منع تظاهرات في باريس ضد عنف الشرطة

منع تظاهرات في باريس ضد عنف الشرطة

السبت - 14 شوال 1441 هـ - 06 يونيو 2020 مـ
متظاهرون أمام قصر العدالة بباريس احتجاجاً على عنف الشرطة وللمطالبة بمحاسبة قتلة أداما تراوري (رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

منعت السلطات الفرنسية تظاهرات كانت مقررة اليوم (السبت)، في باريس ضد عنف الشرطة، مذكرةً بالحظر القائم على التجمعات التي تضم أكثر من عشرة أشخاص بسبب تفشي وباء «كوفيد-19».
وقال مفوض شرطة باريس ديدييه لالمان في بيان إن دعوات للتظاهر أُطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون إعلان مسبق من المنظمين.
وكان يفترض أن تجري التظاهرة بعد الظهر في ساحة شان دو مارس قرب برج إيفل، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية. وأعلن مفوض الشرطة أن «تلك التجمعات، التي قد تضم العديد من الأشخاص، غير مصرح بها بموجب مرسوم 31 مايو (أيار) 2020 المرتبط بحال الطوارئ الصحية الذي يحظر أي تجمع في الفضاء العام يفوق عدد المشاركين فيه العشرة أشخاص».
وكان لالمان فد منع، أمس (الجمعة)، تجمعين آخرين كانا مقررين (السبت) أمام السفارة الأميركية تكريماً لجورج فلويد، الأميركي الأسود البالغ من العمر 46 عاماً الذي قضى خنقاً على يد شرطي أبيض في مينيابوليس.
وجمعت (الثلاثاء) مظاهرة منعتها شرطة باريس نحو 20 ألف شخص على الأقل، بدعوة من لجنة دعم عائلة أداما تراوري، الشاب الأسود الذي قضى خلال استجواب شرطيين له في باريس عام 2016.


فرنسا فرنسا مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة