«العشائر العربية»... حليفة «حزب الله» وغطاؤه المحتمل

«العشائر العربية»... حليفة «حزب الله» وغطاؤه المحتمل

الجمعة - 15 شهر رمضان 1441 هـ - 08 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15137]
أفراد من الأمن الألماني خلال مداهمة مقر «مجمع آل البيت» في دورتموند (أ.ف.ب)

العصابات و«العشائر العربية» تعد من «الحلفاء» الموثوقين لـ«حزب الله» في العمليات الإجرامية في ألمانيا، وفق الباحث الاجتماعي رالف غضبان، الذي ألف كتابا عن «العشائر العربية» وضعه في مواجهة معها أجبرته على طلب حماية الشرطة بسبب التهديدات العديدة التي وصلته منها.
ويرى غضبان أن «حزب الله» قد يعتمد أكثر الآن على هذه العصابات بعد حظره. ومع أن الاستخبارات الألمانية تعد 1050 شخصا أعضاء منتمين لـ«حزب الله» في ألمانيا، فإن أعدادهم الحقيقية قد تكون أكبر بكثير من ذلك. إذ أنه منذ سقوط جدار برلين عام 1991 وصلت موجة كبيرة من اللبنانيين إلى ألمانيا، بينهم عدد كبير من الشيعة. وكانت هذه الموجة الثانية من اللبنانيين الشيعة التي تصل ألمانيا، بعد موجة أصغر وصلت عام 1982 بعدما احتلت إسرائيل جنوب لبنان. ويقول غضبان إن هؤلاء وصلوا حاملين معهم انتماءاتهم السياسية نفسها، أي أنهم بغالبيتهم مؤيدون لـ«حزب الله» وحركة أمل، ما يعكس الانتماءات السياسية للشيعة في لبنان.
ولا توجد إحصاءات رسمية لأعداد اللبنانيين في ألمانيا، إلا أن غضبان يقدر أعدادهم بقرابة الـ60 ألف نسمة، نحو 40 في المائة منهم من الطائفة الشيعية. ويقول غضبان إن مناصري «حزب الله» في ألمانيا يعملون «بالأسود»، ويستغلون الجمعيات الخيرية في الواجهة للترويج لعقيدة الحزب وجمع الأموال له. ويرى أن حظر نشاطاتهم في ألمانيا قد لا يكون إجراءً كافياً لأن حلفاءهم في الطائفة مثل مناصري حركة أمل ما زالوا موجودين، كما أن «حلفاءهم» من «العشائر» كذلك يتمتعون بشبكات إجرام قوية ومتينة في ألمانيا، يمكن أن يسير «حزب الله» أعماله عبرها.
ولكن رغم هذا، فقرار الحظر سيصعّب بالتأكيد على «حزب الله» التحرك في ألمانيا عما كان في السابق. ووفق الخبير في مكافحة تبييض الأموال أندرياس فرنك «قرار الحظر سيسهل ملاحقة أعضاء حزب الله كونه أصبح مصنفاً إرهابياً، ولن يتمكن الحزب بعد الآن من التحرك بالحرية نفسها كما كان قبل هذا القرار».


لبنان لبنان أخبار فيروس كورونا الجديد حزب الله

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة