مكسيم خليل في «أولاد آدم»... حديث الناس بلبنان

مكسيم خليل في «أولاد آدم»... حديث الناس بلبنان

روى لـ«الشرق الأوسط» كيف حضّر لدور «غسان»
الأحد - 1 شوال 1441 هـ - 24 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15153]
بيروت: فيفيان حداد

جعل الممثل السوري مكسيم خليل شخصية «غسان» التي يؤديها في المسلسل الرمضاني «أولاد آدم» حديث الناس في لبنان بفضل أدائه المتمكّن وتفاعله الداخلي مع الدور من دون الاستعانة بما يسمونه «عكازات» التمثيل لشد عصب المشاهد.

شخصية «غسان» التي تسكنها المكيافيلية والتلذذ بإيذاء الآخرين لم تمنع الناس من التعلق بها ومتابعتها بانتظام، وعلى مدى 30 حلقة متتالية في موسم رمضان التلفزيوني. وكما سائق التاكسي والخباز وخبيرة التجميل والمهندس والطبيب وغيرهم، تركت شخصية غسان أثرها عند نجوم تمثيل وفنانين أشادوا ببراعة مكسيم خليل. ويعلّق مكسيم خليل، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، على هذا التفاعل من جانب المشاهدين بالقول: «يهمني كثيراً أن تصلني ردود فعل الشارع، وليس فقط تلك التي أقرأها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فالناس على اختلاف شرائحهم الاجتماعية يشكلون الجمهور الذي يحفّز الممثل على الاستمرارية أو العكس».

ويشير خليل إلى أنه حضّر لهذه الشخصية بشكل كبير، واطّلع على هذا النوع من الحالات المرضية النفسية التي عانى منها غسان، إذ يقول: «اكتشفت في علم النفس أن هذا المرض (سايكوبات) يجمع بين المكيافيلية والاهتمام بالشكل الخارجي والنرجسية التي يعرّف عنها بـ(الثالوث المظلم)». ويؤكد أنه انطلق من المثلث هذا لقولبة أدائه، ويستدرك قائلاً: «لا بد من الإشارة إلى أن (غسان) عكس شخصيتي الحقيقية تماماً، وهو لا يشبهني أبداً، ولكني استمتعت بتقمص شخصيته». وعن دور رقص الباليه الذي تعلمه لعشر سنوات ماضية، وتأثيره على لغة جسده كممثل، يقول: «رقص الباليه بالتحديد إيمائي تعبيري يبرز لغة الجسد ومكنوناته إلى الخارج، ولا شك أني تأثرت به وأسهم في أدائي التمثيلي، وأنه يولّد (الكاريزما الجسدية)».
... المزيد


لبنان دراما رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة