«هذا أيضاً سيمرّ»... غاليريهات دبي تنضم إلى «سوذبيز» في مزاد لدعم الحركة الفنية

«هذا أيضاً سيمرّ»... غاليريهات دبي تنضم إلى «سوذبيز» في مزاد لدعم الحركة الفنية

توجيه 10 % من الأرباح لصالح جهود مكافحة «كوفيد ـ 19» في مخيمات اللاجئين
الخميس - 19 شوال 1441 هـ - 11 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15171]
لندن: عبير مشخص

الكثير يمكن أن يقال حول التأثير الذي أحدثه فيروس «كوفيد - 19» على الحركة الفنية في العالم ومظاهرها من معارض ومتاحف ومزادات، الفيروس تسبب في إبطاء الحركة ولكن لم يوقفها، حيث لجأ الجميع للوسيلة المتاحة للوصول للجمهور وهي الإنترنت.

وبالنسبة إلى دور المزادات، فمنصات البيع الإلكترونية لم تكن أمراً جديداً، فهي تملك تلك الواجهة التي مكّنتها من إقامة بعض المزادات على موقعها وبالتالي لم يكن من الصعب أن توجه كل طاقاتها للمرور من الأزمة الحالية للمزايدة على العالم الافتراضي. يؤكد ذلك الخبير الفني بدار «سوذبيز» أشكان باغستاني، خلال حديثي معه بخصوص أول مزاد عالمي ستقيمه الدار على منصتها الإلكترونية الأسبوع القادم ويعلق: «لو لم يكن موقعنا الإلكتروني يعمل بشكل جيد لما كنا استطعنا الوصول لهذه المرحلة».

يأتي الحديث قبل إعلان الدار عن إقامة مزاد مشترك مع 7 من الصالات الفنية المعروفة في دبي بغرض إنعاش الجو الفني وضخ المزيد من النشاط في السوق الفنية العربية والعالمية. المزاد القادم يحمل عنوان «هذا أيضاً سيمر» وهو عنوان مأخوذ من بيت شعر لجلال الدين الرومي يحمل إيحاءات إيجابية والأمل في تخطي الأزمة بسلام.

الغاليريهات السبعة المشاركة بأعمال فنانيها في المزاد هي الغاليريهات التي شكّلت الوجه الفني لشارع السيركال في دبي وهي: غاليري لوري شبيبي، وذا ثيرد لاين، وغاليري إيزابيل فان دين إيند، وكاربون 12، وغرين آرت غاليري، وليلا هيلر غاليري، و1X1 غاليري.

يشرح باغستاني فكرة المزاد قائلاً إنه وليد مناقشات جماعية ما بين «سوذبيز» وملاك الغاليريهات السبعة في دبي الذين استشعروا تأثير أزمة «كورونا» على فنانيهم وعلى المشهد الفني في دبي. يقول: «دبي تعتمد كثيراً على حركة السياحة الفنية، ولكن مع إلغاء دورة هذا العام من (آرت دبي)، كبرى الفعاليات الفنية في المنطقة، تبدَّى التأثير السلبي على الحركة الفنية وعلى مؤسساتها هناك».

وعبر المناقشات تم الاتفاق على إقامة مزاد يضم 62 عملاً من أعمال الفنانين الذين تمثلهم الغاليريهات السبعة إلى جانب عدد آخر من الفنانين من مختلف أنحاء العالم.

ورداً على تساؤل مني عن اختيار الأعمال، هل الترشيحات من الغاليريهات فقط أم هل كان للدار إضافات؟ يقول: «أجرينا مناقشات مطولة مع الغاليريهات حول الفنانين الذي سنعرض أعمالهم للبيع في المزاد واتفق الكل على أهمية عرض أعمال الفنانين الذين تمثلهم الغاليريهات ولكننا أيضاً رأينا أنه من المهم عرض أعمال لفنانين من الجيل السابق مثل منسوجة نادرة للفنانة منير فارمافارميان أو لوحة للفنان محمد موليحي من عام 1971 وهي لوحة لها أهمية خاصة حيث تقبع لوحة مماثلة لها في مجموعة متحف (تيت) بلندن. في المجمل أعتقد أن المناقشات مع الصالات المشاركة كانت مهمة لتكوين قائمة من الأعمال المعاصرة والحديثة وهو ما يمثل حواراً في بين جيلين مختلفين من الفنانين». يحرص باغستاني على توصيف المزاد بأنه «عالمي» قائلاً إن 20% من الأعمال فيه تعود لفنانين من أوروبا ومن أميركا ومن شرق آسيا.

من جانبه أكد ويليام لوري، الشريك المؤسس لغاليري «لوري شبيبي» في دبي، أن للمزاد أهمية خاصة، إذ سيتم التبرع بـ10% من الإيرادات لصالح إجراءات الوقاية من «كوفيد - 19» التي تقوم بها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لصالح عوائل اللاجئين والأطفال عبر 20 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف أن المزاد يعد تأكيداً للمجهود الجماعي الذي تقوم به الغاليريهات من دعم للحركة الفنية الجديدة في دبي والإمارات، مضيفاً أن أهمية المزاد تكتسب بعداً إضافياً في ظل أزمة «كورونا»: «في الوقت الذي لمس فيه (كوفيد – 19) جوانب كثيرة في حياتنا فإنه أيضاً زاد من معاناة الفئات الضعيفة، ولهذا سيتم توجيه جانب من أرباح المزاد لدعم هؤلاء المحتاجين لها».

المزاد يضم 62 عملاً لفنانين لهم مكانة في العالم ويوجد بعض أعمالهم في مؤسسات فنية وعالمية وهناك أيضاً أعمال لفنانين صاعدين بدأوا في تسجيل اسمهم على الساحة العالمية. الأعمال مجتمعة ستبرز المشهد الثقافي المترامي للمنطقة. من الأعمال المعروضة هناك منحوتة للفنان شوقي شوكيني وأخرى للفنانة منى سعودي وعمل للفنان محمد كاظم وعمل للفنان حسن حجاج والفنانة شيخة المزروع.

يفتح المزاد باب المزايدة على الأعمال في الفترة ما بين 18 و25 يونيو (حزيران) الحالي على موقع دار «سوذبيز».


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة