استراتيجية أوباما تجاه سوريا تطيح وزير الدفاع الأميركي

استراتيجية أوباما تجاه سوريا تطيح وزير الدفاع الأميركي

مغادرة الجمهوري الوحيد في الحكومة.. وقادة الحزب يتوعدون خليفته
الثلاثاء - 3 صفر 1436 هـ - 25 نوفمبر 2014 مـ
الرئيس الأميركي باراك أوباما مع وزير الدفاع تشاك هيغل خلال إعلان استقالة الأخير من منصبه في مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن أمس (أ.ف.ب)
واشنطن: هبة القدسي
أطاحت خلافات حول استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه سوريا بوزير دفاعه والجمهوري الوحيد في إدارته تشاك هيغل الذي قدم استقالته أمس وقبلها الرئيس.

وأثار هيغل شكوكا حول استراتيجية أوباما تجاه سوريا، في مذكرة داخلية سربت لاحقا، حذر خلالها من أن تلك الاستراتيجية معرضة للفشل مع إصرار أوباما على ملاحقة تنظيم «داعش» وتجاهله رئيس النظام السوري بشار الأسد. وفي مؤتمر صحافي مشترك عقد في البيت الأبيض واستمر 8 دقائق، لم يُشر أوباما بتاتا إلى أسباب استقالة هيغل، وفضل الإشادة بجهوده خلال خدمته وزيرا للدفاع مدة 22 شهرا.

في غضون ذلك, أصدر قادة جمهوريون بيانات تتوعد أوباما بأن المصادقة على المرشح المقبل للمنصب لن تكون سهلة.

ويعتقد أن من أبرز المرشحين المحتملين لخلافة هيغل, ميشيل فلورنوي وكيلة وزارة الدفاع السابقة وآشتون كارتر النائب السابق لوزير الدفاع، وكذلك السيناتور الديمقراطي جاك ريد.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة