«العلا» السعودية تكشف توجهاتها لتطوير السياحة في البيئات الطبيعية

«العلا» السعودية تكشف توجهاتها لتطوير السياحة في البيئات الطبيعية

تسعى إلى تأمين مليوني زيارة سنوية وأكثر من 38 ألف وظيفة
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
أصبحت العلا أكبر جذباً للسياح اليوم (رويترز)
العلا: «الشرق الأوسط»

تركز خطط السعودية على أن تكون مدينة العلا التاريخية (شمال غربي البلاد) وجهة سياحية عالمية يكون الفن والثقافة والمجتمع في أساس اهتمامها.
وقدمت الهيئة الملكية لمحافظ العلا (الجهة المعنية بتطوير وتنفيذ وتجديد وخلق التنمية المستدامة فيها) أمام مؤتمر «مستقبل الضيافة» الافتراضي المنظّم من قِبل شركة «بنش إيفينت» توجهاتها وخططها لتطوير السياحة في مواقع البيئات الطبيعية.
وشارك فريق من الهيئة بحلقة نقاش تحت عنوان: «الفنون والثقافة: مصدر إلهام التنمية السياحية في البيئات الطبيعية القديمة»، وضمت الحلقة كلاً من إيرينا بوكوفا، عضو المجلس الاستشاري في الهيئة والمديرة العامة السابقة لليونيسكو، وجان فرنسوا شارنييه المدير العلمي في «الوكالة الفرنسية لتطوير محافظة العلا»، ونيفيل ويكفيلد، المخرج الفني في «ديزرت إكس العلا» وفريق الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وكالوم لي من فريق «بي أو بي» للاستشارات.
وقال المشاركون إن الهيئة الملكية تسعى إلى تحقيق مليوني زيارة سنوية إلى العلا، وخلق 38 ألف فرصة عمل، والمساهمة بما قيمته 120 مليار ريال (32 مليار دولار)، في الناتج المحلي الإجمالي، وحماية الموروث التاريخي والثقافي للعلا والحفاظ عليه.
ويهدف مؤتمر «مستقبل الضيافة» إلى توفير منصة لخلق الحوار بين الجهات المعنية والقيادية في القطاع بهدف تسريع تعافيه، من خلال إقامة الروابط اللازمة لبناء الفهم وتعزيز العلاقات والوحدة.
وخلال الجلسة، قال الدكتور عبد الرحمن السحيباني، مدير المعارض والمتاحف في الهيئة: «إن العلا مكان استثنائي بدأ فيه الوجود البشري قبل أكثر من 200 ألف عام، وقد تركت الحضارات المتوالية تنوعاً وثراءً يشكل إرث مجتمع العلا الغني اليوم. لدينا قصة قديمة جديدة ومهمة نود سرد فصولها للعالم، وعليه، فإن الحفاظ على العلا وحماية تراثها وإرثها يندرج ضمن أولويتنا».
كما ناقشت الحلقة الدور التنشيطي الذي تلعبه الفنون في تطوير العلا ومشاركة المجتمع المحلي، حيث قالت نورة الدبل، مديرة إدارة البرامج الفنية والثقافية: «إن تسليط الضوء على العلا مركزاً ثقافياً يدعم الإبداع والتبادل الفني (...) بالتعاون مع جهات عالمية مثل (ديزرت إكس)، حيث أتاحت الفرصة للفنانين لعمل المعارض في إطار المجتمعات، مما جعل من المجتمع ركيزة أساسية لإنجاح التجربة».
وفي حديثه، أكد نيفيل ويكفيلد، من فريق «ديزرت إكس»، أن الثقافة محور للتواصل، وأضاف أنهم عملوا على استقطاب الفنانين من مختلف أرجاء العالم وحثهم على المشاركة في النقاش وفتح قنوات الحوار فيما بينهم أثناء زيارتهم لمواقع العلا الطبيعية.
وكانت حلقة النقاش التي أدارتها الهيئة جزءاً من النسخة الثانية للمؤتمر الافتراضي «مستقبل الضيافة»، والتي كانت بعنوان «تتبّع الشمس»، حيث سلطت خلالها الضوء على قطاعي الضيافة والسياحة في عدد من المناطق حول العالم.


السعودية سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة