المشهد: ‪ ‬ثلاثة مستويات للممثل

المشهد: ‪ ‬ثلاثة مستويات للممثل

الجمعة - 6 شوال 1441 هـ - 29 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15158]

> معظم الممثلين حول العالم يؤدون الحضور ذاته في كل فيلم. سمّه العادة أو سمّه التنميط أو النجاح إذا أردت، لكن الحال هي أن العديد من الممثلين يؤدون الدور ذاته بأسماء مختلفة، وبعضهم - مثل إسماعيل يس وتشارلي تشابلن - بالأسماء ذاتها.
> والواقع أن هناك ثلاثة مستويات للممثل. هو إما يعمد إلى الظهور ذاته لأنه لا يجيد سواه. أو يجلب الشخصية التي يمثلها إلى ما يرتاح هو إليه، أو - وهذا هو المستوى الثالث - يدخل في صلب الشخصية بحيث يمحو أي فواصل بينه وبينها.
> يحيى الفخراني ومحمود حميدة من هذا النوع، كذلك مارلون براندو وأنطوني هوبكنز وفرناندو راي وكثيرون سواهم. البعض يتأرجح بين المستويين الثاني والثالث حسب إدارة المخرج ومتطلبات الدور لكنه لا ينزل مطلقاً إلى المستوى الأول.
> المشكلة هي في أن السينما التي يشترك معظم الممثلين فيها هي عادة ما تكون محض جماهيرية. إنه من المؤكد، على سبيل المثال، أن محمود المليجي لم يقصد أن يكون ممثل أدوار الشر طوال الوقت. لكن نجاحه في الخمسينات أدّى إلى بقائه في هذا المجال لسنوات عديدة بعد ذلك. هذا على الرغم من أنه ممثل من الطراز الأول وبمجرد أن أُتيحت له الفرصة لإثبات ذلك في «الأرض» برهن على ذلك بسهولة.
> لكن معظم تابعي التمثيل النمطي وحده استسلموا في السابق، ويستسلم سواهم اليوم، إلى الخوف من الاختلاف لئلا يتسبب ذلك بالفشل. ويساعدهم المنتجون والمخرجون على تكرار منوالهم ذاته لأن الجمهور أحبهم على هذا النحو فقط.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة