عزلة الوباء ترد الاعتبار للروايات

عزلة الوباء ترد الاعتبار للروايات

الكتاب يجد طريقه إلى قارئه عبر الإنترنت
الجمعة - 15 شهر رمضان 1441 هـ - 08 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15137]
زادت مبيعات بعض الدور بنسبة 20 في المائة

فرضت غيمة فيروس كورونا إقبالاً ملحوظاً على القراءة، كوسيلة للمعرفة والمقاومة في آن واحد، وجعلت طوارئ الجائحة من دور النشر وجهة ضمن الوجهات التي لجأ إليها الناس، خصوصاً بعد إلغاء معارض الكتب الدولية، واضطراب سوق المكتبات التجارية، وتوقف منافذ البيع، لكن الحلول البديلة للطلب والتوصيل كان لها الدور الأبرز في وصول الكتاب الذي يمر بمراحل التعقيم والتغليف إلى صديقه المنتظر.

وفي حديث مع «الشرق الأوسط» يقول، أحمد مرزوق، المدير التنفيذي لدار كلمات للنشر، التي تعمل منذ ثلاث سنوات بنشر وتوزيع وبيع الكتب، إن «كورونا» غيرت الكثير من سياسات بيع الكتب، ويضيف «لا بدّ من القيام بالإجراءات والاحترازات الصحية بشكل مستمر؛ حفاظاً على سلامة القرّاء، وكذلك المندوبون أثناء التوصيل».

ويقول مرزوق، إنّ الطلب تزايد بشكل ملحوظ خلال الظروف الراهنة، إضافة إلى الكتب الدينية بشكل عام أو تطوير الذات بشكل خاص، وقال «غير أنّنا كنا قبل الأزمة مع حرية البيع دون قيود نجد فارقاً طفيفاً أفضل من هذه الفترة، ويمكننا القول إنّ الإجراءات الاحترازية لم تمنع القارئ من الوصول إلى ما يريد، وتضاعفت الأعداد في الطلبات عن طريق البيع عبر الإنترنت».

وأوضح محمد الفريح، مدير النشر والترجمة لـ«دار العبيكان»، أن إجمالي معدلات الطلبات زادت بنسبة 15 - 20 في المائة، خلال فترة الأزمة الحالية، وتنوعت المواضيع المرغوبة بين روايات وسير ذاتية وتطوير الذات، بيد أن الطلب على الكتب الطبية لا يكاد يذكر ضمنها».

ويرى محمود اليافي، مسؤول المبيعات في مركز الأدب العربي، أن الإقبال كبير على شراء الكتب على الرغم من أنّه انخفض عن ما قبل الأزمة، وذلك بسبب اعتماد المركز على المحال التجارية كالمكتبات لبيع كتبها، مبيناً أنّ القصص والروايات تحتل جزءاً كبيراً من المبيعات الحالية. بينما أيدت الروائية سحر بحراوي لـ«الشرق الأوسط» فكرة تصدر الروايات وتفضيل القراء لها، وترى أن «الرواية لديها ميزة السفر الروحي فهي تنتشل القارئ إلى مكان آخر وتجعله يشعر بالشخصيات ويتعايش معها، فالقصص هي وسيلة الترفيه الأولى للإنسان، إضافة إلى وجود الوقت والمساحة لقراءتها في العزل».

ويعزو الكاتب والروائي رشاد حسن توجه الناس إلى الروايات، إلى أنّ القارئ يجد بغيته في الروايات، خصوصاً أن هناك روايات كثيرة ظهرت مع هذه الجائحة، كتبت في عصور متفاوتة كان جوهر فكرتها عن الأوبئة التي فتكت بالناس، وأصبح لدى القراء الفضول واكتشاف ما يحدث أو ما ستؤول إليه هذه الجائحة، خصوصاً أن العالم يعيش المجهول بأكمله».


السعودية فيروس كورونا الجديد كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة