها مقتل جورج فلويد في ذلك المشهد السينمائي المروّع، الذي دام تسع دقائق اختصرت أربعة قرون من الظلم والعذاب، لا تؤرّخ فحسب لمرحلة جديدة في مسيرة الكفاح ضد العنصرية في الولايات المتحدة، بل هي تعيد فتح الدفاتر القديمة التي طواها الغرب ودفنها تحت الرماد، وعادت فصولها تطلّ من جديد على المجتمعات الأوروبية، مع تدفّق موجات المهاجرين واشتداد الأزمة الاقتصادية التي ستبلغ ذروتها في الأشهر المقبلة.


أميركا Art سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة