انبعاث سوري لـ«داعش» في بلاد «البعث»

انبعاث سوري لـ«داعش» في بلاد «البعث»

الثلاثاء - 19 شهر رمضان 1441 هـ - 12 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15141]
لندن: إبراهيم حميدي

منذ هزيمة «داعش» جغرافياً والقضاء على آخر معاقله في الباغوز شرق سوريا قبل أكثر من سنة، كان هناك تركيز من الخبراء والمسؤولين على نقطتين: الأولى، أن القضاء على «الخلافة» المزعومة لا يعني انتهاء مخاطر هذا التنظيم في العالم. الثانية، «الخلايا النائمة» غرب العراق وشرق سوريا، تنتظر توفر الظروف لعودة جديدة.

التقدير، وقتذاك، كان مبنياً على أن الانقسام السياسي وغياب التمثيل الطائفي والمشاكل الاقتصادية والفوضى والتجاذبات الإقليمية والدولية في سوريا والعراق، عوامل توفر بيئة خصبة لـ«داعش» وإخوته، كي يدعي «اهتمامه» بهموم الناس للتوغل في المجتمعات المحلية.

ومع ملاحظة، أن هذه العوامل بقيت مستمرة، بل إن بعضها تعمق منذ هزيمة «داعش» في العراق قبل ثلاث سنوات وفي سوريا قبل سنة. المفاجأة، كانت أن وباء «كورونا» أطل برأسه الرهيب من البوابة الإيرانية إلى هذين البلدين، فكشف عورات الهيكلية السياسية والاقتصادية والمجتمعية. بذلك، اكتملت مكونات المعادلة الكيماوية لخروج «داعش» من الكهوف والمخابئ والخنادق إلى «ساحات الوغى». كأن «الغزوات» الأولى للتنظيم، فيها استعادة لما أعلنه «داعش» بعد إعلان «الخلافة» المزعومة، بحيث إن الضربات الأولى كانت تتم على جانبي الحدود السورية - العراقية. تلك الخطوط، التي كان «داعش» محاها من الخريطة، معلنا «ولاية الفرات» التي تضم مناطق على جانب النهر في البلدين العربيين.

ففي العراق، ضاعف «داعش» هجماته ضد قوات الأمن ومؤسسات حكومية، مستغلاً «كورونا» والانشغال بمشاورات تشكيل الحكومة والتوترات الداخلية التي يرتبط بعضها باغتيال أميركا الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

أما في سوريا، التي كان «داعش» يسيطر على نصف مساحتها في 2015، فإن الأسابيع الماضية، شهدت موجتين من هجمات التنظيم: الأولى، في بداية أبريل (نيسان)، إذ جرت اشتباكات عنيفة في بادية السخنة في ريف حمص الشرقي، إثر هجوم مباغت أسفر عن مقتل حوالى 30 عنصرا من قوات النظام والموالين، ما استدعى تدخل طائرات روسيا التي كانت رئيسها فلاديمير بوتين أعلن مرارا «النصر» على «داعش» لدى طرد التنظيم من مدينة تدمر التاريخية. الثانية، حصلت الخميس الماضي، بشن «داعش» هجوما جديدا في البادية بين السخنة وريف دير الزور، قتل فيه 11 من قوات النظام.

الواضح أن التنظيم الذي تنشر «خلاياه» في البادية السورية المترامية المساحة وتمتد من شرق حمص إلى حدود العراق، لا يزال قادراً على تجميع قواه للهجوم وتنفيذ عمليات خطف ووضع عبوات واغتيالات وهجمات انتحارية تطال أهدافاً مدنية وعسكرية. وركز هجماته على منشآت للنفط والغاز قرب السخنة في ريف حمص، التي كان فقد السيطرة عليها في 2017.

هذا في مناطق النظام، أما في شرق الفرات حيث تنشر قوات التحالف الدولي، فإن «قوات سوريا الديمقراطية» الكردية - العربية تشن من وقت لآخر ضربات استباقية على «خلايا» التنظيم في جيوب قريبة من نهر الفرات والصحراء، كما أن الجيش الأميركي يقوم بإنزالات جوية بحثا عن قياديين في التنظيم. هنا، لا يزال ملف آلاف المعتقلين العرب والأجانب، المتهمين بالانتماء إلى «داعش»، ملفاً عالقاً حيث تسعى «الإدارة الكردية» للحصول على دعم سياسي من بوابة إجراء محاكمات محلية، ما دام أن الدول الأجنبية رافضة لتسلم «دواعشها».

في سوريا، لا يكتمل الحديث من دون الإشارة إلى منافسي «داعش» الساعين لوراثته: «القاعدة» في إدلب شمال غربي سوريا، حيث القلق كبير من تفشي «كورونا»، خصوصاً «هيئة تحرير الشام»، التي تضم «جبهة النصرة»، التي تضم المحليين من المقاتلين و«حراس الدين» التي تضم «المهاجرين» منهم، إضافة إلى فصائل أخرى متشددة بينها «الجيش الإسلامي التركستاني» الذي يضم مقاتلين من «الأويغور» الصينيين.

لم يكن ينقص الخراب السوري وتحدياته وانقساماته وتجاذباته، سوى وباء مثل «كورونا» جاء «هدية» إلى أولئك «النائمين» الراغبين في خطف مصير الناس إلى أنفاق مجهولة النهاية والانبعاث من تحت الركام في بلاد «البعث».


سوريا الحرب في سوريا داعش فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة