اتهامات لإيران بتعذيب وإغراق مهاجرين أفغان... وكابل تحقق في الواقعة

اتهامات لإيران بتعذيب وإغراق مهاجرين أفغان... وكابل تحقق في الواقعة

الأحد - 11 شهر رمضان 1441 هـ - 03 مايو 2020 مـ
آلاف اللاجئين الأفغان يعودون إلى بلادهم عبر معبر حدودي مع إيران في إقليم هيرات في مارس الماضي (أ.ب)

هاجم مسؤولون أفغان اليوم (الأحد) إيران بشدة، حيث اعتبروا أن قوات الحدود الإيرانية مسؤولة عن إغراق 38 مهاجرا أفغانيا، كانوا يسعون لدخول البلاد، بعد عمليات تعذيب بحقهم، فيما أعلنت وزارة الخارجية الأفغانية التحقيق في الواقعة.
ويواجه المسؤولون الإيرانيون اتهامات بإجبار نحو 50 مهاجرا على النزول في نهر على الحدود بين إيران وإقليم هيرات بغرب أفغانستان أمس السبت. وقال أحمد كارخي، العضو بمجلس الإقليم إن 12 شخصا تمكنوا من السباحة إلى الشاطئ، مضيفا أنه تم انتشال سبع جثث من النهر في منطقة جولران. وأضاف أن نحو 31 شخصا اختفوا ولا أثر لهم.
وبدأ مسؤولون أفغان عملية للبحث عن جثث مهاجرين من أفغانستان وانتشالها من نهر في إقليم بغرب البلاد. وقال أطباء في مستشفى مقاطعة هيرات إنهم استقبلوا جثثاً لمهاجرين أفغان بعضهم توفي غرقاً.
وقال نور محمد إنه كان أحد 57 من الأفغان الذين قبض عليهم حرس الحدود الإيراني أمس السبت لدى محاولتهم عبور الحدود لإيران بحثاً عن عمل. وأضاف لوكالة «رويترز»: «بعد أن عذبونا قام الجنود الإيرانيون بإلقائنا جميعاً في نهر هريرود».
وقال شير أغا إنه نجا أيضاً من الواقعة وأشار إلى أن 23 على الأقل من أصل 57 حاولوا العبور لقوا حتفهم في النهر. وأضاف: «حذرنا الجنود الإيرانيون من أننا إذا لم نلق بأنفسنا في النهر فسيطلقون النار علينا».
ونفت القنصلية الإيرانية في هرات اتهامات قيام حراس الحدود الإيرانيين بتعذيب العشرات من العمال المهاجرين الأفغان ودفعهم للنهر وإغراقهم.
وقالت القنصلية في بيان أمس السبت: «لم يقبض حرس الحدود الإيرانيون على أي مواطنين أفغان».
ويمكن للواقعة أن تتسبب في أزمة دبلوماسية بين إيران وأفغانستان في وقت تسببت فيه جائحة «كورونا» في خروج جماعي لمهاجرين أفغان من إيران تبين إصابة العديد منهم بـ«كوفيد - 19».
واتهم سيد وحيد قاتالي حاكم إقليم هيرات القوات الأمنية الإيرانية في تغريدة بالتسبب في موت المواطنين الأفغان وكتب «مواطنونا، الذين وضعتموهم في النهر، لم يكونوا أسامة بن لادن. يوما ما سوف نسوى هذا الأمر».
وقالت وزارة الخارجية الأفغانية في بيان إنه تم تعيين وفد بقيادة نائب وزير الشؤون السياسية للتحقيق في الواقعة، متعهدا باتخاذ الإجراءات «الضرورية».
من جانبها طالبت حركة طالبان أفغانستان الحكومة الإيرانية بمعاقبة منفذي الواقعة، لضمان عدم تكرارها في المستقبل.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة