الرئيسان الفرنسي والصيني يناقشان الوباء العالمي وأفريقيا والمناخ

الرئيسان الفرنسي والصيني يناقشان الوباء العالمي وأفريقيا والمناخ

السبت - 14 شوال 1441 هـ - 06 يونيو 2020 مـ
لقاء سابق بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الصيني شي جينبينغ (رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

ناقش الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الصيني شي جينبينغ مطوّلاً، أمس (الجمعة)، إدارة الوباء العالمي والمساعدات لأفريقيا وملفي المناخ والتنوّع البيولوجي، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.
وأضاف قصر الإليزيه أن خلال هذا التبادل تحدث ماكرون أيضاً عن الوضع في هونغ كونغ، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل، في وقت تواجه فيه الصين ضغوطاً متزايدة من الدول الغربية للتخلي عن فرض قانون حول الأمن القومي في هونغ كونغ.
وأعربت بريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا وكندا بشكل علني عن مخاوفها بهذا الشأن، ودعا وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، يوم الثلاثاء الماضي، بكين إلى التخلي عن هذا القانون.
ولفت ماكرون في معرض حديثه مع نظيره الصيني إلى «الدور المركزي والأساسي لمنظمة الصحة العالمية»، وكذلك إلى أهمية المبادرة العالمية «اكت-ايه» حول التشخيص والعلاجات واللقاح ودعم الأنظمة الصحية، حسبما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأشار أيضاً إلى أهمية «وقف سداد ديون الدول الأفريقية الأكثر ضعفاً الذي تم التوصل إليه في إطار مجموعة الدول العشرين».
وأخيراً، ذكّر الرئيس الفرنسي بالقمتين المقبلتين حول البيئة المرتقبتين في الصين في أواخر العام الجاري ومطلع 2021 (كوب-15 حول التنوع البيولوجي وكوب-26 حول المناخ)، مؤكداً «إرادته مواصلة العمل مع الصين في الأشهر المقبلة لبناء أجندة ملموسة» في ضوء هذين الاجتماعين. وأعرب عن أمله في أن تكون هذه الأولويات «في الأشهر المقبلة، في صميم بناء شراكة طموحة ومتوازنة بين أوروبا والصين» في متابعة للاجتماع الرفيع المستوى الذي عُقد في باريس في مارس (آذار) 2019.
وناقش الرئيس الفرنسي مع شي جينبينغ موعداً جديداً محتملاً لقمة الاتحاد الأوروبي والصين، التي كانت مقررة في الأصل في 14 سبتمبر (أيلول) في لايبزيغ في ألمانيا إلا أنها أُرجئت.
ويأتي هذا التبادل بعد توترات بين باريس وبكين. ففي منتصف أبريل (نيسان)، استدعى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان السفير الصيني في باريس بعد نشر مقال طويل على موقع السفارة يتّهم موظفين في دور للعجزة بترك مسنّين «يموتون من الجوع والمرض». وقال الوزير حينها: «نتطلع إلى أن يتمّ احترامنا مثلما ترغب الصين في أن يتمّ احترامها».
ويتزايد التوتر بين واشنطن وبكين، إذ إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتهم الصين بأنها مسؤولة عن تفشي فيروس «كورونا» المستجدّ في العالم ويهددها بفرض عقوبات تجارية جديدة.


الصين فرنسا أخبار الصين العلاقات الأميركية الصينية أوروبا و الصين فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة