«الجيش الليبي» يؤكد صمود قواته وإحباط هجوم لـ«المرتزقة»

«الجيش الليبي» يؤكد صمود قواته وإحباط هجوم لـ«المرتزقة»

السبت - 7 شوال 1441 هـ - 30 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15159]
القاهرة: خالد محمود - موسكو: رائد جبر

نفت قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا «أفريكوم» وجود ترتيبات لعقد اجتماع وشيك مع القائد العام للجيش «الوطني الليبي»، بقيادة المشير خليفة حفتر، الذي أعلنت قواته أنها لا تزال صامدة في مواجهة الهجوم المستمر، الذي تشنه القوات الموالية لحكومة «الوفاق»، برئاسة فائز السراج في العاصمة طرابلس وانها أحبطت هجوما {للمرتزقة{ المدعومة من تركيا. وقال متحدث باسم «أفريكوم» لـ«الشرق الأوسط»، إنه «لا يوجد أي اجتماع مبرمج بين وفد من قيادة الجيش الأميركي في أفريقيا والمشير حفتر»، وذلك على خلفية الاتهامات التي وجهتها «أفريكوم» مؤخرا لروسيا بنشر طائرات مقاتلة، استقدمتها من سوريا لدعم «الجيش الوطني». وامتنع الناطق باسم «أفريكوم» عن التعليق على أي تفاصيل تتعلق بالنشاط العسكري التركي في ليبيا.

في المقابل، صعدت موسكو لهجتها في انتقاد التدخلات الخارجية في ليبيا، إذ حذرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، من تدهور أسوأ على صعيد المواجهات، وقالت إن «نظام وقف النار تم تقويضه نهائيا». مبرزة أن «ميزان القوى» على الأرض تغير في ليبيا بسبب المساعدة الخارجية لأطراف النزاع. وأضافت زاخاروفا في إيجاز صحافي، أمس، «أنه ليس مجرد وضع صعب في ليبيا، فالوضع آخذ في التدهور. إنه تدهور للوضع السياسي والعسكري، والهدنة التي تم الاتفاق عليها في شهر يناير (كانون الثاني) تم تقويضها بصورة كاملة. لقد استؤنفت العمليات العسكرية». لافتة إلى أن «الوضع يختلف اليوم على الأرض اختلافا كبيرا. وبسبب المساعدات الخارجية لأطراف النزاع أصبحنا نشهد تغيرا واسعا في ميزان القوى على الأرض».

وشكلت هذه أول إشارة إدانة روسية إلى التحركات التركية في ليبيا، وقيام أنقرة بزج أسلحة ومقاتلين على نطاق واسع خلال الفترة الأخيرة، إذ كانت موسكو تتجنب في وقت سابق توجيه انتقادات بهذا الشأن إلى الجانب التركي. كما لفتت زاخاروفا إلى أن إطالة أمد الأزمة في ليبيا «تهدد شعبها الذي عانى طويلا بعواقب وخيمة»، ودعت المجتمع الدولي إلى ضرورة أن «يبذل قصارى جهده لمساعدة الليبيين على التغلب على هذا الوضع، وحل هذه الأزمة وإنهاء الصراع». وشددت الدبلوماسية الروسية على أن بلادها على اتصال مع جميع أطراف الصراع، «وستصر على التوصل إلى تسوية مقبولة بالوسائل الدبلوماسية»، إضافة إلى تمسكها بـ«ضرورة الامتثال للقرارات الدولية المعتمدة سابقا بشأن التسوية الليبية».

وأضافت زاخاروفا أن «الجانب الروسي مستمر في اتصالاته مع جميع الأطراف الليبية المنخرطة في النزاع، وفي التأكيد على عدم وجود آفاق وإمكانية للحل العسكري، وأنه لا بديل للتسوية السياسية، وضرورة الامتثال الصارم للقرارات المتعلقة بالقضايا الليبية، التي تم اتخاذها».

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أكد قبل يومين في مكالمة هاتفية مع رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، «عدم جدوى أي محاولات لحل الأزمة الليبية بالطرق العسكرية».

وأعلنت الخارجية الروسية في ختام الاتصال أن الطرفين «تبادلا الآراء حول الوضع الراهن في ليبيا في ظروف مواصلة المواجهة العسكرية بين المعسكرين العسكريين السياسيين الشرقي والغربي» في البلاد. وأشارت في بيان إلى أن «كلا الجانبين شدد على عدم جدوى محاولات حل الأزمة عسكريا، وضرورة عدم الإبطاء في إطلاق حوار بناء بمشاركة جميع القوى السياسية الليبية». كما ناقش الطرفان، «عددا من الجوانب الدولية للتسوية الليبية»، بما في ذلك آفاق تطبيق قرارات مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا، والقرار الذي تبناه مجلس الأمن الدولي من أجل تثبيتها.

ميدانيا، خفت نسبيا حدة الاشتباكات، أمس، في العاصمة طرابلس، خاصة في الضواحي الجنوبية، بعد مواجهات جرت مساء أول من أمس بين قوات «الوفاق» و«الجيش الوطني» في محاور المطار الدولي القديم المغلق، والكازيرما وعين زارة.

وقال اللواء التاسع بالجيش الوطني إن وحداته أحطبت هجوما للميليشيات المدعومة بالمرتزقة السوريين الموالين لتركيا، وكبدتهم ما وصفه بخسائر فادحة في الأرواح والعتاد. مشيراً إلى أنه قصف مخزنا للذخيرة بمعسكر الرحبة تاجوراء. فيما نفى قائد في «الجيش الوطني» مجددا تراجع قواته في محاور القتال جنوب العاصمة، رغم استمرار تحشيد الميلشيات هناك.

إلى ذلك، أبرم فائز السراج، رئيس حكومة «الوفاق»، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية لوقف تدفق المهاجرين إلى شواطئ أوروبا، مع رئيس حكومة مالطا روبرت أبيلا، الذي أنهى مساء أول من أمس، زيارة مفاجئة للعاصمة طرابلس دامت بضع ساعات.

ولم يكشف السراج أي تفاصيل تتعلق بهذه المذكرة. لكنه أشار إلى اتفاق الطرفين على الإسراع بخطوات تفعيل اتفاقيات التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية. ونقل عن رئيس الحكومة المالطية دعم بلاده لحكومة السراج، وتأكيدها «بأنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية، ولا بديل عن العودة لمسار الحل السياسي».


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة