صدامات وحرائق في مينيابوليس... وحشود أمنية

صدامات وحرائق في مينيابوليس... وحشود أمنية

تهمة القتل غير العمد لشرطي في قضية جورج فلويد
السبت - 7 شوال 1441 هـ - 30 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15159]
محتجون أمام مركز شرطة أحرقوه في مدينة مينيابوليس الليلة قبل الماضية (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

نشر الحرس الوطني الأميركي أمس 500 من عناصره في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا (شمال) لإعادة الهدوء إلى المنطقة بعد ليلة ثالثة من الاضطرابات إثر مقتل مواطن أسود يدعى جورج فلويد خلال قيام الشرطة بتوقيفه واستخدامها العنف في ذلك.

وأفاد بيان عسكري بأن عناصر الحرس الوطني في ولاية مينيسوتا «سيقدّمون دعماً للسلطات المدنية خلال الفترة التي يُطلب منهم ذلك فيها لضمان سلامة الأرواح والممتلكات».

واحتج متظاهرون على عنف الشرطة لليلة الثالثة على التوالي وأحرقوا مركزاً للشرطة في مينيابوليس. ووُجهت أمس إلى الشرطي الأميركي الذي ركع على رقبة فلويد تهمة القتل غير المتعمد، كما أعلن مدعون.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، كانت معظم المظاهرات سلمية في البداية. وأقامت قوات الشرطة سلاسل لاحتواء الحشود، لكن جرت صدامات وعمليات نهب نحو ثلاثين محلاً تجارياً وأضرمت حرائق، بينما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع أمام المركز الذي كان يعمل فيه العناصر المتهمون بالتسبب في موت الرجل الأسود.

وعبّر الرئيس دونالد ترمب بنفسه عن استيائه عندما شاهد فيديو مقتل فلويد، ووصف الحادثة بأنها «دنيئة ومفجعة»، على حد قول الناطقة باسمه كايلي ماكيناني. لكن ترمب نشر تغريدة الليلة قبل الماضية على موقع «تويتر» قال فيها «تكلمت للتو مع الحاكم تيم والز وقلت له إن الجيش سيكون إلى جانبه. عند أي مشكلة، عندما تبدأ عمليات السطو، يبدأ إطلاق النار. شكراً!». وعمد موقع «تويتر» إلى وضع إشارة «تمجيد للعنف» على التغريدة، معتبراً أنه «يمكن تأويل هذه الرسالة بأنها تحريض لقوات الأمن على استعمال أسلحتها». وبدا أن هذه الخطوة من «تويتر» زادت من غضب الرئيس ضد الموقع، حيث غرد في وقت لاحق بأنه «سيتم تنظيمه»، ودعا الكونغرس إلى إلغاء قانون يحمي شركات التكنولوجيا، بحسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
... المزيد

 


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة