الرئيس التنفيذي لـ«ساوث ويست إيرلاينز»: السفر بات آمناً

الرئيس التنفيذي لـ«ساوث ويست إيرلاينز»: السفر بات آمناً

الاثنين - 12 شهر رمضان 1441 هـ - 04 مايو 2020 مـ
عدد من طائرات «ساوث ويست إيرلاينز» في مطار فيكتورفيل بكاليفورنيا (أرشيفية - رويترز)

شدّد غاري كيلي، الرئيس التنفيذي لشركة «ساوث ويست إيرلاينز»، إحدى أكبر شركات الطيران الأميركيّة، أمس (الأحد)، على أنّه يُمكن للناس أن يستأنفوا السّفر بأمان، مشيراً إلى أنّ الحركة الجوّية التي أصيبت بالشلل تقريباً بسبب فيروس «كورونا» المستجد بدأت تنتعش تدريجياً.

وعندما سئل على شبكة «سي بي إس» الأميركية ما إذا أصبح الطيران آمناً، أجاب كيلي: «إنه كذلك، نحن نبذل قصارى جهدنا لتشجيع الناس على العودة والسّفر»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. وقال إنّ شركته تتّخذ عدداً من احتياطات السلامة، إذ سيُطلب من الركّاب وأفراد الطاقم وضع أقنعة، كما ستخضع الطائرات لعمليّات تنظيف ما بين الرحلات الجوّية، على أن يُترَك بعض المقاعد فارغاً للسماح بنوع من التباعد الاجتماعي. وتابع: «لا أعتقد أنّ الخطر على متن طائرة هو أعلى درجة من الخطر الموجود في أي مكان آخر»، معتبراً أنّ الأسوأ بالنسبة إلى قطاع الطيران قد تمّ تجاوزه. وزاوضح انّ كلّ أسبوع مَرّ بعد الأسبوع الأول من أبريل (نيسان) أصبح الوضع فيه أفضل، وأردف: «لا أعتقد أن شهر يونيو (حزيران) سيكون شهراً جيّداً، لكن نتطلّع إلى شهري يوليو (تموز) وأغسطس (آب)». وأقرّ مع ذلك بأنّ الأمور لا تزال في حالة تغيّر مستمرّ، وبين "ان هناك حجوزات ولكن قد يتمّ إلغاؤها بسهولة».

وحصلت شركة ساوث ويست على 3.2 مليار دولار مساعدة طارئة من الحكومة وتقدّمت بطلب للحصول على قرض إضافي.

وتُعاني شركات الطيران بشكل خاص من الأزمة المرتبطة بـ«كوفيد - 19». وقد اضطرّت إلى تعليق غالبيّة نشاطها في إطار الجهد العالمي لوقف انتشار الفيروس.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة