رئيس «يويفا» متفائل باستكمال البطولات الأوروبية بحلول أغسطس

رئيس «يويفا» متفائل باستكمال البطولات الأوروبية بحلول أغسطس

أكد أن كرة القدم ستعود لطبيعتها قريباً... والأندية التي تخرق النظام المالي ستعاقب
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
ألكسندر سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»

أعرب السلوفيني ألكسندر سيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عن تفاؤله باستكمال موسم البطولات الأوروبية بحلول أغسطس (آب)، وثقته في عودة المشجعين إلى الملاعب قريباً، رغم الاعتراف بقلقه من الخسائر المالية التي قد تنجم جراء تفشي فيروس كورونا.

وأكد سيفرين على أن خطة «يويفا» هي إنهاء الموسم خلال أغسطس، وقال: «أعتقد أنها ستنجح، لا نعرف أبداً ما يمكن أن يحدث ولكن يبدو أن الأمور بدأت تهدأ... 80 في المائة من البطولات الأوروبية ستستأنف. لا أرى سبب عدم إقامة مباريات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي».

ويفرض هذا السيناريو الذي ذكره الاتحاد الأوروبي سابقاً، ولكن لم يتم تأكيده رسمياً، استئناف المسابقات الأوروبية في أوائل أغسطس، بعد انتهاء البطولات الوطنية.

وسبق للاتحاد الأوروبي اقتراح تاريخ الثالث من أغسطس كموعد نهائي محتمل لإنهاء البطولات الوطنية، وذلك خلال اجتماعات مع الاتحادات المنضوية تحت لوائه في نهاية أبريل (نيسان) الماضي.

وفي الأسبوع الماضي، أوضح سيفرين أن الأمر كان يتعلق بتوصية، «موعد مؤقت، وليس رسمياً» في رسالة إلى رئيس نادي ليون الفرنسي جان ميشال أولاس.

وأكد سيفرين في حديث لصحيفة «ريكورد» الرياضية البرتغالية، و«الغارديان» البريطانية أن كرة القدم «لم تتغير بعد الحرب العالمية الثانية أو الأولى ولن تتغير بسبب فيروس كورونا المستجد»، مضيفاً أنه مقتنع بأن نهائيات كأس أمم أوروبا 2020. المؤجل لمدة عام واحد، سيتم خوضه في الموعد المحدد العام المقبل.

وأوضح: «لا أفهم لماذا لا نلعب. لا أعتقد أن الفيروس سيستمر إلى الأبد... نعرف المزيد كل يوم عن هذا الفيروس. أنا متفائل».

ورداً على سؤال حول ما إذا كان سيراهن بمليون دولار على أن كأس أوروبا 2020 ستقام في عام 2021. قال رئيس الاتحاد الأوروبي: «نعم، سأفعل. لا أعرف لماذا يتم الحديث عن أنه لن يقام، أنا لا أحب هذه النظرة المروعة التي تشير إلى أنه يتعين علينا انتظار الموجات الثانية والثالثة أو حتى الموجة الخامسة (من انتشار الفيروس)».

وقال سيفرين إن كرة القدم ستتبع توصيات السلطات، لكنه متفائل من إمكانية استئناف اللعب بطريقة عادية في المستقبل القريب. وأوضح: «أنا متأكد تماماً، شخصياً، أن كرة القدم الجيدة القديمة مع المشجعين ستعود قريباً جداً أنا متفائل باستئناف اللعب بطريقة عادية في المستقبل القريب».

وترددت أقاويل بأن كرة القدم لن تعود كما كانت في السابق بعدما تعرضت لضربات مالية خلال فترة الإغلاق ولكن سيفرين قال بينما يوجد دائماً دروس للتعلم منها هناك مستقبل مشرق، إنها تجربة جديدة وعندما نتخلص من هذا الفيروس الدموي سيعود كل شيء لطبيعته».

وأشار سيفرين إلى أن البطولة القارية الثالثة المستحدثة للأندية، التي يزعم تسميتها دوري الاتحاد الأوروبي، ستبدأ في 2021 - 2022 رغم الأزمة الحالية، وقال: «بكل تأكيد سنفعلها. لن نؤجلها».

وأعرب سيفرين عن قلقه من تبعات جائحة «كوفيد - 19» والخسائر التي قد تتسبب في فقدان المنظمة التي تدير اللعبة في القارة «ملايين وملايين» من الدولارات بعد توقف الموسم. وقال: «هناك الكثير من المعلومات والعديد من المسائل المتعلقة بجداول المباريات. سنخسر ملايين بل عشرات الملايين من الدولارات».

وأضاف: «من الصعب علي النوم أثناء الليل. سأكون غير مسؤول لو كنت أخلد للنوم على الفور... الموقف بالنسبة ليويفا ليس بهذه الخطورة، لكننا نهتم بالأندية وبطولات الدوري والأطراف المعنية ولذلك

هناك الكثير من العمل».

وعن قانون اللعب المالي النظيف أشار سيفرين إلى إنه لا يتوقع تغيير في كرة القدم عندما تعود الأمور لطبيعتها ولوائح اللعب النظيف المالي قد تتأقلم على «الفترة الجديدة». وأوضح: «إذا لم تلتزم الأندية باللوائح ستعاقب، لكن بالطبع نحن نفكر في كيفية تطوير لوائحنا. هذا لن يحدث في القريب العاجل لكننا نفكر في تطوير لوائح اللعب النظيف المالي وتحديثها، وأن نفعل شيئاً يتعلق بشكل أكبر بالتوازن التنافسي».


أوروبا فيروس كورونا الجديد كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة