دعوة لتعاون المستثمرين المؤسسين لسد فجوة تمويل البنى التحتية العالمية

دعوة لتعاون المستثمرين المؤسسين لسد فجوة تمويل البنى التحتية العالمية

مجموعة عمل في «العشرين» تطالب بزيادة الاستثمارات الخاصة لمواجهة آثار الوباء
الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
جانب من الاجتماع الافتراضي لمجموعة عمل البنية التحتية في مجموعة العشرين أمس (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»

أكدت مجموعة عمل البنية التحتية السعودية لمجموعة العشرين التي ترأس أعمالها السعودية العام الحالي، ضرورة التعاون الدولي بتحرك المستثمرين المؤسسيين ومديري الأصول لرفع استثمارات القطاع الخاص تجاه تعزيز الظروف الحالية للآثار الناجمة عن كورونا، لا سيما فيما يتعلق بسد فجوات التمويل المتزايدة، مشددة على أن التنسيق والتعاون باتا من أولويات المجموعة في ظل جائحة (كوفيد - 19) لبناء اقتصاد مستدام.
وعقد فريق عمل مجموعة العشرين ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية المعني بالاستثمار على المدى الطويل اجتماعا افتراضيا لمناقشة السبل المثلى لسد الفجوة التمويلية في البنية التحتية التي أصبحت أكبر بسبب جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)، كان مفادها ضرورة تعاون المؤسسات الاستثمارية ومديري الأصول في وضع حلول لأزمة التمويل في أعمال البنية التحتية في العالم.
ويتكون فريق العمل من الدول الأعضاء لمجموعة عمل البنية التحتية لمجموعة العشرين وأعضاء دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومجلس الاستقرار المالي، والدول الأعضاء لدى منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي، بالإضافة إلى مشاركين من القطاع الخاص.
وتطرق الاجتماع إلى تقرير مجموعة العشرين ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بشأن التعاون مع المستثمرين المؤسسين ومديري الأصول، حيث تعد إحدى أولويات الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين، وكذلك تدارس الآثار الناجمة عن فيروس كورونا على البنية التحتية وما يتعلق بها من جوانب في عدد من القضايا والمواضيع الأخرى.
ومعلوم أن رئاسة السعودية لمجموعة العشرين تعمل جنبا إلى جنب مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للتعاون باستمرار مع المستثمرين لمناقشة وجهات النظر وتحديد القضايا والتحديات الرئيسة وتقديم مجموعة من التوصيات الهادفة إلى تحسين بيئة الاستثمار الخاص في البنية التحتية.
وبحثت النقاشات دعم تخفيف الأثر الناجم عن الجائحة وسد فجوة التمويل في البنية التحتية التي يزداد حجمها يوما بعد يوم، حيث قال رئيس الفريق السعودي لمجموعة عمل البنية التحتية التابعة لمجموعة العشرين راكان بن دهيش: «أصبح من المهم الآن وأكثر من أي وقت مضى العمل على بحث جميع السبل لتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في البنية التحتية من أجل سد فجوة التمويل»، مؤكدا أنه بالنظر إلى تداعيات فيروس كورونا المستجد وما آلت إليه من الأثر الاقتصادي الناجم عنه، فإن هذه الفجوة قد يزداد حجمها إذا استمرت الاستثمارات في التراجع، وإذا لم يتعاون القطاع العام والخاص في اتخاذ خطوة إلى الأمام.
وبين ابن دهيش أن الاجتماعات الاستثنائية لقادة مجموعة العشرين واجتماعات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين قد نجحت الفترة الماضية في توحيد جهود الدول خلال هذه الأزمة التي يشوبها قدر كبير من عدم اليقين، موضحا أن إعلان اتفاقية تخفيف الديون على الدول النامية هو دليل صادق على التزام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين بمكافحة (كوفيد - 19).
وأفاد ابن دهيش في بيان صدر أمس بأن رئاسة المملكة للمجموعة تؤمن أن تقرير مجموعة العشرين ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بشأن التعاون مع المستثمرين المؤسسين ومديري الأصول سيسهم في دعم العمل المستقبلي على زيادة استثمارات القطاع الخاص في البنية التحتية، الأمر الذي سيؤدي إلى بناء اقتصاد عالمي مستدام ومتين ومنتج.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة