«لقاح أوكسفورد» يدخل المرحلة الثانية بعد نتائج «جيدة»

«لقاح أوكسفورد» يدخل المرحلة الثانية بعد نتائج «جيدة»

السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]
لندن: «الشرق الأوسط»

تستعد جامعة أوكسفورد لإطلاق المرحلتين الثانية والثالثة من التجارب البشرية على لقاح لفيروس كورونا، بعدما اختتمت المرحلة الأولى من التطعيمات، بنجاح، وذلك بهدف اختبار فعاليته على فئة أوسع من المجتمع ورصد آثاره الجانبية المحتملة.

وقال أندرو بولارد، رئيس «مجموعة أكسفورد للقاحات»، أمس، في بيان، إن الدراسات «تسير بشكل جيد للغاية». وتابع أن المراحل المقبلة «ستقيّم مدى قدرة اللقاح على تحفيز الاستجابات المناعية لدى كبار السن، واختبار ما إذا كان يمكن أن يوفر الحماية في عموم السكان». وفيما يعلق كثيرون الآمال على توفر هذا اللقاح، بحلول نهاية العام، أشار البروفسور إلى وجود تحديات تشمل الفترة الزمنية اللازمة لإثبات فاعلية اللقاح، خصوصاً وأن معدل العدوى انخفض بشكل ملحوظ في بريطانيا، إضافة إلى أي مضاعفات تصنيع محتملة.

وشارك في المرحلة الأولى حوالي 1000 شخص، ويتوقّع أن توسّع التطعيمات في المرحلة الثانية، لتشمل أكثر من 10 آلاف من البالغين والأطفال، كما ستوسع الفئة العمرية للأشخاص الذين يتم اختبار اللقاح عليهم. وكانت المرحلة الأولى من التجارب البشرية بدأت في أبريل (نيسان) الماضي «لتقييم السلامة والقدرة المناعية والفعالية في أكثر من 1000 متطوع سليم، تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاماً عبر عدة مراكز تجريبية في جنوب إنجلترا»، كما ذكرت شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية.

على صعيد آخر، قالت وكالات تابعة للأمم المتحدة والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، أمس، إن حوالي 80 مليون طفل في جميع أنحاء العالم قد يتعرضون لخطر الإصابة بأمراض يمكن الوقاية منها بطريق التطعيم، مثل الدفتريا والحصبة وشلل الأطفال، بسبب تعطل التطعيمات الروتينية خلال جائحة «كوفيد - 19».

وقالت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، في بيان مشترك، إن البيانات تظهر أن «توفير خدمات التطعيم الروتينية تعطلت إلى حد كبير فيما لا يقل عن 68 دولة، ومن المرجح أن يؤثر ذلك على ما يقرب من 80 مليون طفل دون سن عام واحد يعيشون في هذه البلدان»، كما نقلت وكالة «رويترز». وصدر البيان قبل القمة العالمية للقاحات والتحصين المقرر عقدها في الرابع من يونيو (حزيران).

وقال البيان إن القيود على السفر، والتأخير في تقديم اللقاحات، وتردّد بعض الآباء في ترك بيوتهم خشية التعرض لفيروس كورونا، والنقص في عدد العاملين الصحيين المتاحين، تسبب في تعطل «غير مسبوق» على النطاق العالمي، منذ بدء مثل هذه البرامج الموسعة في السبعينات من القرن الماضي. وقالت المديرة التنفيذية لـ«يونيسف»، هنريتا فور، «لا يمكننا أن نجعل كفاحنا ضد مرض واحد يأتي على حساب التقدم طويل المدى في كفاحنا ضد أمراض أخرى». وأضافت أنه «في حين يمكن أن تستدعي الظروف منا التوقف مؤقتاً عن بعض جهود التطعيم، فإنه يتعين استئناف هذه التطعيمات بأسرع ما يمكن، وإلا فإننا نخاطر باستبدال وباء قاتل بآخر».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة