السيسي: ارتفاع الحالات تطور طبيعي والأزمة تدار بحرفية

السيسي: ارتفاع الحالات تطور طبيعي والأزمة تدار بحرفية

الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
القاهرة: وليد عبد الرحمن

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى «الحرص على مواجهة فيروس (كورونا المستجد)». وطمأن السيسي المصريين أمس بقوله: «(أزمة كورونا) تدار بحرفية، ونحن لن نوقف التعامل مع باقي الأمراض والأزمات الصحية، والتعامل مع (أزمة كورونا) فقط؛ لكن الصحة تتعامل مع جميع الأمراض». وأضاف السيسي أن «التطورات والزيادات في (كورونا) تطور طبيعي ويمكن تقليلها بنسبة بسيطة، إذا حافظنا على أنفسنا»، لافتاً إلى أن «الرياضة والأطعمة مهمة لزيادة المناعة»، مشيراً إلى أن «الدولة حاولت من بداية (أزمة الفيروس) عدم إرهاب المصريين، وتحملت الدولة ووزارة الصحة والأطقم الطبية كافة المسؤولية».

ووجه السيسي خلال افتتاحه مشروع «بشاير الخير 3» بالإسكندرية أمس، الشكر للأطقم الطبية وأثنى على دورها في مواجهة الفيروس. وحث المصريين على «ضرورة مساعدة الأطباء للقيام بدورهم على أكمل وجه»، مؤكداً أن «الوعي ضروري حتى نتمكن من المضي في المسار الذي تتوقعه الدولة».

في حين توقع الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمصر، «وصول الإصابات بالفيروس إلى 20 ألف حالة في 28 مايو (أيار) الجاري»، مضيفاً «نصل إلى 40 ألف حالة كحد أقصى، وبعدها يتم الإعلان عن تسجيل (صفر إصابات)، والدراسات العلمية لرصد تفشي الفيروس تتوقع أنها ستصل لـ(الصفر) بحلول منتصف يوليو (تموز) المقبل»، لافتاً إلى أنه «من المتوقع بدء انحسار انتشار الفيروس بدءاً من 7 يونيو (حزيران) المقبل؛ لكن حتى يوم 5 من الشهر نفسه، سيكون هناك ارتفاع كبير في عدد الإصابات».

وأوضح الوزير خلال افتتاح مشروع بشاير الخير أمس، أنه «يوجد ألفا مصاب بالفيروس في مستشفيات العزل، منهم 250 في العناية المركزة»، مضيفاً أن «نسبة نمو الفيروس في مصر لا تتجاوز 5.5 في المائة، وعمليات الرصد التي تتم عبر لجان علمية متخصصة توقعت حدوث تحركات للفيروس ومعدلات الإصابة خلال الفترة الماضية، كما هو معلن في تقارير وزارة الصحة».

وأكد عبد الغفار أن «معدل النمو اليومي للإصابات بالفيروس لا يزال في النطاق الآمن، وحالات التعافي من الفيروس مرتفعة»، مشدداً على أن «الرئيس السيسي يتابع بشكل يومي أرقام الإصابات»، موضحاً أن «نسبة وفيات (كورونا) غير قابلة للتشكيك».

في غضون ذلك، انتشرت شائعة تتعلق بالحالة الصحية للدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في مصر مساء أول من أمس، عقب الترويج على بعض صفحات التواصل الاجتماعي إصابتها بالفيروس؛ إلا أن الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، نفى ذلك.

يأتي ذلك في وقت، قال محمد فوزي، المتحدث الرسمي لوزارة الشباب والرياضة عبر صفحته الرسمية بـ«فيسبوك» أمس، إن «الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة قرر عودة التدريبات للأندية في 15 يونيو المقبل بشكل جزئي، وفقاً لما أقره مجلس الوزراء»، مضيفاً: «ندرس مع اتحاد الكرة كافة الإجراءات الوقائية المنتظر تطبيقها، وعلى اللجنة الخماسية الآن الاتفاق مع الأندية على إجراءات العودة، تمهيداً لاستئناف النشاط الرياضي».

من جانبه، أكد لياو ليتشيانغ، سفير الصين في القاهرة، «حرص بلاده على تعزيز التعاون الدولي، خاصة مع منظمة الصحة العالمية في إطار مواجهة الفيروس»، مضيفاً أن «الصين تسعى لتوفير المزيد من الدعم المالي والفني والبشري للدول الأفريقية»، مشيراً إلى «إرسال عدة فرق صينية للدول الأفريقية لمساعدتها في مواجهة (كورونا)».

وقال هان بينغ، المستشار الاقتصادي والتجاري لسفارة الصين بالقاهرة، خلال مؤتمر صحافي أمس بمقر السفارة عبر «الفيديو كونفرنس»، إن «الشركات الصينية بمصر تتخذ منذ ظهور الوباء، الإجراءات الاحترازية، كارتداء الكمامات، ومنع أية تجمعات، ولا يوجد انتشار للمرض في صفوف العاملين بالشركات سواء من الصينيين أو المصريين»، مشيراً إلى «إنشاء خط إنتاجي صيني بمصر للكمامات».


مصر أخبار مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة