روجينا: شخصيتي في مسلسل «البرنس» أهم دور في حياتي الفنية

روجينا: شخصيتي في مسلسل «البرنس» أهم دور في حياتي الفنية

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن المخرج محمد سامي سبب نجاح العمل
الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
روجينا في لقطة من مسلسل «البرنس»
القاهرة: محمود الرفاعي

عَدّت الفنانة المصرية روجينا، شخصية «فدوى» التي تجسدها في مسلسل «البرنس» بموسم دراما رمضان، بأنّها أهم دور في مسيرتها الفنية، وقالت في حوارها مع «الشرق الأوسط» إنّ «المخرج محمد سامي هو كلمة سر نجاح المسلسل بجانب الفنان محمد رمضان».

روجينا كشفت أنّها تلقت رسائل تهديد وانتقادات عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب دور الشر الذي لعبته بالمسلسل، مؤكدة أنّ «فدوى شخصية شريرة بطبعها، رغم أنّها تظهر أحياناً للجمهور بشكل كوميدي، ولكنّها ليست كوميدية، بل يكمن بداخلها شر مطلق، اكتسبته من ظروف حياتها، فهي بدأت كخادمة في بيت شخصية (صاحب الفضل) الذي تزوجته بعد زوجته الأولى ثم آل إليها كل ثروته بعد وفاته، بالإضافة إلى وراثتها عمله كتاجر مخدرات، لتصبح زوجة أهم تاجر مخدرات في المنطقة».

مشيرة إلى أنّها «تتعاطف مع الجماهير التي تنتقدها هي وأحمد زاهر وإخوته الأشرار، لأنّ ما تفعله الأسرة ضد رضوان البرنس قاسٍ جداً وسلوك يتّسم بأنّه غير إنساني، ولكن الأموال تغير النفوس، ودائماً ما نسمع ونقرأ عن عائلات قتلت بعضها البعض بسبب الميراث».

ورداً على الانتقادات التي وجهت للعمل بأنّه أعاد تقديم الصراع بين الأشقاء من دون أي تجديد، قالت: «أرى أن الموضوع هنا مختلف وشيق عن أي عمل آخر ناقش تلك التيمة، والحقيقة أن محمد سامي مخرج كبير لأنّه جعل كل شخصيات العمل أبطال، والدليل على ذلك مشهد بكاء الفنانة سلوى عثمان الذي أثار جدلا كبيرا في الوطن العربي، وأيضاً مشهد إلقاء الطفلة (مريم) في الشارع، والذي أبكى الجميع، بجانب النجاح الكبير الذي حققه أحمد زاهر وتصدره «ترند» موقع «تويتر» في مصر والوطن العربي خلال الحلقات الأخيرة.

وعن تحضيرها لتجسيد شخصية «فدوى»، قالت: «تخوفت كثيراً من الشخصية، وسألت محمد سامي عن سبب اختياره لي لتقديم تلك الشخصية بالتّحديد، فلا أحد يتوقع أن تقدم روجينا شخصية تاجرة مخدرات ومعلمة، ولكنّه يثق في قدراتي بشكل كبير، وكان واثقاً من نجاح الدور، ولذلك حبست أنفاسي أياماً طويلة قبل بداية التّصوير في منزلي من أجل مذاكرة الدور». موضحة أنّها اتفقت مع سامي بشأن مظهر الشّخصية التي لعبتها بالمسلسل، من حيث الماكياج والملابس.

وأكدت روجينا أنّ صاحب الفضل الأول والأخير في نجاح دورها في العمل هو المخرج محمد سامي، بسبب السيناريو المحكم الذي كتبه وأصرّ على تنفيذه بكل دقة، موضحة أنّ كل إفيهاتها وجملها التي حظيت باهتمام وتعليقات جمهور «السوشيال ميديا» على غرار «المرحوم صاحب الفضل»، و«يا عمري» جميعها من تأليف محمد سامي، فمحمد يشعرك بأنّه عاش حياته في الشارع المصري ويعرف جيداً ما الذي سيحبه رجل الشارع المصري والعربي، ويكفي أنّ المسلسل تصدّر مؤشرات البحث في أغلبية الدّول العربية مع حلقاته الأخيرة».

وعن مشاركتها للمرة الثالثة في عمل من بطولة الفنان محمد رمضان، تقول: «عشت أجمل كواليس أعمالي الفنية مع محمد رمضان سواء في مسلسل (الأسطورة) الذي عرض عام 2016، أو خلال السنوات الثلاث التي عرضنا فيها مسرحية (أهلاً رمضان) على (مسرح الهرم)، فأنا أتعامل مع محمد على أنّه شقيقي الذي لم تلده أمي، فهو تربّى في منزلي معي ومع زوجي أشرف زكي، وكان يقيم معنا منذ أن قدم في معهد التمثيل، أي أنّنا أسرة واحدة، وأعتبره دائماً أنّه سبب كبير في نجاحي بالسنوات الأخيرة، كما أنّه منح زملاءه مساحات كافية لاستعراض موهبتهم التمثيلية، في عمل من بطولته المطلقة، فهناك نجوم كبار يخشون من ذلك، ولكن رمضان يثق في قدراته التمثيلية، ويحب الخير لزملائه، ولذلك تجد أن جميع أبطال المسلسل حقّقوا نجاحاً مبهراً مع الجمهور في مختلف الحلقات». مؤكدة أنّ نجاحها هذا العام مع الفنان أحمد زاهر، الذي يجسد شخصية «فتحي»، يعود إلى أنّهما من تلاميذ مدرسة محمد سامي الإخراجية، التي دائماً ما يستعين بهم في أعماله الدرامية.


مصر دراما رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة