«أوبك» نفذت 74% من خفض قياسي لإنتاج النفط في مايو

«أوبك» نفذت 74% من خفض قياسي لإنتاج النفط في مايو

السعودية الأعلى التزاماً ونيجيريا والعراق الأقل
السبت - 7 شوال 1441 هـ - 30 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15159]
يرى كثير من المراقبين أن آفاق التوقعات تحسنت بشكل كبير استجابة للالتزام بخفض الإنتاج من تحالف «أوبك بلس» (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

أظهر مسح لـ«رويترز»، أن إنتاج «أوبك» بلغ أدنى مستوى في عقدين في مايو (أيار) الحالي؛ إذ بدأت السعودية وأعضاء آخرون في المنظمة تنفيذ خفض قياسي للإنتاج، على الرغم من أن نيجيريا والعراق تعثرتا في تنفيذ حصتيهما من التخفيضات.
وفي المتوسط، خلص المسح إلى أن أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) البالغ عددهم 13 بلداً، قاموا بضخ 24.77 مليون برميل يومياً هذا الشهر، بانخفاض 5.91 مليون برميل يومياً مقارنة مع رقم مُعدل في أبريل (نيسان) الماضي. واتفقت «أوبك» وحلفاؤها الشهر الماضي على خفض الإنتاج لتعويض انخفاض في الطلب والأسعار ناجم عن أزمة فيروس كورونا. وساعد تخفيف إجراءات العزل العام الحكومية وانخفاض المعروض أسعار النفط على أن ترتفع لأكثر من مثليها مقارنة مع أدنى مستوى في 21 عاماً عند ما يقل عن 16 دولاراً للبرميل في أبريل. وقال دانيال غيربر، الرئيس التنفيذي لـ«بترو - لوجيستيكس» والتي تقيم إمدادات «أوبك» عبر تتبع شحنات الناقلات لـ«رويترز»، «(أوبك) حققت بداية قوية في مايو مع أحدث خفض لإنتاجها، بخفض الإمدادات خمسة ملايين برميل يومياً مقارنة مع أبريل». وأضاف «لكن الامتثال أبعد ما يكون عن المثالي. مع أقل من أربعة أسابيع بين تبني وبدء الاتفاق، التزمت دول عدة بالفعل بأحجام للمشترين، ولم تتمكن من خفض الإمدادات إلى المستويات المتفق عليها».
واتفقت «أوبك» وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم «أوبك+»، على خفض الإمدادات بقدر قياسي 9.7 مليون برميل يومياً اعتباراً من أول مايو. وتبلغ حصة «أوبك» 6.084 مليون برميل يومياً. وخلص المسح إلى أنه منذ بداية مايو، فإن «أوبك» خفضت 4.48 مليون برميل يومياً من الخفض المتعهد به، بما يعادل امتثالاً بنسبة 74 في المائة.
- الأدنى منذ 2002
تظهر سجلات مسح «رويترز»، أن إنتاج «أوبك» في مايو سيكون الأدنى منذ 2002، باستثناء تغييرات العضوية منذ ذلك الحين. وجاء الانخفاض الأكبر من السعودية، التي ضخت النفط بمعدل قياسي بلغ 11.7 مليون برميل يومياً في أبريل. ومن المتوقع أن يواصل الإنتاج السعودي الانخفاض في يونيو (حزيران) المقبل. كما قلصت الإمارات والكويت الإنتاج بقوة وفقاً لما قالته مصادر في المسح. وكان البلدان يضخان النفط بمعدل قياسي في أبريل. وخفض العراق، الذي تعثر في تنفيذ التخفيضات في 2019، الإنتاج وفقاً للمسح عقب تراجع الصادرات من جنوب البلاد على الرغم من أن معدل امتثاله البالغ 33 في المائة يقل كثيراً عن معدل التزام أعضاء «أوبك» الخليجيين. وكشف المسح عن أن نيجيريا، التي تتعثر في الأداء أيضاً، نفذت 19 في المائة فقط من خفض الإنتاج المتعهد به.
وقلصت فنزويلا وإيران الإنتاج في مايو، بينما استقرت إمدادات ليبيا. والدول الثلاث معفاة من التخفيضات الطوعية بسبب عقوبات أميركية أو مشكلات داخلية تكبح الإنتاج.
وتشهد إيران انخفاضاً في استهلاك الوقود بسبب تفشي فيروس كورونا؛ مما فاقم أثر العقوبات على الإمدادات. وسجلت فنزويلا، التي تكافح كلاً من العقوبات الأميركية وانخفاض طويل الأمد في الإنتاج، انخفاضاً آخر في الصادرات. وانخفض إنتاج النفط في ليبيا منذ 18 يناير (كانون الثاني) بسبب إغلاق موانئ وحقول من جانب مجموعات موالية للقائد العسكري خليفة حفتر المتمركز في شرق ليبيا. وخلص المسح إلى أن متوسط إنتاج ليبيا بلغ في المتوسط 100 ألف برميل يومياً في مايو.
ويستهدف المسح رصد المعروض الذي تتلقاه السوق ويقوم على بيانات الشحن المقدمة من مصادر خارجية وبيانات تدفقات «رفينيتيف أيكون» ومعلومات من شركات تتبع الناقلات مثل «بترو – لوجيستيكس» و«كيبلر»، ومعلومات تقدمها مصادر في شركات النفط و«أوبك» وشركات استشارية.
- توقعات أفضل... تحت حاجز 40 دولاراً
من جهة أخرى، أظهر استطلاع للرأي أجرته «رويترز»، الجمعة، أن أسعار النفط سترتفع تدريجياً هذا العام مع تحسن الطلب وانخفاض المعروض، لكن التوتر بين الولايات المتحدة والصين يمثل مبعث قلق للسوق المتضررة بفعل فيروس كورونا. ويتوقع المسح الذي شمل 43 محللاً أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 37.58 دولار للبرميل في 2020، بزيادة نحو 5 في المائة عن متوسط توقعات أبريل البالغ 35.84 دولار، لكنه يظل أقل من المتوسط منذ بداية العام الحالي البالغ 42.37 دولار.
ومن المتوقع أن يبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط في المتوسط 32.78 دولار للبرميل، ارتفاعاً من 31.47 دولار في الشهر الماضي، بعد انخفاض تاريخي للخام لفترة وجيزة في العقود الآجلة لشهر أقرب استحقاق إلى سالب 40 دولاراً في 20 أبريل. وقال مارشال ستيفيز، محلل أسواق الطاقة لدى «آي إي جي فانتاج»، إن «ارتفاع الطلب ربما يكون بطيئاً للغاية في الأسابيع والأشهر المقبلة، لكن من المتوقع أن يزيد تدريجياً على مدى العام».
وبلغ خام القياس العالمي برنت أدنى مستوى في 21 عاماً عند 15.98 دولار للبرميل الشهر الماضي مع انهيار الطلب في ظل جائحة فيروس كورونا. لكن الالتزام القوي بتخفيضات كبيرة للإمدادات من جانب تحالف «أوبك+»، ساعد برنت على الارتفاع بنحو 39 في المائة منذ بداية مايو، ليتجه على مسار تحقيق أفضل أداء شهري منذ مارس (آذار) 1999.
وقالت كارستن فريتش المحللة لدى «كومرتس بنك»، «الطلب على النفط بلغ القاع وإمدادات (أوبك+) وأميركا الشمالية تنخفض بشدة. لذا فالسوق لم تعد تسجل فائضاً في الإمدادات مثلما كان يُخشى»، مضيفة أنه قد يحدث عجز كبير في المعروض في النصف الثاني من 2020، لكن تجدد التوتر بين الولايات المتحدة والصين يثير احتمال استمرار اضطراب الاقتصاد العالمي لفترة ممتدة. ويظهر الاستطلاع، أن الطلب قد ينخفض بين 6.4 وعشرة ملايين برميل يومياً خلال 2020، مقارنة مع انكماش يتراوح بين 9.2 و10.6 مليون برميل يومياً في الاستطلاع السابق.
وقال هاري تشيلينجوريان، رئيس أبحاث السلع الأولية لدى «بي إن بي باريبا»، «من ذروة انكماش سنوية عند 21 مليون برميل يومياً في الربع الثاني من 2020، نتوقع أن ينحسر انكماش الطلب العالمي على النفط في نهاية المطاف إلى 2.1 مليون برميل يومياً في الربع الرابع».


النمسا أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة